الملك يعزي نيوزيلندا: اعتداء عنصري وإرهابي آثم

الملك يعزي نيوزيلندا: اعتداء عنصري وإرهابي آثم

عبر الملك محمد السادس عن إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي الشنيع الذي استهدف مسجدين بمدينة كريستشورش في نيوزيلاندا، مخلفا العديد من الضحايا الأبرياء.

وأعرب الملك، في برقية تعزية ومواساة بعث بها إلى معالي باتسي ريدي الحاكمة العامة لنيوزيلاندا، عن إدانته الشديدة لهذا "الاعتداء العنصري والإرهابي الآثم، الذي استهدف مصلين آمنين، في انتهاك بغيض لحرمة دور العبادة، وللقيم الانسانية الكونية للتعايش والتسامح والإخاء".

وقال الملك محمد السادس إنه تلقى بعميق التأثر وشديد الاستنكار نبأ الهجوم الإرهابي الشنيع الذي استهدف المسجدين.

وتقدم الملك، بهذه المناسبة، إلى الحاكمة العامة لنيوزيلاندا، ومن خلالها، إلى الأسر المكلومة، بأحر التعازي وصادق المواساة، داعيا الله تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جنانه، ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.