القبيسي ترفع في "المستشارين" التنسيق البرلماني للمغرب والإمارات

القبيسي ترفع في "المستشارين" التنسيق البرلماني للمغرب والإمارات

وقعت أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وحكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين بالمغرب، مذكرة تفاهم وتعاون، الثلاثاء في الرباط، لتعزيز العلاقات البرلمانية، بعدما وقعت مذكرة مماثلة أمس الاثنين مع مجلس النواب.

وقالت أمل القبيسي، في تصريح للصحافة عقب توقيع المذكرة، إن التعاون والتنسيق المشترك بين المغرب والإمارات في أزهى مراحله، مشيرة إلى أن هذا الأمر ينعكس على مستوى قيادة دولة الإمارات والعمل المؤسسي الحكومي وعلى مستوى ممثلي شعب الإمارات في البرلمان.

وقالت المسؤولة الإماراتية إن توقيع مذكرة تفاهم مع مجلس المستشارين "يترجم الرغبة الوثيقة في تأطير والمزيد من التعاون والتنسيق المشترك على المستوى البرلماني بما يخدم مصالح وتطلعات الشعبين والدولتين".

وأضافت القبيسي، خلال حديثها للصحافة، أن علاقات الإمارات والمملكة المغربية "تاريخية ومتجذرة منذ عهد الوالد المغفور له الشيخ زايد وصاحب الجلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله، وانعكست هذه العلاقات على عمق العلاقات الأخوية والصادقة التي استمرت في عهد قيادة الشيخ خليفة بن زايد وجلالة الملك محمد السادس".

وتابعت رئيسة البرلمان الإماراتي قائلةً: "نحن اليوم نتشرف بأن يكون هذا التعاون البرلماني مترجماً على أصعدة مختلفة من خلال تنسيقنا حول القضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى مستوى التعاون الإقليمي والدولي".

وجددت القبيسي موقف بلادها من الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وأكدت وحدة "الرؤى والتوجهات السياسية تجاه ما تشهده المنطقة العربية"، وثمنت في هذا الصدد "دور المغرب في اتفاق الصخيرات ووحدة الأشقاء في ليبيا التي تعمل أيضاً من أجلها دولة الإمارات جاهدة من خلال مجموعة أصدقاء ليبيا على تعزيز كل ما فيه أمن واستقرار شمال إفريقيا".

من جهته، قال بنشماش في تصريح للصحافة إن "المغرب والإمارات نسجا معا، بفضل الرؤية المتبصرة والحكيمة لقيادتي البلدين على مدى تاريخ طويل، علاقات أخوة واحترام متبادل تطورت تدريجياً وأصبحت اليوم نموذجاً لشراكة وثيقة بين البلدين بفضل القيم والقواسم المشتركة".

وأضاف رئيس مجلس المستشارين أن هذه "الشراكة المتميزة تنفتح اليوم على آفاق أرحب من خلال توقيع مذكرة تفاهم حددت أولويات العمل المشترك لكي تتوثق العلاقات أكثر من الفرص الحقيقية المتاحة".

وذكر حكيم بنشماس في تصريح أدلى به لجريدة هسبريس الإلكترونية أن هناك فرصاً ثمينة يتيحها الموقع الاستراتيجي للمغرب على مستوى القارة الإفريقية، وقال إن "الأشقاء الإماراتيين مهتمون بهذا الأمر".

وبموجب المذكرة التي جرى توقيعها بين الطرفين، تم الاتفاق على التعاون بين المجلسين من أجل تقوية وتكثيف التعاون في الإطار متعدد الأطراف، خصوصاً على مستوى الاتحاد البرلماني الدولي، من أجل الترافع على القضايا المشتركة، وهو ما سيسهم في فتح صفحة جديدة في مسيرة تقوية هذه الشراكة المتميزة بين البلدين.

يذكر أن القبيسي حلت بالمغرب نهاية الأسبوع الماضي على رأس وفد برلماني إماراتي في إطار زيارة عمل رسمية تجري خلالها مباحثات مع كبار المسؤولين، تأتي أيضاً من أجل المشاركة في أعمال الدورة الرابع عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، التي تنعقد في مدينة الرباط خلال الفترة الممتدة من يوم الاثنين 11 إلى يوم الخميس 14 مارس الجاري.