قيادات تهاجم زعيم "البام" .. وبنشماش يدعو إلى توحيد الصفوف

قيادات تهاجم زعيم "البام" .. وبنشماش يدعو إلى توحيد الصفوف

شهد اللقاء التواصلي الذي نظّمه حزب الأصالة والمعاصرة، مساء الأحد بالدار البيضاء، توجيه عدد من قيادات الحزب انتقادات إلى حكيم بنشماش، الأمين العام، ومكتبه السياسي، مطالبينه بتحمل مسؤوليته لما آل إليه الحزب.

وانتقدت قيادات الحزب، على مستوى جهة الدار البيضاء سطات، خلال اللقاء التواصلي الذي حضره الأمين العام وأعضاء من المكتب السياسي، غياب التواصل مع المنتخبين وأعضاء المجلس الوطني وتركهم يواجهون خصومهم دون دعم أو مساندة.

واعتبرت بعض المداخلات من أعضاء المجلس الوطني، في اللقاء الداخلي، أن "الحزب خاصو يتقاد، والقيادة عليها تحمل المسؤولية"، لافتة إلى أن "الشباب تم قمعهم، فكفى من العبث بهذا الحزب".

من جهته، هاجم البرلماني عبد الحق شفيق قيادات بالمكتب السياسي دون تسميتها، حين تحدث عن كون بعض القيادات بالحزب تسرب أموره؛ بينما الأحزاب الأخرى، ويقصد العدالة والتنمية "تناقش أمورها في سرية، ولولا بعض التصرفات اللاأخلاقية ما كنا نعرف عنهم شيئا".

وفي الوقت الذي حاول فيه حكيم بنشماش، الأمين العام للحزب، تناول الكلمة في الجلسة الافتتاحية، ارتفعت بعض الأصوات رافضة ذلك، داعية إياه إلى الاستماع إليهم أولا، لا أن يقدم كلمة توجيهية إليهم.

إلى ذلك، دعا الأمين العام للحزب إلى توحيد الصفوف والتعبئة، استعدادا للمؤتمر الوطني الذي سيعقد في أبعد تقدير شهر أكتوبر المقبل، لافتا وهو يخاطب أعضاء المجلس الوطني والمنتخبين إلى أن "الحزب في حاجة إلى مجهوداتكم".

ولفت بنشماش إلى أن حزبه عاش فترة "كادت تضيع فيها البوصلة، ونوعا من الفتور والجمود على مستويات متعددة، واليوم تجتمع الشروط لانبعاث وانطلاقة جديدة"، مشددا على وجوب الذهاب إلى المؤتمر في "إطار خارطة طريق واضحة".

وتحدث زعيم الحزب عن الإخفاقات التي عرفها "البام" في الفترة الأخيرة "لا نضطلع ولا نقوم بالوظائف التي يجب أن يقوم بها أي حزب يحترم نفسه، هناك مقرات لا يتم فتحها، وهناك شباب يرغبون في الانضمام ولا يجدون من يأخذ بهم"، مضيفا "نجحنا في بناء آلة انتخابية جبارة، لكن ما زلنا ندور في حلقة مفرغة".

وبخصوص ما يتم ترويجه بكون الحزب قد خفت نفوذه، قال بنشماش "الحزب ما زالت أمامه فرص حقيقية، ولا يجب أن تغلطكم الحملات، فلا وجود لبديل، وما يروج كله زواق وأوهام، وموقعنا في الانتخابات المقبلة، سيحدده عملنا، فبدون انخراطكم وعملكم سيكون الحزب مثل باقي الأحزاب الأخرى".

من جهته، صلاح الدين أبو الغالي، المنسق الجهوي للحزب بجهة الدار البيضاء سطات، دعا إلى تصفية الأجواء والتقدم بمقترحات لإنجاح دورة المجلس الوطني والتحضير للمؤتمر الوطني، معربا عن أمله "أن يرتقي النقاش إلى مستوى الرهانات الكبرى التي تنتظر بلادنا من خلال الإسهام في اقتراح مقاربات تجيب عن الإشكاليات الاجتماعية والاقتصادية التي تعاني منها البلاد في ظل الفشل الحكومي المستفحل".

وشدد المنسق الجهوي على أن توضيح تصور الحزب وإسهامه في معالجة الملفات الكبرى "سيكون مدخلا لرفع مستوى معارضتنا وكسب ثقة المواطنين خلال الاستحقاقات المقبلة، وهذا في حد ذاته ورش حزبي كبير على الجميع الانخراط فيه".

ويندرج هذا اللقاء التواصلي ضمن لقاءات تواصلية سطرها حزب الأصالة والمعاصرة، حيث ستجوب قيادته مختلف الجهات بالمملكة، من أجل الاستعداد لدورة المجلس الوطني والإعداد للمؤتمر الوطني المقبل ومعه الاستحقاقات الانتخابية.