بنعطية والمنتخب .. القلب مع "الأسود" والعقل عند "السيدة العجوز"

بنعطية والمنتخب .. القلب مع "الأسود" والعقل عند "السيدة العجوز"

غادر الدولي المغربي مهدي بنعطية، مدافع "يوفنتوس" الإيطالي، المغرب بعدما قضى أياما معدودة بمدينة مراكش مع عائلته الصغيرة، دون أن يلتقي بأي شخص له علاقة بالمنتخب أو الجامعة الملكية لكرة القدم.

وقضى بنعطية عطلة نهاية الأسبوع بأحد فنادق مدينة مراكش مع عائلته، واستغل فترة توقف البطولات الأوروبية والمباريات الدولية على أفضل وجه، وغاب أيضا عن مباراة المنتخب أمام "مالاوي" برسم اقصائيات كأس إفريقيا، التي لعبت يوم السبت الماضي بمدينة الدار البيضاء وانتهت بفوز "الأسود" بثلاثية نظيفة.

وعلمت "هسبورت" من مصدر مطلع أن بنعطية رفض أن يلتقي بأفراد طاقمه التقني أو أي مسؤول جامعي بحجة قدومه إلى المغرب من أجل العطلة ولا شيء غير ذلك، وأنه لا يرغب في أن يغير برنامجه مع العائلة لحل أي مشكل.

وأضاف المصدر أن الدولي المغربي يركز حاليا في استعداداته للموسم بالدوري الإيطالي، ويرغب جديا في الظهور بشكل جيد مع فريق "السيدة العجوز"، لأن المنافسة قوية على مركزه في الدفاع، وسيواصل التقدم لضمان الرسمية في المباريات القادمة.

وظهر "الكابيتانو" السابق، بحسب شهود عيان، بمطعم مصنف في مدينة مراكش مع زوجته وأطفاله في فترة العشاء، وقضى وقتا طويلا بالمطعم قبل أن يستقل سيارة فخمة ويعود إلى الفندق، ليشد الرحال بعدها إلى "تورينو".

وانتشرت شائعات كثيرة حول قرار إبعاد بنعطية عن "الأسود" أمام منتخب مالاوي؛ إذ ربط البعض الأمر بالأحداث التي عرفها المنتخب في نهائيات كأس العالم، بسبب مشاكل داخلية مع المدرب المساعد مصطفى حجي. وبدأت الشرارات الأولى للخلاف بإبعاد اللاعب عن آخر مباراة في "المونديال" أمام إسبانيا، التي انتهت بتعادل إيجابي بهدفين لمثلهما.

جدير بالذكر أن مهدي بنعطية عبّر عن غضبه من عدم استدعائه ضمن لائحة "الأسود" الأخيرة لمواجهة المالاوي، نقلا عن مصدر مقرّب منه، في الوقت الذي فتح فيه البعض باب التأويلات بـ "اعتزال" دولي محتمل لمدافع "اليوفي"، كما ذهب البعض إلى ربط القرار بالخلاف الذي نشب بين عميد المنتخب الوطني ومصطفى حجي، بعد مباراة المنتخب ضد البرتغال لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيين زوروا Hesport.Com