رويترز: احتجاجات فاتح ماي اختبار للعاهل المغربي

رويترز: احتجاجات فاتح ماي اختبار للعاهل المغربي

تواجه حكومة الملك محمد السادس توقفا لأنشطة الأعمال في الأول من ماي مع ضغط المحتجين على أقدم ملكية في العالم العربي من اجل الإصلاح رغم محاولات استرضاء المعارضة.

ومن المرجح أن ترفع قوات الأمن - التي تخشى أن تتحول الاحتجاجات إلى ثورة على غرار ما حدث في تونس ومصر - حالة التأهب بعدما تسبب انفجار قنبلة في مقهى بمدينة مراكش السياحية في مقتل 15 شخصا كثير منهم سائحون أجانب.

وقال منظمو الاحتجاج إن هذا الهجوم لن يردعهم. وقال أحمد مدياني الناشط بحركة 20 فبراير التي يقودها الشباب وهي القوة المحركة للاحتجاجات "لا يمكن أن نسمح لقوى الظلام التي ارتكبت هذا العمل البغيض أن توقف كفاحنا النبيل من اجل الإصلاح في بلدنا."

وستكون مظاهرات الأحد 1-5-2011 أول مرة تنضم فيها بعض نقابات العمال للاحتجاجات التي استلهمت الانتفاضات في مناطق أخرى من العالم العربي.

وتجمع آلاف الأشخاص في كبرى المدن المغربية في مناسبتين سابقتين نظمت خلالهما الحركة احتجاجات في أنحاء البلاد.

ولم تتدخل الشرطة في اغلب الحالات وهو ما قال مسئولون إنه دليل قوي على وضع المغرب كإحدى أكثر الدول تسامحا في العالم العربي.

لكن محللين قالوا إن السلطات قلقة من احتمال أن يدعم أعضاء نقابات العمال صفوف احتجاجات الأول من ماي.

واستجمعت الاحتجاجات التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي قوة دافعة حاسمة عندما ألقت نقابات العمال بثقلها وراءها.

وفي مسعى يستهدف فيما يبدو صرف النقابات العمالية عن الاحتجاجات أعلنت الحكومة الأسبوع الماضي أنها ستزيد رواتب القطاع العام وسترفع الحد الأدنى للأجور اعتبارا من أول ماي.

وكان هذا أحدث إجراء في سلسلة المنح التي يحاول من خلالها الملك محمد السادس منع امتداد الانتفاضة الشعبية من الدول الإفريقية الأخرى.

وفي تنازل آخر لمطالب التغيير عين العاهل المغربي لجنة لإصلاح الدستور لكي يتنازل عن بعض السلطات وتعهد بجعل جهاز القضاء مستقلا وبإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

ومن المرجح أن تخفف هذه التنازلات لاسيما زيادة الرواتب من مشاركة النقابات في احتجاجات الغد.

وقال مصطفى الخلفي رئيس تحرير صحيفة التجديد الناطقة بلسان احد أحزاب المعارضة الرئيسية "التوتر الاجتماعي بلغ درجة أن لم يجر التوصل معها لاتفاق مع نقابات العمال فقد يكون أول ماي نقطة تحول بالنسبة للمغرب ككل."

وقال جان بابتيست جالوبين من الجمعية العالمية للحد من المخاطر ومقرها لندن "السلطات المغربية تحاول عزل الشعب عن الجماعات الاخرى ومنها حركة 20 فبراير."

لكن منظمي احتجاج غد يقولون أنهم لا يزالون يتوقعون مشاركة بعض ناشطي النقابات العمالية. وقال مدياني "سننظم اعتصامات (مع النقابات) في المدن بعد المسيرات."

ومن بين مطالب المحتجين الحد من النفوذ السياسي للملك والتحرك لمواجهة الكسب غير المشروع وعزل أفراد من المقربين من الملك يتهمونهم بإساءة استخدام السلطة وممارسات الأعمال.

وفي إشارة على أنهم سيلعبون دورا في احتجاجات الأحد قال النقابيون انه لا يزال لديهم مظالم.

وقال زعيم نقابي رفض نشر اسمه "نحن راضون بزيادة الرواتب لكننا غير راضين عن عدم خفض الضرائب عن متوسطي ومحدودي الدخل."

وحتى قبل أن يبدأ ما يعرف بربيع العرب كان عيد العمال فرصة للعمال المغربيين للتنفيس عن إحباطهم من التباين الهائل في الدخل وضعف شبكات الأمان الاجتماعي.

وقالت ميتسا رحيمي محللة شؤون المعلومات بمجموعة جانوزيان ريسك مانجمنت لاستشارات المخاطر "عيد العمال سيكون تحديا كبيرا للمملكة.

"وحتى إذا قاطعتها (الاحتجاجات) نقابات العمال فسيخرج المحرضون السياسيون. ومن الصعب بالتالي توقع ماذا سيحدث بعد ذلك... كل شيء غير مؤكد."

ورغم تصاعد مستوى الغضب الشعبي تقدر وكالات التصنيف الائتماني المغرب كأقل دول المنطقة ترجيحا في الانخراط في ذلك النوع من الاضطرابات التي أطاحت برئيسي تونس ومصر وأدت إلى صراع في ليبيا.