الرويسي تتضامن مع الغزيوي وتدعو إلى الإيمان بالاختلاف لدرء التطرف

الرويسي تتضامن مع الغزيوي وتدعو إلى الإيمان بالاختلاف لدرء التطرف

عبّرت خديجة الرويسي، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة عن تضامنها مع المختار الغزيوي، رئيس تحرير جريدة الأحداث المغربية، ودعت في اتصال هاتفي مع "هسبريس" إلى تحكيم لغة الحوار والإيمان بالاختلاف الذي يحبل به المجتمع المغربي.

واستنكرت رئيسة بيت الحكمة كل دعاوى الكراهية لأنها – حسب رأي الرويسي- هي السبب الخطير المؤدي إلى ظاهرة التطرف والإقصاء، واعتبرت أن السبيل الوحيد لدرء آفات الإقصاء والتطرف والكراهية يتمثل عبر إشاعة ثقافة الحوار والإيمان بالاختلاف، وهما قيمتان رئيسيتان التي لا تقوم دونهما أي ديمقراطية.

وكان المختار الغزيوي، رئيس تحرير جريدة الأحداث المغربية، قال في تصريح سابق لـ"هسبريس" أنه سيرفع دعوى قضائية على النهاري "حتى لا نسمح لمثل هاته الفتاوى الخطيرة بالانتشار" حسب قوله. مؤكدا أن المغرب لم يعرف في تاريخه دعاوى لهدر الدم والقتل بسبب الاختلاف في الآراء. كما أردف أن "الأمر لا يعدو أن يكون تأليباً للرأي العام على قلم "يبدو أنه يزعج البعض.. لأنني أكتب في كل ما أفكر فيه".

من جهته، أكد الشيخ عبد الله النهاري في اتصال هاتفي مع "هسبريس" كون تصريحات الغزيوي "خرقاً للإجماع المغربي وضرباً لثوابت الأمة" داعيا الحكومة وعلماء المغرب للتصدي لمن سماهم "العلمانيين الذين يريدون علمنة هذا البلد"، على حد تعبيره.