القمع يكشف تستّر البوليساريو على تفشي "كوفيد-19" في تندوف

القمع يكشف تستّر البوليساريو على تفشي "كوفيد-19" في تندوف

لم تجد جبهة البوليساريو الانفصالية من حيلة لإخفاء حقيقة وضعية انتشار جائحة فيروس كورونا في مخيمات تندوف، على الأراضي الجزائرية، سوى اللجوء إلى قمْع الأطباء الذين يتجرؤون على كشف بعض الحقائق حول أعداد المصابين من الصحراويين المحتزين في المخيمات.

وشنّت جبهة البوليساريو حملة اعتقالات في صفوف الأطباء والعاملين في القطاع الصحي بتندوف، ووجهت استدعاءات إلى آخرين، بعد تسريب معطيات حساسة حول الوضع الصحي المتدهور بالمخيمات جراء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وسط انعدام الإمكانيات لمواجهته لدى "قيادة الجبهة".

وحسب معطيات منتدى الحكم الذاتي في مخيمات تندوف (فورستاين) فإن الجبهة الانفصالية اعتقلت عشرات العاملين في القطاع الصحي بمخيمات تندوف خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، في حين تتم حملات الاعتقال ليلا تفاديا لإثارة احتجاج الصحراويين المحتجزين؛ فيما تم استدعاء بعضهم من طرف الأمن.

وحصلت هسبريس على مقطع صوتي منسوب إلى طبيب في مخيمات تندوف، يدعى "و.ع"، يؤكد فيه خطورة انتشار فيروس كورونا في المخيمات على نطاق واسع، ويفند الطمأنة التي تبثها قيادة جبهة البوليساريو، معتبرا أنها بعيدة عن حقيقة الوضع على أرض الواقع.

وذهب المتحدث إلى وصف الخطابات التي يبثها المتحكمون في زمام الأمر بمخيمات تندوف بـ"الكلام الغبي"، مضيفا: "هم يقولون إن الأعراض التي يعاني منها بعض المواطنين مجرد حمى بسيطة، وينصحون الناس بتفادي التجمعات.. هذا الكلام الذي تردده إطارات الدولة غبي. من يريد معرفة الحقيقة عليه أن يذهب إلى المقابر".

وحسب المصدر نفسه فإن فيروس كورونا المستجد تمكّن من آلاف الصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف، موردا: "هادي ما هي حْمّى بسيطة، هذا مرض خْلا آلاف الناس"، داعيا الصحراويين المحتجزين إلى عدم الإنصات إلى السياسيين، والابتعاد عن الاستماع إلى الأخبار التي تبثها القناة الرسمية.

وسبق للجزائر أن أرسلت مساعدات إلى جبهة البوليساريو بمخيمات تندوف، بعد أن عزلت المنطقة بعد انتشار فيروس كورونا في المخميات. لكن هذه الخطوة لم تمكن من تحسين الوضع هناك، وهو ما أكده المصدر المذكور بقوله: "إمكانياتنا محدودة وقياداتنا غائبة والناس تموت يوميا".

وتابع مخاطبا قادة الجبهة الانفصالية: "اذهبوا عند الأهالي في المخيمات وقولوا للناس الذين ماتَ أفراد من أهاليهم بفيروس كورونا إن الأمر يتعلق فقط بحمّى بسيطة، وسترون رد فعلهم"، مردفا بأن المكان الذي يشتغل فيه سجّلت به وفاة أكثر من ثلاثين شخصا بسبب الفيروس.. "باش ما يجي حدّ يبسّط الوضع، هذا غايبة عنّو السلطات. السياسي ما يگدّ يخمم كيف الطبيب لانّو فاقد الإنسانية"، يكمل المتحدث الذي دعا الصحراويين إلى أن "يخرسوا أخبار التلفزة شويّ".