مؤلَّف يُقارب تيمة "حَراك الريف" باللغة الفرنسية‬

مؤلَّف يُقارب تيمة "حَراك الريف" باللغة الفرنسية‬

"حراك الريف.. في مساءلة حكامة الأزمة وأزمة الحكامة" مؤلّف جديد للباحث عبد الحفيظ الداودي، يقارب فيه تيمة الاحتجاج في منطقة الريف.

الكتاب، الذي خرج إلى حيز الوجود في الآونة الأخيرة، يعد المؤلّف الأول الذي يتناول الحراك الاجتماعي باللغة الفرنسية، بمشاركة الباحث عبد الحق الزكراري.

ويُسلط أستاذ التعليم العالي في مدينة كيبك الكندية الضوء على تداعيات "حراك الريف"، موردا أن التدبير الجماعي للأزمة الذي يُبلور أسئلة حقيقية من شأنه تفادي الصِّدامات في المستقبل، مؤكدا أن الأزمة السوسيو-سياسية تعد مدخلا استراتيجيا لتدعيم ميكنزمات التعلّم المؤسساتي.

حركة الاحتجاج التي نشأت في منطقة الريف سنة 2016 تبحث عن الاستماع والاعتراف، وفق صاحب الكتاب، الذي استغرق قرابة سنتين من أجل تجميع المعطيات الميدانية وتضمينها في أوراق الكتاب، منطلقا من تساؤلات عديدة، يبقى أبرزها: هل "حراك الريف" المغربي حركة احتجاجية مشروعة؟ كيف تشجع وسائل التكنولوجيا والاتصالات الإصلاح السياسي؟ كيف تم تدبير أزمة "حراك الريف"؟.