هكذا أوصى النبي محمد ﷺ بالنظافة والحجر الصحي لمواجهة الوباء

هكذا أوصى النبي محمد ﷺ بالنظافة والحجر الصحي لمواجهة الوباء

يدفع وباء "كوفيد-19/جائحة كورونا" الحكومات ومصادر الأخبار إلى اقتراح أحسن النصائح لمساعدة ساكنة العالم، لأن المرض منشر في أوسع النطاق. هناك طلب عال على المتخصصين في الرعاية الصحية وكذا العلماء الذين يدرسون انتقال وتأثير الأوبئة.

يقول خبراء أمثال أخصائي المناعة الدكتور "أنتوني فوسي" والمراسل الطبي الدكتور "سانجاي غوبتا"، إن النظافة الجيدة والحجر الصحي أو ممارسة العزل عن الآخرين على أمل منع انتشار الأمراض المعدية، هي أكثر الأدوات فعالية لاحتواء "كوفيد 19".

هل تعرفون من اقترح أيضا النظافة الجيدة والحجر الصحي خلال الجائحة/الوباء؟

محمد صلى الله عليه وسلم، نبي الإسلام قبل 1300 سنة مضت.

فرغم أنه لم يكن خبير "تقليديا" في الأمراض الفتاكة، كان محمد ينصح بالحماية ومحاربة تطور مثل "كوفيد 19".

محمد قال: "إذ سمعتم عن الطاعون في أرض فلا تدخلوها، ولكن إن تفشى الطاعون في أرض أثناء تواجدكم بها فلا تغادروها".

وهذا هو الحديث المقصود:

(عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رضي الله عنه عنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ: إذَا سمِعْتُمْ الطَّاعُونَ بِأَرْضٍ، فَلاَ تَدْخُلُوهَا، وَإذَا وقَعَ بِأَرْضٍ، وَأَنْتُمْ فِيهَا، فَلاَ تَخْرُجُوا مِنْهَا"، (متفقٌ عليهِ: البخاري ومسلم).

وقال أيضا: "المصابون بالأمراض المعدية يجب أن يكونوا في منأى عن الأصحاء".

وهذا هو الحديث المقصود:

(قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا يورد ممرض على مصح").

وشجع النبي الناس بقوة على التزام الممارسات الصحية التي من شأنها أن تجعل الناس في مأمن عن العدوى. وتأمل في الأحاديث التالية أو أقوال النبي محمد:

"النظافة شطر من الإيمان".

وهذا هو الحديث المقصود:

(في صحيح مسلم عن أبي مالك الأشعري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "الطهـور شطر الإيمــان" (رواه أحمد ومسلم، والترمذي، كما في الجامع الصغير، وهو من أحاديث الأربعين النووية الشهيرة). وورد عن النبي أنه قال: "النظافة من الإيمان"، لكنه حديث ضعيف، ومعناه صحيح، معناه جاء في أحاديث أخرى، هذا الحديث رواه الترمذي بإسناد ضعيف: "النظافة من الإيمان"، ولكن ليس سنده صحيحًا.

"اغسل يديك بعد الاستيقاظ من نومك، فإنك لا تعلم أين تحركت خلال نومك".

وهذا هو الحديث المقصود:

(روى البخاري، ومسلم– واللفظ له-: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ، فَلَا يَغْمِسْ يَدَهُ فِي الْإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلَاثًا، فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ).

"إن بركات الطعام في غسل اليدين قبل وبعد الأكل".

هذا هو الحديث المقصود:

(عن سلمان الفارسي، رضي الله عنه قال: قَرَأْتُ فِي التَّوْرَاةِ: أَنَّ بَرَكَةَ الطَّعَامِ الوُضُوءُ بَعْدَهُ. فَذَكَرْتُ ذَلِكَ للنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَخْبَرْتُهُ بِمَا قَرَأْتُ فِي التَّوْرَاةِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: بَرَكَةُ الطَّعَامِ الوُضُوءُ قَبْلَهُ، وَالوُضُوءُ بَعْدَهُ. قال العلماء المقصود بالوضوء غسل اليدين).

وماذا إن كان أحد ما مريضا؟

ما نوع النصيحة التي يقدمها النبي للناس الذين يعانون من الألم؟

إنه يشجع الناس دوما على السعي للتداوي والحصول على العلاج، فقال: "إن الله لم يضع مرضا دون أن يضع له علاجا؛ إلا الشيخوخة".

وهذا هو الحديث المقصود:

(أخرج الإمام أحمد وأبو داود -واللفظ له- والترمذي والنسائي في الكبرى، وابن ماجه عن أسامة بن شريك، قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه كأنما على رؤوسهم الطير، فسلمت، ثم قعدت، فجاء الأعراب من هاهنا وهاهنا، فقالوا: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنتداوى؟ فقال: تداووا، فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له دواء، غير داء واحد، الهرم. وقال الترمذي: وهذا حديث حسن صحيح. وأخرجه ابن حبان في صحيحه. وصححه الحاكم، والذهبي. وأخرج الإمام أحمد عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنزل الله عز وجل داء، إلا أنزل له دواء، علمه من علمه، وجهله من جهله. وأخرجه ابن حبان في صحيحه، وصححه الحاكم والذهبي).

والأهم من كل ذلك أنه يعرف الموازنة بين الإيمان والعقل. في الأسابيع الأخيرة، ذهب البعض بعيدا لاقتراح كون الصلاة أفضل سبب لتجاوز فيروس كورونا بدل الالتزام بالقواعد الأساسية المتعلقة بالتباعد الاجتماعي والحجر الصحي. فكيف يرد النبي محمد على فكرة كون الصلاة الشكل الرئيس والوحيد للتطبيب؟

لنتأمل في القصة التالية المرتبطة بنا: من القرن التاسع أوردها العالم الفارسي الترمذي: ذات يوم لاحظ النبي محمد رجلا بدويا "أعرابيا" ترك جماله دون ربطه، فسأل البدوي: لماذا لم تربط جمالك؟ فأجاب البدوي: أضع ثقتي في الله، ثم قال النبي: اربط جمالك، ثم ضع ثقتك في الله".

وهذا هو الحديث المقصود:

(روى الترمذي عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رجلاً جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - ومعه ناقته فقال: "أعقلها وأتوكل، أم أتركها وأتوكل؟ فقال له النبي-صلى الله عليه وسلم-:"اعقلها وتوكل).

لقد شجع محمد الناس على الاسترشاد بدينهم، ولكنه كان يأمل أن يأخذوا بقواعد الاحتراز من أجل سلامة ورفاهية الجميع.

بعبارة أخرى، كان يأمل أن يستخدم البشر فطرتهم السليمة.

هذا المقال *نُشر بمجلة "نيوزويك" الأمريكية، يوم الثلاثاء 17 مارس 2020.

كريغ كونسيدين: عالم متخصص، وأستاذ بجامعة رايس قسم العلوم الاجتماعية، ومؤلف كتاب "إنسانية محمد: وجهة نظر مسيحية" سنة 2020، و"الإسلام في أمريكا" سنة 2019