الأشعري: الجمود السياسي يعكس فشل الانتقال الديمقراطي بالمملكة

الأشعري: الجمود السياسي يعكس فشل الانتقال الديمقراطي بالمملكة

قال محمد الأشعري، وزير الثقافة الأسبق، إن المغرب يمر بمرحلة جمود سياسي، يعكسه عدم النجاح في امتحان الانتقال الديمقراطي، على النحو المأمول، واستمرار المغرب في التموقع في ما سمّاه "الانتقال الدائم"، دون القدرة على العبور إلى ضفة الديمقراطية الحقيقية.

وذهب الأشعري إلى القول، اليوم الثلاثاء في سياق استضافته بملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، حول موضوع "هل الصحافة الآن عامل تقدم في المغرب"، إن هناك "خيبة خطرة وانطباعا بأن الآفاق السياسية في المغرب مسدودة تماما"، مضيفا أن خصائص الوضع السياسي في المملكة أوحت، بعد دستور 2011، أن الانتقال الديمقراطي سيتحقق؛ لكن ذلك لم يتم، كما كان ينتظر المغاربة.

الأشعري انتقد الوضع الذي آل إليه المشهد السياسي المغربي خلال السنوات الأخيرة، وركّز بالأساس على تهميش الأحزاب السياسية، ومُبتغى الأحزاب الموجودة على الساحة من وجودها، بقوله "نحن مُقبلون على انتخابات عامّة وما زالت القوانين لم تتغير، ولا توجد مشاريع تتصارع وتقترح اختيارات حاملة لتطلعات الناس، وكل ما يروج من تكهنات يتمحور حول الوصفة السحرية لإنهاء عهد الإسلاميين".

واعتبر وزير الثقافة الأسبق أن استمرار الجمود السياسي في المغرب وتراجع دور الأحزاب السياسية "يؤجّل مشروع الانتقال الديمقراطي، بل يوحي بأن هذا المشروع انتهى"، مضيفا "الزمن السياسي الراهن يتسم بالضبابية والجمود وتكرار التجارب".

ونبه صاحب العمود الشهير "عين العقل"، الذي كان يتصدر الصفحة الأولى لجريدة الاتحاد الاشتراكي طيلة سنوات، إلى أن الجمود السياسي وعدمَ القدرة على الدفع قُدما بالإصلاحات التي جرت محاولة القيام بها يعيقان تقدمَ الصحافة وتطورَها في المغرب، مبرزا أن "الصحافة الحرة لا يمكن أن تُبنى إلا في ظل نظام سياسي ديمقراطي".

وأردف المتحدث ذاته أنّ عدم فسح المجال أمام الصحافة لتلعب الدور المنوط بها في النقد وتقديم الوضع في البلاد على حقيقته واستمرار الجمود السياسي كلها عوامل "تفضي إلى جعل الصحافة يمكن أن تكون مرآة خادعة للوضع السياسي؛ بل أن تنوب عن المعارضة، ومختبرا لصنع المخلوقات السياسية العجيبة".

وحدد الأشعري ثلاثة عوامل تعيق تطور الصحافة بالمغرب هي: الجمود السياسي، وفشل إصلاح مجال الصحافة، وفشل إصلاح الإعلام العمومي؛ غير أنه استدرك أنه "لا يمكن القول إن الوضع سوداوي، فالمغرب حقق تقدما في هذا المجال، ولا ننكر أن مساحات الحرية ليست وهمية بل هي موجودو، ولكن الصحافة لم تشهد التحولات النوعية المرجوة في أدوارها".

وانتقد الأديب والرئيس الأسبق لاتحاد كتاب المغرب شيوع التفرقة والانقسام داخل الجسم الصحافي، بين صحافة تمارس النقد وغير موالية، وبين صحافة تهاجم الأولى، قائلا "الصحافيون يقتلون الصحافيين، وهذا فيه تهديد للصحافة، فحتى الأنظمة القمعية لم تُعد لديها فعالية يملكها الصحافيون الذين يقتلون الصحافيين. وهذا من الأشياء المؤلمة التي تشجع عليه آليات قائمة، حيث توجد صحافة معروف من يمولها ومَن هم أصحابها والأهداف التي أنشئت من أجلها".

ويرى الأشعري أنّ المدخل لإصلاح قطاع الصحافة في المغرب "هو القيام بالإصلاحات التي لم نتقدم فيها والعودة إليها بفعالية وبجرأة سياسية، وإشاعة مناخ إيجابي للصحافة"، موضحا "هناك جو محبط في الوسط الصحافي، وهناك غياب طموح لإنشاء مقاولات قوية ومقنعة؛ لأن في ذهن كل صحافي قناعة بأن الوضع غير مشجع للمغامرة في هذا المجال"، وتابع: "المناخ لم يصل إلى درجة الرعب، ولكن في البلد الذي يخاف فيه الصحافيون هناك ما يُقلق".