"الجهاد" في القرآن الكريم .. مفهوم يتأرجح بين السلام والحرب‬

"الجهاد" في القرآن الكريم .. مفهوم يتأرجح بين السلام والحرب‬

مقولات لاهوتية وانغلاقات تراثية تكاد لا تُحصى ما زالت سائدة في المجتمعات الإسلامية بالمنطقة، ترسم صورة تبجيلية أو تقديسية راسخة، تربّى عليها الأفراد أيًّا كانت طوائفهم أو مذاهبهم؛ لكن القيم الأخلاقية التي تُجسّد جوهر الدين غائبة في المجتمعات عموماً، بينما قشور الدين وشكلياته السطحية هي المهيمنة في الدول الإسلامية.

كلّما رَقّعْنَا مشكلة معينة ذات صلة وثيقة بالتراث الإسلامي، تَنْفَتق أمامنا مشكلات جديدة، حتى صار واقعنا غير قابلا للترقيع، لأنه يحتاج في الحقيقة إلى عملية جراحية في العمق، من شأنها إعادة النظر في رؤيتنا للتاريخ الإسلامي، حتى نعيد الصورة التاريخية الواقعية للتراث التي تختلف كثيرا عن الصورة التبجيلية.

لماذا أصبحنا المشكلة رقم واحد بالنسبة إلى العالم بأسره؟ ما الشيء الذي يميّزنا عن بقية أمم الأرض لكي نصبح العدو الذي يتجرأ على تحدي أكبر حضارة على وجه البسيطة في عصرنا هذا؟ لماذا أصبح الخطاب السياسي العربي مُجيّشًا بمعظمه لمحاربة هذه الحضارة الغربية؟. أسئلة كثيرة تتلاحق وراء بعضها البعض، يحاول من خلالها هاشم صالح، الكاتب السوري، المتخصص في قضايا التجديد الديني ونقاش قضايا الحداثة، تفكيك المسائل التراثية.

تُبحر جريدة هسبريس الإلكترونية، من خلال هذه البانوراما الصيفية، بقرائها في مجموعة من القراءات والإضاءات التي ألّفها الباحث السوري هاشم صالح، ضمن مؤلفه النقدي المعنون بـ "الإسلام والانغلاق اللاهوتي"، بغية تفكيك بعض جوانب التقديس التي تلازم التراث الإسلامي على الدوام، وكذلك المفارقات التي تطبع السلوك الجمعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

2

يتطرق الباحث السوري هاشم صالح، في هذا الجزء، إلى أحد الباحثين المسلمين المقيمين في الغرب، الذين شُغلوا فعلا بمشكلة الأصولية وتحملوا مسؤوليتها معرفيا وعلميا، وهو باحث ذي أصل مغربي مقيم في فرنسا، منذ سنوات طويلة، يدعى عبد الرحيم لمشيشي؛ وهو دكتور في العلوم الاقتصادية والسياسية، وكذلك أستاذ للعلوم السياسية في جامعة جول فيرن بمنطقة البيكاردي في شمال فرنسا، حيث تتركز اهتماماته منذ البداية على دراسة العلاقات بين الإسلام والسياسة في المجتمعات المغاربية بشكل خاص.

الجهاد الحربي والسلمي

يعد لمشيشي من القلائل الذين استحوذت ظاهرة الأصولية على جل اهتماماتهم منذ أواخر الثمانينيات وحتى اليوم. ففي عام 1989، أصدر كتابه الأول بعنوان "الإسلام والاحتجاج السياسي في المغرب الكبير"، ثم تلاه عام 1991 كتاب "الجزائر في أزمة"، وفي عام 1994 كتاب "الإسلام، الأصولية، الحداثة".

وفي في عام 1999، ألف كتاب "الإسلام والمسلمون في فرنسا، التعددية، العلمانية، المواطنية"، كما صدر له كتاب سنة 2001 يحمل عنوان "الأصولية السياسية"، ثم كتاب "الجهاد.. مفهوم متعدد المعاني ومقالات أخرى" سنة 2006، اعتمد عليه الكاتب بشكل أساسي في دراسة العلاقة بين الدين والعنف من خلال النموذج الإسلامي.

في هذا السياق، يقول الباحث المغربي لمشيشي: "إذا لم نتحدث عن الجهاد إلا من خلال جانبه السلمي والروحي، باعتباره مجاهدة للنفس وتهذيب للأخلاق، فإننا نخون كل ذلك، ونحن نعلم أنه يوجد حديث مشهور يتحدث عن الجهاد الأكبر؛ أي مجاهدة النفس والجهاد الأصغر، بمعنى مجاهدة العدو، لكننا نعلم أن الجهاد على مدار التاريخ لم يكن فقط سلميا وتهذيبا للروح، وإنما كان أيضا حربيا".

ويضيف الأكاديمي عينه: "لقد استخدمه (الجهاد) الفقهاء المتبحرون في العلوم الدينية بهذا المعنى، وكذلك القادة السياسيون للعالم الإسلامي، طيلة أربعة عشر قرنا.. وبالتالي، فإن كلمة "الجهاد" تعني أيضا الحرب بكل وضوح، حتى ولو كان الجميع منذ فجر الإسلام قد حاولوا جاهدين تشكيل نظرية أخلاقية حقيقية عن الحرب"، مبرزا أن "الكتاب المقدس للمسلمين نفسه يتحدث بالتناوب وبشكل رائع عن فضائل التسامح والإسلام، لكنه يحضّ أيضا في آيات أخرى على الحرب والقتال والجهاد بنوع من العنف الشديد".

سلفية تنْضحُ بالكره

ماذا نستنتج من كلام عبد الرحيم لمشيشي؟، حسب المفكر السوري هاشم صالح، نستنتج أن "المسلمين من أتباع الوحدة والتسامح والاعتدال الذين يفهمون الجهاد كمجاهدة للنفس، ولكن أتباع العنف والتبشير العدواني بالدين يمكن أن يجدوا فيه أيضا آيات أخرى مؤيدة لهم"، مؤكدا أنه "لا توجد ثقافة إسلامية واحدة أحادية الجانب تحسم سلوك المؤمنين بالأمس كما اليوم وبنفس الطريقة، من دون أي تعديل أو تغيير".

ويتابع بالقول: "ينبغي العلم بأن المشهد الإسلامي للعالم تعددي، غني، متشعب، وهناك تيارات داخل الإسلام لا تيار واحد، ومن ثمة لا يمكن أن نختزل كل تاريخ الإسلام إلى تلك الأقلية الحركية العدوانية المتمثلة في الأصولية الجديدة".

متى تبلور هذا المفهوم الأكثر تعصبا وعدوانية للجهاد؟، عن هذا السؤال يجيب عبد الرحيم لمشيشي قائلا: "في المنعطف الفاصل بين القرنين الثالث عشر والرابع عشر، تبلور هذا المفهوم على يد شخص يدعى أحمد بن تيمية الملقب بشيخ الإسلام، وهو من أبرز المنظرين اللاهوتيين المتشددين في القرون الوسطى".

ويورد بما معناه: "إنه يمثل المرجعية العليا لكل الأصولية الراديكالية الحالية.. كتابات الحركة السلفية المعاصرة تنضح بالحقد والكره بل والدعوة إلى ارتكاب الجريمة والقتل، ففي كل خطبهم ومواعظهم لا تسمع إلا دعوات الحقد على الغرب وضرورة قتل اليهودي والمسيحي وكل من هو مختلف عنهم في المذهب أو الدين".

إسلام منفتح وإسلام ظلامي

المخطط الكبير لهذه الحركات الأصولية الجهادية، حسب لمشيشي، يكمن في إعادة الأمجاد الإسلامية إلى سابق عهدها.. المقصود بذلك الفتوحات والتوسع، وليس تشكيل حضارة إنسانية راقية بطبيعة الحال.

ولتحقيق هذا الهدف المليء بالهلوسات والشطحات الخيالية وغير القابلة للتحقيق على الإطلاق، فإنهم يتبعون إستراتيجية العنف والإرهاب غير مترددين في ضرب السكان أنفسهم".

على الرغم من إدانته الواضحة لهذا التيار الأصولي الجهادي العنيف على طريقة القاعدة، فإن لمشيشي، وفق ما نقله مؤلف الكتاب، يستنتج أنه "لا ينبغي ربط الإسلام كله بالعنف والقتل، وحتى مفهوم الجهاد لا يمكن اختزاله إلى مجرد هذا التصور الحربي أحادي الجانب، ولكن للأسف فهذا ما هو شائع في الغرب ووسائل إعلامه عن الإسلام".

الجهاد، كذلك بالنسبة إلى الباحث الإسلامي المغربي، "مفهوم متعدد المعاني وليس محصورا بمعنى واحد.. أقصد المعني الحربي الذي يتبناه الجهاديون؛ مفهوم معقد الجوانب، فهو يعني أيضا بذل الجهد، وقد يعني كل مبادرة فردية أو جماعية تتيح للمسلم أن يعيش حياة طيبة وفاضلة".

هاشم صالح، مؤلف الكتاب، يرى أن الإسلام منقسم على نفسه إلى قسمين: قسم معتدل مفتح على الحداثة إلى حد ما وعلى الحوار مع الغرب، وقسم متزمت ظلامي جهادي عنيف يرفض ذلك رفضا قاطعا، ولا يتردد في اللجوء إلى ارتكاب الجرائم والتفجيرات والاغتيالات لتحقيق مآربه، بتعبيره.

الجهاد في القرآن غامض

في الختام، يوضح لمشيشي أن "الجهاد في القرآن عبارة موقف ازدواجي غامض"، بحيث يتحدث النص القرآني بصراحة عن مفهوم الجهاد، إذ يوجد نحو مائتي آية من أصل ستة آلاف ومائتين وخمس وثلاثين آية تتعرض بشكل مباشر أو غير مباشر لموضوع الجهاد أو القتال بالأحرى، "لكن من الصعب أن نتوصل على معنى واضح له من خلالها، فهناك تناقض كثير بين الآيات، بل وازدواجية في المعنى الذي تعطيه لهذا المفهوم"، يردف الأكاديمي.

وفي جواب له عن سؤال: ما المعنى الذي تتخذه كلمة جهاد في القرآن؟"، يقول: "نلاحظ أن الأمر يتعلق بأمر صادر من فوق من الله نفسه.. أمر يحث فيه الله المؤمنين على الانخراط أو القتال في سبيل الله، ثم يلاحظ أن الكتاب المقدس للمسلمين يكثر بالتناوب من إطلاق المواعظ الرائعة الداعية إلى السلام والرحمة، ثم ينتقل فجأة إلى الدعوات البالغة العنف إلى الحرب والقتال".

ويخلص إلى وجود "آيات تشكل نشيدا حماسيا داعيا إلى الجهاد الحربي، أي الجهاد المبادر صراحة؛ وهي في الغالب تعود إلى الفترة المدينة حيث كان النبي محمد منخرطا في معارك طاحنة مع أعدائه القرشيين، وحيث كان هو شخصيا زعيم تحالف عسكري. ولكن هنالك آيات أخرى مسالمة عموما تنتمي إلى الفترة المَكّية، حيث كان محمد لا يزال مبشرا بالدعوة".