عمرو خالد: ذكر "الله أكبر" يقضي على الأحزان ويفتح سر الأكوان

عمرو خالد: ذكر "الله أكبر" يقضي على الأحزان ويفتح سر الأكوان

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن على الإنسان ألا ينشغل قلبه بغير ذكر الله، وأن تستقر في داخله حقيقة ومعنى قوله: "الله أكبر"، فهو خالق الوجود أكبر من أي شيء.

وفي سابع حلقات برنامجه الرمضاني "فاذكروني" التي خصصها للحديث عن ذكر "الله أكبر"، يخاطب خالد روح ووجدان الإنسان، ويؤكد أن السعادة في الذكر، "الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب"، والشقاء في عدمه، "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكًا"، والضنك ليس الفقر، لكنه الحزن والتعاسة.

وفسر خالد لماذا ذكر الله مصدر السعادة؟ بالقول: "الإنسان محاصر دائمًا بين آلام الماضي ومخاوف المستقبل، كلاهما يضغط على الإنسان فيفقد الإحساس بالحاضر حتى لو الحاضر فيه نعم، لكنه غير قادر على تذوق الحاضر، بسبب المخاوف من المستقبل، وهو ما يؤدي إلى خلل في توازن المشاع".

ودعا إلى تخصيص نصف ساعة مع الله يوميًا لإعادة تنشيط القلب، موضحًا ذلك بقوله: "الذكر يجعلك تعيش الآن مع الله، لأنك لن تسمع إلا صوتا يتردد بداخلك: لا إله إلا الله، فيتوقف الزمن عند الآن مع الله فيتوقف مع الذكر الماضي والمستقبل، لأنك مع الله الآن فتعيش الحاضر وأنت محتاج لهذا بشدة".

واستحضر خالد معنى "الله أكبر" بأنه إقرار واعتراف من الإنسان بحقيقة أن "الله أكبر من الدنيا وما فيها"، مشيرًا إلى أن المسلم يستفتح صلاته بقوله: "الله أكبر"، وأن "أول كلمة في الأذان: الله أكبر، فهي باب الدخول على الله في الصلاة".

ومضى إلى القول: "الله أكبر من همومك وأحزانك، الله أكبر من آلامك وأوجاعك، الله أكبر لو كل الدنيا ضدك، الله أكبر لو كل الناس ضدك، الله أكبر لو تجمعت عليك مؤامرات الدنيا".

وفسر لماذا دخول الصلاة بالله أكبر؟ بأن "الله أكبر من الدنيا"، محذرًا من الانشغال أثناء الصلاة بغير الله، "إياك في لقائك مع الله يكون هناك ما هو أكبر في قلبك من الله، اجعل الله وحب الله أكبر حاجه في قلبك في الصلاة".

كما دعا إلى استشعار ذلك في القلب قبل اللسان، "إياك أن تكون كذابًا، تقول الله أكبر بلسانك وهناك ما هو أكبر من ربنا في قلبك".

وحث خالد على النظر والتأمل في خلق الله وملكوته، "إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا"، قائلاً إن السماء الأولى في السماء الثانية ما هي إلا كحبة في صحراء، "وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"، يعني لو شجر الأرض تحول إلى أقلام ولو بحار الدنيا تحولت إلى حبر تكتب بالأقلام، لم ينفد الحبر والأقلام.

وختم خالد قائلاً: "اجعل الله أكبر شيء حاجة في قلبك، أكبر من أي شيء آخر في حياتك. ذكر الله أكبر يثبت في قلبك وعقلك أن الله أكبر، قل بكل إحساسك الله أكبر".