ندوة توصي المغرب بالانفتاح على أمريكا اللاتينية

ندوة توصي المغرب بالانفتاح على أمريكا اللاتينية

طَالَبَ باحثان أكاديميان من المغرب وكولومبيا بإيلاء المزيد من الاهتمام إلى العلاقات بين المغرب وبلدان أمريكا اللاتينية، خصوصا في المجال الأكاديمي والثقافي، والانفتاح أكثر على قارة أمريكا الجنوبية لدعم قضية المغرب العادلة المتمثلة في ملف الصحراء المغربية؛ لقطع الطريق أمام خصوم الوحدة الترابية المغربية والاستفادة من الشراكة مع قارة واعدة أصبح لها ثقل في الساحة العالمية.

جاء ذلك في ندوة عقدت مؤخرا بمدرج ابن خلدون بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، من تنظيم مختبر الدراسات في أمريكا اللاتينية، بتعاون مع ماستر أمريكا اللاتينية: العولمة، التبادل الثقافي وتحديات القرن 21"، شارك فيها من المغرب الدكتور إدريس الكنبوري ومن كولومبيا الدكتورة كلارا ريفيروس في نظرتين متقاطعتين تمثلان المغرب وأمريكا اللاتينية.

ونوه الدكتور مصطفى أوزير، رئيس ماستر أمريكا اللاتينية بالكلية وأستاذ اللغة الإسبانية بها، بأهمية الانفتاح على القضايا الكبرى التي تخدم ملف الصحراء المغربية كملف وطني يهم مختلف الأوساط بالمغرب، الرسمية والأكاديمية والشعبية، داعيا إلى تعزيز تعليم اللغة الإسبانية بالمغرب وتكثيف التعاون مع الجامعات والمؤسسات الفكرية والبحثية في أمريكا اللاتينية.

وبدوره، أشاد عميد الكلية، الدكتور جمال الدين الهاني، بمبادرة الماستر والتفكير في عقد ندوة تجمع باحثين من بلدين مختلفين لمقاربة موضوع واحد، انطلاقا من زاوية أكاديمية تركز على البعد الثقافي في العلاقات بين المغرب وأمريكا اللاتينية.

وتناولت الباحثة الكولومبية كلارا ريفيروس قضية الصحراء المغربية في أمريكا اللاتينية من الزاوية الأكاديمية والإعلامية، حيث أشارت إلى أن نزاع الصحراء بين المغرب من جهة والجزائر وجبهة البوليساريو من جهة ثانية قد تجاوز الحدود المغاربة وانعكس على علاقات الأطراف الثلاثة بأمريكا الجنوبية.

وتناولت الباحثة عناصر التحيز في المقاربة الأكاديمية والإعلامية في بلدان القارة لملف الصحراء إلى جانب الأطروحة الجزائرية وأطروحة البوليساريو.

وركزت على كتابات واحد من الباحثين المعروفين في الأرجنتين، هو خوان خوصي فاغني، الذي قدم موقفا يميل إلى صالح الطرف الجزائري والانفصالي، بسبب قوة الدعاية المضادة في أمريكا اللاتينية للموقف المغربي سياسيا وتاريخيا.

واعتبرت الباحثة الكولومبية أن نزاع الصحراء في بلدان أمريكا اللاتينية غير معروف بشكل كاف، كما لا يتم التطرق إليه كثيرا في الأبحاث الأكاديمية أو الكتابات الصحافية، مضيفة أن بعض الباحثين الأكاديميين الذين يختارون دراسة هذه القضية يميلون غالبا إلى الأطروحة القائلة بأن الوجود المغربي في الصحراء"غير شرعي"، من دون تحليل معمق وموضوعي للوثائق والمعطيات التاريخية.

من جانبه، قال الباحث المغربي إدريس الكنبوري إن المغرب تأخر طويلا في المراهنة على أمريكا اللاتينية وركز في سياسته الخارجية خلال السبعينيات والثمانينيات على المحور الأوروبي وبشكل أقل المحور الإفريقي ولم يهتم بالقارة؛ وهو ما ترك فراغا استغلته جبهة البوليساريو والنظام الجزائري الذي وظف ورقة العالم ـ ثالثية والنظام الاشتراكي للتقرب أكثر إلى أنظمة أمريكا اللاتينية ذات النزعات الثورية في فترة بداية النزاع حول الصحراء، مضيفا أن الدبلوماسية المغربية أهملت البعد الثقافي تجاه القارة، خصوصا ما يتعلق بالإرث المشترك المتمثل في التاريخ الأندلسي وحضور اللغة الإسبانية بالمغرب.

وأرجع الباحث ذلك إلى هيمنة التيار الفرانكوفوني في المغرب وعدم خلق توازن بينه وبين التيار الإسبانوفوني.

وانتقد الكنبوري الأحزاب السياسية المغربية، خصوصا أحزاب اليسار التي لم تكن تملك دبلوماسية موازية في ما يتعلق بالقارة، بسبب هيمنة تيار الفرنسية من جانب وبسبب تركيز تلك الأحزاب على الصراع الداخلي حول السلطة على حساب الدفاع عن القضية الوطنية الأولى. وأعطى مثالا بوصول الاشتراكيين إلى الحكم في فرنسا وإسبانيا في نفس الفترة تقريبا عام 1981 و1982 عندما وصل فرانسوا ميتران إلى السلطة في فرنسا وفيليبي غونزاليس إلى السلطة في إسبانيا، لكن المغرب عرف كيف يتعامل مع الاشتراكيين الفرنسيين بسبب هيمنة التيار الفرانكوفوني بينما فشل في التعامل مع الاشتراكيين الإسبان، الأمر الذي نتج عنه اعتراف الحزب الاشتراكي الإسباني بالبوليساريو ودولته الوهمية.

وقال الكنبوري إن الملك محمدا السادس بعد مجيئه إلى الحكم قلب المعادلة لصالح المغرب في أمريكا اللاتينية، حيث قام بجولة في القارة عام 2004 تمخض عنها سحب العديد من البلدان اعترافها بما يسمى الجمهورية الصحراوية الوهمية.

وأضاف الباحث المغربي أن إتقان الملك للغة الإسبانية مكن من التواصل الجيد مع الجانب الأمريكو ـ لاتيني؛ وهو ما يظهر أهمية اللغة كجسر للتواصل الدبلوماسي، لأن اللغة تكسر الحواجز النفسية والثقافية.

ودعا الكنبوري إلى الاهتمام أكثر باللغة الإسبانية والمشترك بين المغرب وبين أمريكا اللاتينية، مبديا أسفه على تراجع اللغة الإسبانية في المؤسسات التعليمية بالمغرب لصالح اللغة الفرنسية، وقال إن المغرب كان من حظه أنه احتل من بلدين أوروبيين يتحدثان لغتين مختلفتين هما فرنسا وإسبانيا؛ لكنه لم يمتلك القدرة على توظيف اللغتين معا في دبلوماسيته الجديدة.