المغرب شريك للدمقراطية المحلية في مجلس أوروبا

المغرب شريك للدمقراطية المحلية في مجلس أوروبا

قرر مؤتمر السلطات المحلية والجهوية لمجلس أوروبا، المنعقد اليوم الثلاثاء، في جلسة علنية باستراسبورغ، منح المغرب وضع "الشريك من أجل الدمقراطية المحلية".

وتمت المصادقة على هذا القرار بأغلبية ساحقة؛ 140 صوتا مقابل صوت واحد، وامتناع عضويين عن التصويت، خلال الدورة الـ36 للمؤتمر الذي ينعقد حول الموضوع السنوي "عمداء من أجل الحفاظ على الدمقراطية".

وبموجب هذا القرار، الذي تم التصويت عليه بأثر فوري، ستمنح للوفد المغربي ستة مقاعد لممثلين، وستة أخرى لنائبيهم، داخل مؤتمر السلطات المحلية والجهوية، وهي هيئة سياسية أوروبية تمثل السلطات المحلية والجهوية لـ47 دولة عضو بمجلس أوروبا والتي تضم 200 ألف جماعة.

وتم إحداث الشريك من أجل الدمقراطية المحلية من قبل المؤتمر، في أكتوبر 2014، كوضع خاص بالنسبة للبلدان المجاورة لمجلس أوروبا، من أجل "توفير للبلدان المعنية، والتي تبدي رغبة في ذلك، إطارا متميزا للحوار والتواصل المؤسساتي المنتظم مع نظرائهم الأوروبيين".

ويعتبر المغرب أول بلد في جنوب المتوسط يتقدم بطلب للانضمام إلى هذه الهيئة الأوروبية، وبموجب هذا الوضع يلتزم بمواصلة تطوير مسلسل اللامركزية والجهوية.