زوجة الرئيس الإيفواري السابق تسترجع حريتها

زوجة الرئيس الإيفواري السابق تسترجع حريتها

تم الإفراج عن سيمون غباغبو، زوجة الرئيس الإيفواري السابق، بعد يومين من إصدار رئيس الجمهورية، الحسن واتارا، عفوا عنها.

وغادرت سيمون غباغبو، البالغة من العمر 69 عاما، أكاديمية الدرك في أبيدجان اليوم الأربعاء، حيث كانت محتجزة منذ سبع سنوات، وفق محاميها بليدي دوهوري، وتوجهت إلى منزلها في حي كوكودي حيث كان في استقبالها نحو ألف من أنصارها.

وشمل العفو الرئاسي، الذي تم الإعلان عنه أول أمس الاثنين بهدف تهيئة الأجواء من أجل المصالحة الوطنية، 800 شخص من مسؤولي النظام السابق برئاسة لوران غباغبو.

الرئيس الإيفواري الحالي، في خطاب بثه التلفزيون الوطني عشية الاحتفالات بعيد الاستقلال، قال: "لقد قمت بالتوقيع على أمر للعفو سيستفيد منه حوالي 800 مواطن متابع قضائيا او مدان بمخالفات مرتبطة بالأزمة التي وقعت بعد انتخابات 2010، أو مخالفات مست أمن الدولة ارتكبت بعد 21 ماي 2011".