جائحة الإنسانية

جائحة الإنسانية

قبل أيام كانت الحياة تسير بوثيرتها المتسارعة، أشخاص يستيقظون صباحا، يهرولون إلى أعمالهم، يأكلون الطعام ويتسكعون في الأسواق، ويعودون منهوكي القوى إلى بيوتهم لأخذ قسط من الراحة والنوم يسعفهم للاستيقاظ في اليوم الموالي للقيام بنفس المهام اليومية.

في كل بقاع العالم إيقاع الحياة أصبح متسارعا، أشخاص يعيشون خلف الشاشات الإلكترونية صغارا وكبارا، يقتسمون البيت نفسه مع عائلاتهم لكنهم بعيدون عنهم بعد المشرق عن المغرب كل يعيش في جزيرته المنعزلة بعدما تعددت ألوان الجزر فالكل يغرد في سربه. الكل يسبح في الموجة الثالثة بتعبير عالم المستقبليات الأمريكي ألفين توفلر والتي نتجت عن التغلغل الواسع لمنجزات العلم والتكنولوجيا في الاقتصاد وغيرت حياة المجتمع مما أدى إلى ظهور مفاهيم وتصورات ثقافية وأخلاقية جديدة.

قبل أيام كانت الحياة عادية وشاشات الأخبار تبث صورا للحروب والمجاعات والكوارث البشرية والطبيعية مسترسلة حتى تطبع معها الإنسان وباتت صور الأشلاء والدماء منظرا عاديا ما دامت الحرب بعيدة عنه والضحايا ليسوا بأحبابه أو أقربائه. لقد بلغت الإنسانية أوج تقدمها في الألفية الثالثة ومع التقدم الصناعي امتدت يد الإنسان للبيئة فتطاول على المساحات الخضراء بغية توسيع مجاله العمراني، فارتفعت درجة حرارة الأرض واشتعلت حرائق الغابات وندرت موارد المياه ليصبح العطش شبحا مخيفا للأجيال القادمة.

كانت الحياة عادية سعيدة بتفاصيلها اليومية البسيطة وكان الإنسان ساخطا، متذمرا غير مدرك لكل النعم التي يرفل فيها والتي مع دوامها أصبحت بالنسبة إليه حقا مكتسبا لا يتوقع زوالها. كان الكل مشغولا ومتوترا، لم يكن لأحد الوقت ليزور جاره أو ليطمئن على قريب أو بعيد. لم يكن لأحد الوقت ليلتفت الى وردة تفتحت على الرصيف الذي يمر منه كل صباح، أو ينتبه لمتشرد دائم المسير في شارعه. لقد تبلدت مشاعر الإنسان، أصبحت القلوب قاسية طبعتها الأنانية والفردانية، لا أحد يلتفت لأحد الكل يعيش في فضاء خاص به ويتابع بعضهم بعضا من وراء جدران افتراضية. حل بالأرض الوباء انطلق من أوهان البعيدة عابرا للقارات الخمس دون تمييز لديانة أو لون أو وضع اجتماعي أو ثقافي. شاهدنا بقلوب حزينة آلاف الأرواح الإنسانية تحصد في الصين وإيطاليا وإسبانيا.... أغلقت المدارس وأحدثت منصات إلكترونية للتعليم عن بعد، أجلت الأنشطة الثقافية والرياضية وأغلقت المقاهي كما أغلقت المدن والدول أبوابها مخافة تفشي الوباء حتى الكنائس والمساجد أغلقت أبوابها في وجه المصلين ورفع الجميع أيديهم إلى رب السماء عله يرفع بقدرته البلاء. قال رئيس وزراء إيطاليا، البلد الكاثوليكي التقليدي: لقد استنفذنا حلول الأرض وننتظر حلول السماء. كما دعا الحاخامات اليهود أتباعهم للصلاة والدعاء إلى الله أن يحد من الوباء بينما دعا المسلمون بعضهم بعضا للصيام والقيام واستغفار الله وطلب الغوث من الرحمان.

دخلنا في مرحلة الحجر الصحي، فإذا بالإنسان المنشغل دوما، الراكض وراء لقمة العيش، المستمتع بحياته، المنتشي بخروجه وأسفاره وتحركاته يصبح هلوعا جزوعا حبيسا لمسكنه وبأمر من سلطات بلده لا يغادره إلا بإذنها. لم يكن يدري أنه سيعيش وباء بهذه الحدة وهو الإنسان المحظوظ الذي عاش ترفا تكنولوجيا وحضاريا لم تعشه البشرية من قبل في عالم غزا الفضاء وأرسل مركبات لاكتشاف الحياة على سطح المريخ. كانت الأوبئة بالنسبة إليه ماضيا بعيدا عاشته القرون الوسطى التي مات فيها الكثير من البشر بسبب الطاعون والجذام.

هكذا وجد الإنسان نفسه في الزمن الكوروني مسلوب الحرية وجها لوجه مع أفراد أسرته، يقضي معهم آناء الليل وأطراف النهار بجسده فقط بينما هو مازال عالقا في جزيرته المنعزلة ولم يدر بخلده أن هذا البلاء ربما حل به ليعيده إلى نفسه وإلى طبيعته الإنسانية، ويعطيه الفرصة للتفكير في حياته الماضية بعين الناقد المتبصر ويهديه وقتا للتأمل واتخاذ خطوات حثيثة لإصلاح نفسه والارتقاء بها. على الإنسان في الزمن الكوروني أن يكون واعيا بأن الحجر الصحي المفروض عليه هو استراحة محارب في معركة الحياة ليسترجع أنفاسه المتعبة من جري السنين الماضية، في المعارك التي كان يخوضها بشكل يومي سواء بينه وبين نفسه أو مع المحيطين به، وهي صراعات دائمة بين الخير والشر والفضيلة والرذيلة والضعف والقوة ليعود بعدها لإكمال رحلته الوجودية.

دخل الإنسان مرحلة الحجر الصحي ووجد نفسه قابعا في بيته، فإذا بحياته التي استصغرها بالأمس يتوق إليها اليوم، وإلى تفاصيلها التي تبدو له الآن فقط جميلة. ومع انسداد أفق العلاج لم يجد إلا أبواب السماء ليطرقها بكل ضعفه وانكساره ويحلم بغد أجمل يعود فيه الإنسان إلى إنسانيته. بغد تشرق فيه الشمس لتذيب القسوة والغفلة المتراكمة على قلوب البشر منذ سنين. مع إشراقة كل يوم جديد سيفتح نوافذ الأمل بغد أفضل يختفي فيه الوباء لتدور عجلة الأيام من جديد.