مع كورونا.. لزوم البيوت ضرورة شرعية

مع كورونا.. لزوم البيوت ضرورة شرعية

لا أستطيع تمالك نفسي وحبس دموع عيني وأنا أتابع أخبار فيروس كورونا الذي أحكم قبضته على كثير من الدول، دول من مثل إيطاليا، البلد الصناعي المتقدم.. فمن زار إيطاليا ونزل في مطار روما يعلم مدى تقدم هذا البلد وقوة اقتصاده، ومن جال في أنحائه يتيقن كثرة مرافقه الحيوية، وقوة بنياته التحتية.. ورغم ذلك حاصره المرض الفتاك سريع الانتشار، حتى لم يتبق لهم إلا انتظار الفرج من السماء..

السلطات الحكومية في بلادنا أعلنت حالة الطوارئ، الطوارئ الصحية كي لا نقع في لبس الطوارئ الأمنية، شأنها في ذلك شأن جل دول العالم، التي تريد بذلك الاحتراز وقف زحف الجائحة المستجدة، ومحاصرة الفيروس قبل محاصرتنا، فقد حاصر إيطاليا رغم البون الشاسع بيننا في الامكانيات الاقتصادية والطبية..

المجلس الحكومي صادق على عقوبات سالبة للحرية وغرامات تطال المخالفين لحالة الطوارئ، الذين يعلنون عصيانا على قرار وزارة الداخلية بعدم الخروج من البيوت إلا لضرورة قصوى وبإذن من أعوان السلطة.

أظن أن المواطن في هذه الظروف لا يحتاج إلى رفع العصا في وجهه حتى يلتزم بهذا القرار فـ(الحر بالغمزة والعبد بالدبزة) كما يقول المغاربة، ونحن احرار والحمد لله، وتنقل إلينا يوميا معاناة شعوب العالم مع هذا المرض العضال الفتاك..

المغربي المسلم يعرف عليه حب النبي صلى الله عليه وسلم، وإذا كان هذا الحب حقيقيا فلابد من امتثال أمره، وهو الذي يدعو عليه الصلاة والسلام إلى الحجر الصحي عند ذيوع الأمراض المعدية، والتزام الحيطة والحذر والابتعاد عن المريض مرضا معديا، كقوله صلى الله عليه وسلم :(فر من المجذوم فرارك من الأسد.) أخرجه البخاري. وقوله:(إذا سمعتم به-أي الطاعون- بأرض فلا تقدموا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه..) أخرجه البخاري ومسلم.

الذي يجب أن يعلم كل من تسول له نفسه الخروج من بيته في هذه الظروف إلا لضرورة قصوى وهو على يقين من احتمالية انتقال العدوى له، إنما هو واقع في عدة محظورات منها:

1-عصيان ولي الأمر، الذي أمر الله بطاعته في غير معصية: "يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم". سورة النساء الآية 58.

2-إنه سيكون مسؤولا على إهلاك نفسه: "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة".

3-إن مات بسبب هذا المرض الذي سببه لنفسه، فقد يكون في حكم المنتحر: "ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما. ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا".

4-إن نقل المرض إلى أحد ومات المريض بسب هذا الفيروس، فقد يدخل في حكم القاتل إما خطأ أو عمدا: "من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا" (سورة المائدة الآية 34).

إن المكث في البيت مسألة حياة أو موت، وإذا كان العاصي لهذا الأمر دون ضرورة يسبب في قتل نفسه وإهلاك غيره، فإن الملتزم بهذا الاحتراز محي لنفسه وللناس جميعا: "من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا" (سورة المائدة الآية 34).

*دكتوراه في العقيدة والأديان.

*نائب رئيس مركز الرسالات وحوار الأديان.

*عضو اللجنة العلمية للتعليم العتيق التابع للمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بالرباط.

*خطيب وواعظ بالرباط.