بيداغوجيا الخطأ في مجتمع لا يؤمن بالخطأ

بيداغوجيا الخطأ في مجتمع لا يؤمن بالخطأ

لطالما تساءلت كيف يمكن الحديث عن بيداغوجيا الخطأ في مجتمع لا يؤمن بالخطأ؟ سؤال يستمد مشروعيته من ثقافتنا المجتمعية التي ترفض الخطأ، بل تعاقب عليه في كثير من الأحيان، والمتعلم فرد منغمس في مجتمعه، محكوم بشروطه، ولن يترك أثر المجتمع على باب المدرسة، ودونكم الكثير من الأمثلة من واقعنا المعيش:

أولا: ليكن النموذج من كرة القدم، الرياضة الأكثر شعبية، لاحظ الجميع كيف تفاعل الشارع مع حكيم زياش حين أهدر ضربة الجزاء أمام البنين، قليل من أنصف الرجل وتذكر خدماته السابقة، وقليل من حاول قراءة طريقة التسديد.

ثانيا: وزارة التربية الوطنية نفسها تحتفل بالمتفوقين قبل الإعلان عن نتائج الاستدراكية، سأصرف النظر عن مناقشة التفوق، لأقف على الانعكاسات السلبية لهذا الاحتفال على متعلمين آخرين لم يحالفهم الحظ في النجاح؛ لأسباب مختلفة، التأخر، المرض... والحال أن التفكير التربوي، المؤمن بالبيداغوجيات الحديثة، يعزز المتفوق، ويدعم المتعثر، وهو أمر غير حاصل في منظومتنا، خصوصا الشق الثاني، أليس من حق المتعثر أن يستفيد من أخطائه بالاطلاع على ورقة امتحانه؟

ثالثا: التنشئة الأسرية، في أغلب الأسر، لا تؤمن بالخطأ، فكم من راسب عاقبته الأسرة، وكم من واحد منا ارتكب خطأ بسيطا فعوقب عقابا عسيرا، ومن الأمثلة الطريفة في هذا الصدد، يسقط طفل صغير، فيرفعه ولي أمره ويضربه ضربا، لا لشيء إلا لأنه تعثر، وربما تلطخت بالتراب ثيابه، في حين أن الآخر الذي استوردنا منه بيداغوجيا الخطأ بأدبياتها، قد منع عقاب الأطفال.

رابعا: غير مسموح في مجتمعنا بالخطأ، إذ تمنع الأسرة على أبنائها مثلا مصاحبة شخص لأنه من عائلة لاطتها تهمة ما، كما أن النظرة في مجتمعنا إلى ذوي السوابق العدلية، تبقى نظرة دونية وأحيانا نظرة شفقة، ومن يصاحبهم ينظر إليه بعين الريبة.

يبقى الخطأ في المجتمعات التي لم تكمل تطورها - حسب قول داروين- كفرا وجب الابتعاد عنه، ما أمكن، من منطلق أن الخطأ هو منطلق يبين أن الشخص جاهل، فتسحب من ذات الشخص كل الضمانات وتغلق في وجهه كل الفرص متناسين في ذلك أن كبار العلماء في شتى المجالات قد مارسوا الخطأ، بل وامتهنوه، فمن يمارس بالضرورة يخطئ، ومن يخطئ بالضرورة يتعلم، ويمكن القول إن الحياة مبنية على فلسفة دقيقة هي "أنا أخطئ، إذن، أنا أتعلم، إذن، أنا موجود"

إن تاريخ العلم، بل تاريخ الإنسان، تاريخ أخطاء، كما تثبت ذلك شواهد شتى على مر التاريخ (عباس بن فرناس- أديسون...) وعلى أنقاض الأخطاء تبنى طبقات الصواب، لذا نتساءل كيف للمعرفة أن تبنى، وفق بيداغوجيا الخطأ، في مجتمع لا يؤمن بالخطأ في اليومية والمهنية؟