"رمضان لنصر الله عنوان"

"رمضان لنصر الله عنوان"

خلال السابع عشر من شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة قاد رسول الله صلى الله عليه وسلم أهم غزوة خاضها المسلمون ضد صناديد الكفر، إنها "غزوة بدر الكبرى" التي سماها الحق سبحانه بيوم الفرقان لأنها كانت معركة فارقة وفاصلة بين الحق والباطل، حيث انتصر فيها المؤمنون على المشركين وهم قلة، فانتصر فيها المسلمون نصرا مؤزرا حيث أسروا من المشركين سبعين وقتلوا سبعين من بينهم رأس الفتنة أبو جهل، وعددهم لا يتجاوز ثلاثمائة رجل مقابل ألف من المشركين، وهذا ما أخبرنا به الحق سبحانه بقوله "ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون، إذ تقول للمؤمنين ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين، بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة مسومين".

الانتصار نفسه حققه معلم الأمة صلى الله عليه وسلم في الثالث والعشرين من شهر رمضان للسنة الثامنة للهجرة ومعه عشرة آلاف من الصحابة الكرام رضي الله عنهم، فقاموا "بفتح مكة المكرمة" فدخلها وطاف بالبيت الحرام وصلى بالكعبة وحطم ثلاثمائة وستين صنما من حولها، فكانت هاته المعركة قاضية على الوثنية وموحدة للحق سبحانه وحده لا شريك له، ومعلنة للبشرية جميعها الدخول في دعوة الإسلام أفواجا دون خوف ولا رهبة.

وفي شهر رمضان من السنة الثالثة عشر للهجرة وقعت "معركة البويب" بين المسلمين والمجوس بقيادة المثنى بن الحارثة في عهد الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، كان النصر فيها عظيم للمسلمين.

وبعدها بسنتين مباشرة في الخامسة عشرة للهجرة كانت في شهر رمضان "معركة القادسية"، وهي معركة فاصلة بين المسلمين والفرس بقيادة سعد بن أبي وقاص في عهد خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، انتصر المسلمون على الفرس رغم عدم تكافؤ القوى والأسلحة، ثلاثون ألف رجل مقاتل مقابل مائة وعشرين ألفا.

وفي الشهر الجليل من سنة اثنتين وتسعين للهجرة فتحت "الأندلس" بقيادة طارق بن زياد بجيش قوامه ألف جندي، حيث هزموا الجيش القوطي الذي كان يتجاوز عدده أربعين ألف جندي.

وفي شهر رمضان من سنة مائتين وثلاثة وعشرين للهجرة، وبعدما هاجم الروم المسلمين بعمورية وقتلوا رجالها وسبوا نساءها، نادت من بينهن امرأة هاشمية "وا معتصماه"، فبلغ الخبر للمعتصم وجهز جيشا عظيما وخرج غازيا الروم فتح على إثرها بلدة "عمورية"، وهي بلدة كبيرة قرب مدينة أنقرة في تركيا الآن.

وخاض البطل يوسف بن تاشفين "موقعة الزلاقة" في رمضان من سنة أربعمائة وتسعة وسبعين للهجرة، حيث كان على رأس جيش المرابطين وعمره يناهز أربعة وثمانين سنة، قادما من المغرب إلى الأندلس، وانتصر المسلمون على الافرنجة انتصارا سحيقا.

وفي الشهر الفضيل من سنة ستمائة وثمانية وخمسين للهجرة دارت معركة حامية الوطيس بين المسلمين والتتار سميت "بمعركة عين جالوت"، وهي بلدة تقع قرب نابلس، قادها سلطان مصر آنذاك قطز فنصره الحق سبحانه على أشرس الجيوش آنذاك الذين عاثوا في الأرض فسادا وقتلا وتنكيلا.

ومن أشهر الفتوحات التي تمت في هذا الشهر الكريم فتح "القسطنطينية" على يد القائد العثماني محمد الفاتح عام 1453 ميلادية، هذا الفتح الذي أدى إلى انتشار الإسلام في شرق أوروبا ونهاية الدولة البيزنطية التي استمرت أكثر من أحد عشر قرنًا من الزمان.

نعم بفضل هذا الشهر المبارك حقق المسلمون انتصارات خالدة دفاعا عن دعوة الحق وذودا عن حياض الشريعة وانتصارا لكل مظلوم ومكلوم.

ترى كيف نجعل من هذا الشهر فرصة للانتصار على أكبر أعدائنا الذي بين جنبينا، إنها النفس الأمارة بالسوء وهي أخبث من سبعين شيطانا ومن أشرس الأعداء؟

كيف نجعل من شهر رمضان شهرا للعبادة والعمل الجاد وفعل الخيرات والإقلاع عن كل ما يثقل إلى الأرض ويكسب الكسل والدعة؟

كيف نرتقي خلال هذا الشهر الفضيل إلى معالي القول والعمل يكون فيه كتاب الله خير مصحوب ومعلم البشرية محمد صلى الله عليه وسلم خير قدوة ومتبع؟

ما أحوج أمتنا في هذه المرحلة الدقيقة إلى خطاب يبشر بالنصر والتمكين، ويطرد الشعور باليأس والإحباط، وينازل مخططات أعداء الأمة التي تروم غرس مخالب الاستسلام والخنوع في جسمها وروحها، والرضوخ للأمر الواقع الموسوم بالقهر والعجز والوهن والفرقة.