تهنئة إلى الأستاذ عبد الإله بنكيران ظلت بدون جواب

تهنئة إلى الأستاذ عبد الإله بنكيران ظلت بدون جواب

بعد مرور سنوات على الرسالة التي وجهتها إلى السيد رئيس الحكومة السابق الأستاذ عبد الإله بنكيران بمناسبة تكليفه من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وذلك كرئيس للحكومة، وفق دستور 2011 (الفصل 47)، وبعد الانتخابات التي تصدر فيها حزب العدالة والتنمية القوائم الانتخابية، وجهت تهنئة حارة إلى الأستاذ عبد الإله بنكيران والتي ظلت بدون جواب وهي مؤرخة بفاتح دجنبر 2011.

ارتأيت اليوم أن أنشرها حتى تبقى معانقة للتاريخ وهي كالتالي:

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين

إلـــــــى

السيد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية

رئيس الحكومة المغربية

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

وبعد،

السيد الأمين العام،

يشرفني جدا أن أتقدم إليكم ومن خلالكم إلى كافة مناضلات ومناضلو حزب العدالة والتنمية بتهانئي الحارة على الفوز الكاسح الذي حققه حزبكم العتيد في انتخابات 25 نونبر 2011، وهو فوز نابع من قناعة الناخب المغربي بأن حزب العدالة والتنمية هو أمل الشعب المغربي ليحقق له كل انتظاراته لما يتصف به القيمين على حزب العدالة والتنمية من صدق في القول والفعل وعلى رأسهم السيد الأمين العام الأستاذ عبد الإله بنكيران، الذي نذر وقته لخدمة الحزب بكل صدق و أمانة و إلى جانبه إخوانه ورفاقه في النضال و أخص بالذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر، كل من الدكتور العثماني الأمين العام السابق للحزب، والدكتور الداودي، والأستاذ الرميد الذي أبلى البلاء الحسن داخل قبة البرلمان وهو الذي لا يخاف لائمة لائم في الحق.

وبهذه المناسبة التاريخية، أذكركم السيد الأمين العام ومعالي رئيس الحكومة، بالحديث الشريف الذي مفاده:

عن ابن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، "عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا، و إياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، ومايزال العبد يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا"

وكما تعلمون السيد الأمين العام،

الصدق هو مطابقة الخير للواقع، وهو مطلوب في الإنسان في قوله وعمله واعتقاده، وصاحبه من الأبرار في دار النعيم، "على الارائك ينظرون" (المطففين 23) "تعرف في وجوههم نضرة النعيم يسقون من رحيق مختوم ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون" (المطففين 24-25-26).

وقال عليه السلام للحسن بن علي رضي الله عنهما، "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك، فإن الصدق طمأنينة والكذب ريبة"، وكلما أفرط المرء في الكذب، فلا يقام له وزن، ولا يأمنه أحد على شيء، فإن كان عالما اتهم في قلمه ولسانه، أو تاجرا اتهم في مكياله أو ميزانه، أو صانعا اتهم في أمانته وقدرته، فالكذاب يجني على نفسه قبل أن يجني على أحد، ولاسيما إذا تحرى الكذب حتى يكتب كذابا في السماء وكذابا في الأرض، "وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون" (النحل).

فسيروا معالي الرئيس، على المحجة البيضاء، والله سيزيدكم نصرا على نصر وفوزا على فوز، ولا تخافوا لائمة لائم في الحق، وشعبيتكم سوف تتدعم وتزداد قوة على قوة، من خلال التغيير الذي سوف تحدثونه على جميع الصعد والمستويات إن شاء الله، وهو رجاء الأمة المغربية فيكم وأملها الوطيد.

والمقصود بالتغيير، هو مراجعة أسلوب متطلبات الحياة اليومية، وتعديل السلوك اليومي، وتفعيل مبدأ الديمقراطية من خلال المساواة، والمناصفة في الحقوق والواجبات، والتوزيع العادل للثروات، والحفاظ على الروافد المغربية، والعدالة الاجتماعية، وتقليص الفوارق الاجتماعية، وإعادة النظر في الأجور العليا، وأساليب اقتصاد الريع.

والتغيير، لا يكون إلا بتكاثف الجهود والإرادة القوية، والنية الصادقة، والمواطنة الحقة، ونشر الثقافة الإسلامية المتسمة بالاعتدال والوسطية، من خلال الوعي التربوي الإسلامي، بتعليم جيد ونافع و إجباري، والسعي لتوفير الحياة الكريمة للمواطن المغربي، و إعلاء شأن المغرب بين الأمم.

كما أن التغيير لا يمكن أن يتحقق إلا عبر:

الاهتمام بالإنسان، لأن بناء الإنسان من أصعب المهام، والمال إن لم يسخر لهذه الغاية لا فائدة تجنى من ورائه، ولا قيمة للقدرة المالية دون أن تكون هناك ثروة بشرية، وأطرا قادرة على تحمل المسؤولية.

إن الثروة ليست ثروة المال بل هي ثروة الموارد البشرية الصالحة، فهي القوة الحقيقية التي تعتز بها الأمم، والقناعة التي ترسخت لدى المواطن المغربي بهذه الحقيقة هي التي دفعت الناخبات والناخبون بأن يصوتوا بكثافة على حزب العدالة والتنمية لتوجيه كل الجهود لبناء الإنسان المغربي وتسخير هذا الأخير لخدمة البلاد والعباد، من خلال هذا الإنسان الذي هو الرأسمال الحقيقي للدولة، و إن مناضلات ومناضلو العدالة والتنمية وباقي أفراد الشعب المغربي ليس بعزيز عليهم بتكاثف الجهود أن يحققوا الأمل في الغد الأفضل في ظل ترسيخ القيم الدينية والفكرية من استبدال، وتغيير، وتحليل ونقد، من خلال التزود بالمعرفة العلمية، والتكنولوجيا الحديثة، حتى يتم تأهيل الإنسان تأهيلا سليما، وعندما نتحدث عن الإنسان فإننا نعني بذلك المرأة والرجل لأنهما شقائق.

معالي رئيس الحكومة،

إن الشعب المغربي ينتظر منكم التغيير المنشود من خلال القضاء على الفساد ومحاكمة رموزه محاكمة عادلة، وتعديل سلوك أصحاب المسؤوليات، وتقليص البطالة، وتحقيق الصحة للجميع، وإيجاد الحلول الناجعة للسكن اللائق، والعيش الكريم، وتفعيل المفهوم الجيد للديمقراطية، وتكافؤ الفرص، والمنافسة الشريفة، وإعادة الثقة في المؤسسات ذات الصلة والمرتبطة بخدمات الإنسان، الاجتماعية، والقضائية، والسياسية، والاقتصادية، حتى يسجل لكم التاريخ ما فعلتم من عمل صالح.

وما لي إلا أن أدعو لكم بالنجاح والتوفيق وتكونون عند حسن ظن صاحب الجلالة نصره الله، والشعب المغربي قاطبة والله ولي التوفيق.

*مناضل سياسي وكاتب صحفي وكاتب عام جمعية الامام البخاري

فاتح دجنبر 2011