إصلاح التعليم: من خيبة أمل إلى أخرى

إصلاح التعليم: من خيبة أمل إلى أخرى

جملة جميلة معبرة وراقية لأنها ترتكز على أضخم رأسمال بشري الذي هو عماد كل نهضة حقيقية، كم تقت لتحقيق هذا الهدف، إلا أنه وفي كل مرة تحت هذا الشعار "إصلاح التعليم" توضع برامج منها ما هو مستورد (ولسنا ضد أن نستفيد من تجارب غيرنا بعين ناقدة) ومنها ما هو اجتهاد سطحي وآني أو ترقيعي؛ فتهدر جهود وميزانيات وأزمان لتنزيل هذه الرؤية. وما إن تختمر الرؤية في القواعد ونبدأ بمحاولة التفاعل معها وإنجاحها وإغنائها ميدانيا، حتى تجدها تغيرت إلى منظور آخر وفلسفة أخرى، فنتأسف للهدر البشري والزمني والمادي الذي ينتج عنه ضياع جيل بكامله، ويخيم ضباب على المستقبل والمسار التعليمي؛ ويضيع وينطفئ الطموح والحماس في هذا القطاع الحيوي.

ويظل الأمل ينتابنا كلما عينت لجنة أو مجلس للإشراف على إصلاح التعليم.

نستفيق اليوم على تغيير مقررات الابتدائي بطريقة تجرح وتخدش انتظاراتنا وغيرتنا على بلادنا وأجيالنا؛ فتختلط على واضعيها الأهداف:

فهل الهدف هو النهوض بالتعليم كقطاع ينير الطريق لأجيالنا ليبرُزَ منهم حاملو مشعل المستقبل وتحدياته بعلم وعقل منيرين أم استعمال هذا القطاع لضياع وتشتيت ما تبقى أم لأهداف أخرى لا تمت بصلة لرقي التعليم؟

لأن المتعارف عليه علميا ولرعاية دماغ سليم يرتكز على مرتكزات يسمح للعقل البشري أن يشب في هدوء لتكوين ثروة لغوية سليمة وضخمة للتمكن من الابداع في لغة معينة، وأقصد اللغة العربية أولا.

فلفهم الأدب والتاريخ والقوانين... يستلزم لغة عربية عميقة وسليمة لإنتاج قوة في العطاء من طرف المتخرجين ليستطيعوا الاقتراح والتصحيح والتأقلم والدفع إلى الأمام؛ ذلك أن الدول التي حققت قفزة نوعية في التعليم اعتمدت على لغتها الأم في قالبها الصحيح.

وهل الهدف النهوض بالتعليم أم تضليل القيم وتشتيتها؟ فحين تربط الراحة بقلع سروال طفلة، هذه الأخيرة والأطفال جميعا يحتاجون إلى من يسمو بقدراتهم العقلية والنفسية لتدفق مهاراتهم وهواياتهم في المسار الذي يخدمهم أولا والبشرية جمعاء ثانيا. أم إن الهدف هو توجيه تركيزهم الذي أتلفته الأنترنيت غير الموجهة والمخدرات إلى إحداث تناقض مع التوجيهات الأسرية والمجتمعية.

وكيف تربي في طفل حماية البيئة والغيرة عليها باستعمال مثال سيء وسخيف مقرون بشعيرة من شعائر ديننا الحنيف ألا وهي الصلاة، وكأنها ظاهرة استحقت هذا الكتاب؟

نعم نحن ضد المغالاة في الدين والفهم الضيق للتدين، ولكن ضد استعمال المفاهيم والرموز الدينية لإثارة الاشمئزاز والنفور والضياع والتشتت.

للأسف، لم يسم مشروع إصلاح التعليم إلى حبه واحترامه وتقديره والإيمان به، ومنح هذه الرؤية شيئا من الاستقلالية لتنضج وتقوى وتتقاطع مع كل مناحي الحياة في أبهى صورها لترخي علينا بظلالها في مجتمع متين صلب ومحصن.

*أستاذة بثانوية الملك فهد بطنجة