نكون أو لا نكون

نكون أو لا نكون

«لم تُخلقِ العمائم الكبار لكل إنسان »، يكتب الروائي جمال الغيطاني في روايته التاريخية الممتعة الزيني بركات، التي تؤرخ لفترة أفول حكم المماليك في مصر، وهي عبارة تشير إلى اختلاف مقامات الناس ومراتبهم، فهذا تقدمه مواهبه وملكاته وذاك ترفعه عزيمته وشكيمته، إلا أن الأديب المصري الكبير من خلال روايته هذه يصور واقعا مغايرا للمضمون العميق لهذه الحكمة، حيث يحكي بأسلوب شيق ساخر كيف استطاع مُحْتَسِبُ القاهرة المدعو الزيني بركات، بمساعدة كبيرِ البَصَّاصِين، أن يُدير شؤون البلاد بكيفية قوامها الإشاعة وإثارة الفتن واحتراف البَصَاصَةِ.

ذلك أنه عمِل على بثِّ الرعب في نفوس العامة والخاصة وزرع عيونا له، بالمقاهي والمساجد والخانقاهات والقصور والأزقة وفي كل مكان، يبلغونه كل صغيرة وكبيرة حتى شاع بين الناس أجمعين رؤساء ومرؤوسين أن الكل يراقب الكل، فاخْتَلَّتِ الموازين واختلطت المفاهيم وغُيِّرت القيم لِيبُنى وعي جديد مَفَادُه ألا مجال للنُّبوغ والتفوق إلا بالخضوع والخنوع للأمر الواقع وأن استِتْبابَ الأمن يستلزم بالضرورة امتهان البصاصة، بل أصبح كل بصَّاصٍ محبوبا مبجلا من الجميع، فكانت نتيجة كل هذا أن استُضْعِف العبادُ وسُلِّمت البلادُ للغازي على طبق من فضة.

وإن المهتم بالشأن المحلي لجهتنا بصفة عامة وللأقاليم التابعة لها لَيُدْرِكُ أن يَدًا خفية نهجت نَهْجَ حُكَّام دولة المماليك حَذْوَ القُذَّة بالقُذَّة في بسط سيطرتها على المجالات كلها وبالأخص السياسي منها، فجنَّدت الجنود من جميع الأعمار والأجناس وإن استلزم الأمر إثارة القلاقل أثارَتْ، ولنا في أحداث تيزيمي عبرة لمن يعتبر، فأنتجت بذلك وعيا سياسيا مصلحيا غير الذي اعتدناه بين الأهالي وأفرزت نخبة جشعة لا رأي لها ولا رؤية، فلا هي حصَّلت ثقافة تواجه بها رهان عصرنا الحالي وتطوره ولاهي تمسكت بمروءة أجدادنا وحِنكتهم في تدبير النزاعات.

فكان ما كان مما نعرفه جميعا ونعَانِيه كل يوم من ضُعفِ خدمات الصحة وتراجع التعليم وتكريس الغش وسيلة وحيدة للنجاح حتى فقد التلاميذ والشباب كافة الثقة في قدراتهم وإمكانياتهم، ومن تعطيل المشاريع التنموية إن لم نقل قتلها حتى صرنا بين عشية وضحاها مواطنين مغلوبين على أمرنا نسكن مدنا منكوبة بلا إنارة جيدة ولا ماء صالح للشرب ولا مناطق خضراء للاسترواح ولا مركبات رياضية لتجديد الطاقة بله دور السنيما والمسرح لإصابة شيء من المتعة الذهنية الضرورية للإنسان بما هو إنسان.

والأدهى من هذا وذاك أن سياسة الأمر الواقع هذه أشعرت الكل أن الرداءة قد حان وقتها، وما جاء في وقته وإبانه لا عيب فيه ولا لوم عليه، فلا ضيْر إن رُفِع الرديء إلى مرتبة الرفيع ولا غضاضة من الاصطفاف وراء المفسدين على أشكالهم وأنواعهم وإنْ كانوا يقودون المنطقة إلى خراب وشيك محتوم، إلا أن يُقيَّضَ لهذه الأرض المستضعفة شباب مؤمنون إيمانا راسخا لا يتزعزع أن بالإمكان خيرا مما كان ومما هو كائن، شعارهم الخالد له طعم التراجيديا ولونها ورائحتها: نكون أو لا نكون.

*أستاذ اللغة الفرنسية.