في حرية المعتقد وإمكانية تعايش أديان مختلفة في المغرب

في حرية المعتقد وإمكانية تعايش أديان مختلفة في المغرب

صديقتي سارة، ناشطة نسوية مغربية طلبت مني استشارة في ما يخص بحثا تقوم به في علم الاجتماع عن إمكانية تعايش العديد من الأديان وسط المجتمع المغربي ومدى تقبل المغاربة عموما لحرية الفكر والمعتقد، وكان ردي على الشكل التالي:

سلام،

في ما يخص السؤال الذي طرحته عليّ المتعلق بتعايش أديان مختلفة وسط المجتمع المغربي وهل هذا ممكن في الوقت الحالي أو في المستقبل القريب، سأحاول إجابتك باختصار عن وجهة نظري الشخصية في الموضوع.

أولا، لا بد أن نسجل أنه من خلال نظرتنا الموضوعية للأمر الواقع الذي نعيشه أن الكثير من ديانات العالم لها أتباع ومعتنقون في المغرب من خلال الأجانب الذين يقيمون بيننا، لأن المغرب كدولة مستقرة وقريبة من أوروبا يعيش فيه مواطنون من جنسيات مختلفة، والأمر لا يتعلق بالمعتقد المسيحي وحده على اعتبار أن الكثير من الأوروبيين محسوبين على الإيمان المسيحي حتى وإن كانوا لا يؤمنون به في أعماقهم، لأن من يتجول في الشوارع الرئيسية لمدننا الكبرى مثل طنجة والرباط ومراكش والدار البيضاء سيلاحظ تواجد بعض الجاليات حتى من شرق آسيا مثل الصين والهند، وأنا شخصيا كمراكشي مقيم في مدينة الجديدة استغربت كثيرا عندما اكتشفت برازيليين ومكسيكيين يعملون في المدينة.

فأين المشكل إذن؟ المشكلة أن العقلية المغربية التقليدية على استعداد لتقبل الأجنبي مهما كان دينه أو معتقده، وعلى استعداد للتعامل معه تجاريا والاندماج معه في سوق الشغل، بل حتى إن بعض المغاربة من خلال تجربتي الشخصية في العمل كوسيط في تأجير وبيع العقارات يفضلون تأجير شققهم وبيوتهم للأجانب على تأجيرها لأبناء وطنهم، خصوصا إذا عرفوا أن الحالة المادية للأجنبي ميسورة، فولتير قال: "عندما يتعلق الأمر بالمال يصبح كل الناس على دين واحد"، لكن للأسف هذه العقلية التقليدية السائدة في المجتمع تصر دائما وفي الغالب على فرض معتقدها الإسلامي على أبنائها، وبالتالي فإن المغاربة عموما يتربون تربية إسلامية تقليدية في المدرسة وفي الأسرة، والمغربي في الغالب على استعداد لتقبل الأجنبي المسيحي أو الملحد مثلا، لكنه لا يتسامح عند علمه بأن أحد أقربائه من الدرجة الأولى أو الدرجة الثانية قد بدل دينه وتحول إلى المسيحية أو الإلحاد.

أين الحل إذن؟ بطبيعة الحال لا يمكن لعاقل أن يدعي امتلاكه حلولا سحرية لظاهرة اجتماعية معقدة، لكن هذا لا يعني أن الأمل في التغيير نحو الأفضل على المستوى القريب أو المتوسط ضعيف الاحتمال، لأننا ببساطة نعيش في عالم مفتوح واحتكاك الناس بعضهم ببعض يجعلهم يغيرون نسبيا من طريقة تفكيرهم، حسب أخصائيي علم النفس الاجتماعي والميكروسوسيولوجيا.

البعض يعتقد أنه علينا بكل بساطة فرض العلمانية من فوق عن طريق تعديل القوانين الدينية وجعلها قوانين إنسانية، وهذا في نظري لن يحل المشكلة لأن تغيير القوانين ممكن لكن تغيير العقليات هو الأصعب. فلا أحد سيغامر بتدخين سيجارة في الشارع العام وسط حي شعبي يسكنه بسطاء الناس من العامة خلال نهار رمضان لأنه يعرف كيف ستكون نتيجة هذا العمل غير الحكيم حتى وإن ألغينا القانون المثير للسخرية الذي يجرم إشهار المغربي لإفطاره أيام رمضان.

أنا أرجح أن المسألة مسألة وقت (لكني لا أستطيع أن أحدد كم سيدوم هذا الوقت) حتى يفهم غالبية مواطنينا أن الدين أو المعتقد أو التوجه الفلسفي للناس قضية شخصية تخص الفرد وحده ولا دخل للغير فيه، وبطبيعة الحال بإمكان الدولة أن تفعل الكثير لكي تجعل من الأجيال القادمة أكثر تقبلا لفكرة حرية المعتقد عن طريق الإلغاء التدريجي للدروس الدينية في المدارس وحتى في التربية غير النظامية ودروس محو الأمية، وتعويضها ربما بمادة الأخلاق والفضيلة أو التربية على المواطنة حتى يصبح الولاء للوطن أعلى شأنا من الولاء للدين.

هناك معضلة أخرى تعتبر بالنسبة لي الأكثر أهمية في هذا الموضوع، وهي الفهم الخاطئ لمفهوم الديمقراطية، إذ إن غالبية الناس، وخصوصا أنصار الإسلام السياسي، يعتقدون أن الهدف من الديمقراطية هو القضاء على الاستبداد السياسي (الأتوقراطية)، لكن في الحقيقة فإن الهدف الأول من الديمقراطية هو القضاء على الاستبداد الديني (الثيوقراطية) لأن هذا الأخير من الممكن جدا أن يتحول إلى ظاهرة مرضية أكثر بشاعة وهي الفاشية الدينية، ونحن عندما نفرض قوانين دينية على الناس باسم الكتب المقدسة وباسم الله مستغلين بالتالي سذاجة الناس، فإننا نمارس الظلم باسم الدين ونجعل منه وسيلة للتسلط على رقاب الناس.

لاحظي أنه في الكثير من الدول الشرقية أصبح الدين أداة يستغلها الحاكم لفرض استبداده على شعبه ويستغلها في الوقت نفسه المعارض للطعن في شرعية الحاكم واعتباره غير متدين بما فيه الكفاية. (أوروبا عاشت هذه الإشكالية عندما تحالفت الكنيسة الكاثوليكية مع حكام إقطاعيين خلال القرون الوسطى، مما أدى إلى تمرد الناس على الحكام بتأييد من فلاسفة التنوير؛ الشيء الذي نتج عنه أيضا ما يوصف بالإصلاح الديني وبقية القصة تعرفينها طبعا).

خلاصة: المغاربة عموما في الوقت الراهن أكثر تقبلا لحرية المعتقد والتعايش مع غير المسلمين إذا كانوا أجانبا من أفريقيا أو أوروبا أو أسيا، وأقل تقبلا لهذه الحرية إذا تعلق الأمر بأفراد من عائلاتهم.

أتمنى أن جوابي لم يكن طويلا، حاولت الاختصار دون التقصير.

توصية: أوصيك أيضا في بحثك بالإشارة إلى موضوع الإصلاح الديني في الإسلام الذي أصبح ضرورة ملحة وإعادة فتح باب الاجتهاد عند المسلمين عموما الذي تم إغلاقه منذ العصر العباسي.

أتمنى لك التوفيق، وحظا سعيدا.