الطرف المعادي في الدولة الصديقة

الطرف المعادي في الدولة الصديقة

يبدو أن ثمة هناك في الدولة العميقة للولايات المتحدة الأمريكية جناحان مختلفان بتوجهين متضادين لم يقنع بعد أحدهما الآخر بموقفه فيما يخص موضوع الصحراء المغربية، الجناح الأول مقتنع بمغربية الصحراء لما يؤمنه هذا الموقف من واقعية ولما يوفره كذلك من حد أدنى للمصالح الجيوستراتيجية والأمنية والاقتصادية لأمريكا وحلفائها في حلف شمال الأطلسي عامة و في أوروبا الغربية خاصة، والجناح الثاني تسيل لعابه فكرة تقسيم المغرب وقيام كيان صحراوي ضعيف مستقل عن المغرب لكن خاضع بالكامل للسيطرة الأمريكية شأنه في ذلك شأن جميع الكيانات الضعيفة وأشباه الدول التي رأت النور بعد الحرب العالمية الثانية ولم تتمكن موسكو من وضع يدها عليها، لما قد يوفره هذا السيناريو من الاستحواذ على المنطقة تلبية لأطماع الرأسمالية الجشعة هناك ولو بالمغامرة بفقدان تلك المصالح الحيوية التي يوفرها الموقف الأول.

فلو كانت الدولة العميقة في أمريكا قد رست على خيار أحد الطرفين المتضادين وتبنته لكان موضوع الصحراء قد دخل مرحلة المخاض منذ انهيار حلف وارسو، ولها من الوسائل والأوراق ما يتيح لها ذلك، فهي تلعب في أماكن نزاع على مرمى حجر من حدود عدوتها المزمنة روسيا أو عملائها وتربح على حسابهم منذ ذلك الحين موقعة تلو موقعة سواء في أوروبا الشرقية أو في لبنان أو في البلقان أو في ليبيا أو في مواقع أخرى، فبالأحرى أن يستعصي عليها حسم نزاع كانت تغذيه الحرب الباردة في محيطها القريب والمتضرر الرئيسي فيه هو صديقا وحليفا استراتيجيا تقليديا وصاحب الحق والشرعية وحسم في الوضع الميداني منذ 40 سنة ... بل على العكس من ذلك، فبالرجوع إلى تاريخ النزاع نجد أن أسوأ تحركات المبعوثين الأممين للصحراء بالنسبة للمغرب تمت في عهد الدبلوماسيين الأمريكيين المحنكين والمقربين من دوائر القرار الأمريكي جيمس بيكر وكريستوفر روس.

طبعا الروس والصينيون والأوروبيون يعلمون هذا جيدا، ويعلمون كذلك أن انفصال الصحراء المغربية عن وطنها الأم وقيام دويلة ببضع عشرات الآلاف من السكان على مساحة تزيد عن ثلث مساحة المغرب شمال الصحراء الكبرى معناه خلق كيان يعج بالفوضى والاقتتال اللذان سينجمان عن الصراعات القبلية والإيديولوجية المتطرفة بسبب الوضع الديمغرافي والبنية القبلية والتيارات الراديكالية والمتطرفة هناك، ناهيك على أن المغاربة لن يقفوا مكتوفي الأيدي، كما أنهم يعلمون ان هذه الفوضى التي لا مفر من قيامها في كيان هش وحديث وضعيف على طرف الساحل الشاسع ستكون بمثابة المبرر الأمريكي لإنزال ثقلها العسكري هناك تحت ذريعة المساعدة على استتباب الأمن وبسط حقوق الإنسان ووقف ما ستسميه الإبادات العرقية على الضفة المقابلة لها من المحيط الأطلسي.

لذلك فإن روسيا والصين تعرفان أنهما لن تجنيا شيئا من وراء هذا الانفصال، وربما هذا هو سبب تهديد روسيا سابقا بإشهار الفيتو ضد المقتراح الأمريكي بتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مجال مراقبة حقوق الإنسان، كما أن إسبانيا بدورها تعرف أن مجاورتها ومصالحها مع المغرب بصحرائه أفضل بكثير من مجاورتها للأمريكان قبالة جزر الخالدات، فيكفيها ما تعانيه من المضايقات البريطانية في مضيق جبل طارق، وكذلك باقي دول أوروبا فهم يعلمون أنهم لن يستفيدوا من تقسيم المغرب في شيء، خاصة وأنه سيكون بمثابة بداية الهيمنة الأمريكية على منطقة غرب إفريقيا القريب منهم والذين هم أولى به، وبالتالي فالروس والصينيون والأوروبيون لن يكونوا متحمسين للمضي قدما في هذا الاتجاه إلا إذا استطاعت أمريكا أن تبرم معهم صفقة مغرية جدا يستفيد منها الجميع على حساب صديقها المغرب.

لدرء هذه المخاطر التي تهدد وحدة الوطن والتي لا يمكن إغفال جديتها، يجب على المغرب أن يشرك مصالحه بمصالح أكبر عدد من الدول النافذة في حلف شمال الأطلسي وأن يمنح فرصا مغرية لروسيا والصين كذلك لدخول السوق المغربية المطلة على أوروبا وإفريقيا الغربيتين، دون إغفال تطوير المصالح الفرنسية والأمريكية، عندئذ لن يبقى أمام الطرف المعادي في الدولة الصديقة العظمى من خيار سوى العدول عن أطماعه والانصياع إلى صوت الحكمة للطرف الحكيم بعد أن يتبين له عدم الجدوى الاقتصادية والأمنية والجيوستراتيجية من مؤامرة فصل الصحراء عن وطنها نتيجة استحالة التواطؤ على إبرام صفقة مغرية بين الدولة الأمريكية والأطراف الأخرى النافذة في حلف شمال الأطلسي وباقي الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي على حساب الوحدة الترابية للمغرب.