هسبريس تعتمد "العمل عن بعد" خلال "أزمة كورونا" ابتداء من اليوم

هسبريس تعتمد "العمل عن بعد" خلال "أزمة كورونا" ابتداء من اليوم

في إطار الجهود الرامية إلى مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، قررت جريدة هسبريس الإلكترونية، انطلاقا من يوم الإثنين 16 مارس الجاري، تفعيل نظام "العمل عن بعد"، وهو القرار الذي يهم كافة مكونات الجريدة من صحافيين وتقنيين وإداريين.

ويأتي هذا القرار حرصا من المؤسسة على صحة وسلامة العاملين داخلها، ويهم حوالي 100 أجير، تماشيا مع الجهود التي تبذلها المملكة المغربية لتفادي تفشي هذا الوباء.

ووفرت إدارة المؤسسة كافة الإمكانيات اللوجستيكية، من معدات وأجهزة، لضمان تنزيل هذا الإجراء الاستثنائي، لتفادي أي انتشار لهذا الوباء بسبب المخالطة بين أطرها والعاملين داخلها.

وتخبر المؤسسة بأن عمل صحافييها عن بعد، كإجراء استثنائي، لن يغير من تعاملها مع إيصال المعلومة الدقيقة في حينها إلى قرائها، إذ استبقت هذا القرار بإحداث خلايا للتتبع الدقيق لجميع الأخبار المتعلقة بهذا الوباء في المغرب.

وتؤكد المؤسسة في هذا الصدد أن تنقلات صحافييها ومصوريها للقيام بعملهم الميداني عند الضرورة سيتم وفقا لإجراءات السلامة، من تعقيم للمعدات وسيارات التنقل، مع الحرص على عدم الاحتكاك المباشر مع أي شخص دون إجراءات وقائية.

وتطالب المؤسسة العاملين داخلها بالحرص على احترام التدابير الوقائية الصادرة عن الحكومة المغربية والسلطات المختصة، والعمل على التقيد بالإجراءات الاحترازية لمنع انتشار هذا الوباء.

كما تهيب المؤسسة بالعاملين داخلها الإسراع في إجراء الفحوصات الطبية اللازمة عند الشعور بأعراض هذا المرض، من ارتفاع لدرجة الحرارة أو السعال أو صعوبة التنفس، مع إخبار مصالح الموارد البشرية في الإدارة بهذا الأمر.