يوم دراسي يقارب ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة

يوم دراسي يقارب ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة

نظم مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بجهة مراكش آسفي، الجمعة، يوما دراسيا لمقاربة "ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة" بمناسبة اليوم الوطني للصحافة.

وفي تصريح لهسبريس، قال حميد ساعدني، عضو المجلس الوطني للصحافة، إن "مسألة أخلاقية مهنة الصحافة واحترامها قضية مجتمع ككل، تبدأ من الصحافي لتصل إلى المواطن، مرورا بالمؤسسات الإعلامية والقضاء".

وأوضح ساعدني أن "الاشتغال وفق أخلاقيات مهنة المتاعب يحتاج إلى ترسانة من القيم تفرض احترام هذه الأخلاقيات، لأن المجتمع لا يمكن أن يقبل بمهنة لا تحترم نفسها"، مضيفا "على الصحافيين أن يحترموا هذه المهنة، واحترامها يبدأ أولا باحترام الجمهور، كما يجب على جميع المؤسسات أن تعمل على تكريس هذا الاحترام".

وزاد قائلا: "لا بد من التربية على الإعلام من أجل أن نحصن المواطن منذ الطفولة ضد أي منتوج اعلامي لا يحترمه، وتفعيل القانون لزجر المخالفين لميثاق مهنة الصحافة".

من جهته، أوضح عبد الكبير اخشيشن، رئيس المجلس الوطني الفيدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، أن "أخلاقية المهنة مطلوبة بالنسبة إلى الصحافيين من أجل بيئة مهنية نظيفة"، مضيفا "يجب أن نكون واعين بأن أخلاقية مهنة المتاعب يجب أن تكون متلازمة مع البحث عن واجبات وحقوق نساء ورجال الإعلام بما يحفظ كرامتهم".

يذكر أن مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بجهة مراكش آسفي احتفى بوجهين إعلاميين بمدينة مراكش، هما محمد الحجيوي وإبراهيم هادي.