تهم القتل والتفجير والتطرف تلاحق إمارة قطر أمام صمت "الجزيرة"

تهم القتل والتفجير والتطرف تلاحق إمارة قطر أمام صمت "الجزيرة"

تجاهلت جميع وسائل الإعلام القطرية العديد من الأحداث الحسّاسة التي تهم عائلة آل ثاني، خلال الفترة الأخيرة، دون أن تخصص لها أي حيز زمني ضمن نشراتها الإخبارية أو تقاريرها المكتوبة أو عبر منصّاتها الرقمية، بما في ذلك قناة الجزيرة التي لم تسلط البتة الضوء على ثلاث قضايا جوهرية تهم السلطات القطرية.

القضية الأولى هي تورط الدوحة في تفجير الصومال، بينما تتجسد القضية الثانية في استغلال بنك "الريان" ببريطانيا لنشر الفكر المتطرف، وتكمن القضية الثالثة في اتهام الأخ الأصغر للأمير تميم بقتل شخصين أمريكيين.

تفجير الصومال

في تفاصيل القضية الأولى التي تتعلق بتورط قطر في تفجير الصومال، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الدوحة تقف خلف تفجيرات دامية في الصومال، وفق ما أوردته قناة "العربية" الإخبارية، بحيث نشرت الصحيفة الأميركية تسجيلاً صوتياً سرياً يكشف تنفيذ تنظيم متطرف في الصومال تفجيرات من أجل تعزيز مصالح الدوحة.

وأوردت الصحيفة واسعة الانتشار أن التسجيل الصوتي يكشف إقرار رجل الأعمال القطري خليفة المهندي، المقرب من أمير قطر، خلال حديث مع سفير الدوحة في مقديشو، أن المتطرفين قاموا بتفجير في مدينة "بوصاصو" لتعزيز مصالح قطر.

بنك "الريان" ونشر التطرف

أما بخصوص القضية الثانية المرتبطة باستغلال بنك "الريان" في بريطانيا من أجل نشر التطرف، فقد أشارت صحيفة "تايمز" البريطانية إلى استغلال قطر لبنك الريان في بريطانيا من أجل تقديم خدمات مالية لجهات ومنظمات بريطانية بغية تمرير أجندة جيوسياسية ودينية متطرفة، مستغلة غطاء الدولة الحديثة المنفتحة على الغرب باستثماراتها البراقة.

وبحسب ما أوردته القناة الإخبارية "العربية"، فمن بين عملاء بنك "الريان" نجد جمعية خيرية محظورة ومصنفة ككيان إرهابي في الولايات المتحدة الأميركية، ومجموعات تروج لدعاة متشددين، ومسجدا يديره أحد قادة حركة حماس.

كما يقع المقر الرئيسي لبنك الريان، وهو أقدم وأكبر مصرف إسلامي في بريطانيا، في برمنغهام (Birmingham)، ويقدم خدمات مصرفية للأفراد لأكثر من 85 ألف عميل، ويقع فرع نايتسبريدج (Knightsbridge) قبالة متجر هارودز (Harrods) مباشرةً.

محاولة قتل شخصين

وفيما يتعلق بالقضية الثالثة المتمثلة في محاولة قتل الأخ الأصغر لأمير دولة قطر لشخصين أمريكيين، تشدد قناة "العربية" على أن دعوى صادرة عن الحكومة الأميركية تفيد بكون الأخ غير الشقيق لأمير قطر، خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، حاول إجبار حارسه الأميركي على قتل شخصين، كما احتجز طبيباً من كاليفورنيا.

وذكرت وسائل إعلام أميركية وبريطانية عدة، من بينها صحيفة "التايمز" و"الديلي كولر"، أن الادعاء انتهى من التحقيقات بشأن القضية، وأن الأخ غير الشقيق لأمير قطر يحاكم الآن في كاليفورنيا بناء على دعوى مرفوعة في محكمة فيدرالية.