جمعية حقوقية تتضامن مع صحافي هسبريس

جمعية حقوقية تتضامن مع صحافي هسبريس

تفاعلا مع تعرض الصحافي عبد الإله شبل، عن جريدة هسبريس الإلكترونية، لاعتداء من قبل عنصر ينتمي إلى صفوف القوات المساعدة بأحد شوارع مدينة الدار البيضاء، زوال الثلاثاء، أثناء قيامه بواجبه المهني، والمتمثل في تغطيته حادثة احتراق حافلة للنقل، أصدرت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان بلاغا تضامنيا.

وأكدت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، التي يرأسها المحامي لحبيب حاجي، أن ممارسة حرية الرأي والتعبير وحرية الإعلام المتعارف عليها جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، مشيرة إلى كون الدستور المغربي، خاصة في الفصل 28 منه، ضمن حرية الصحافة، وكذلك المواثيق الدولية للحقوق الإنسان، ومشددة على أن الاعتداء اللفظي والجسدي الموثق بالصوت والصورة الذي تعرض له الصحافي المذكور "استهداف جديد لحرية الصحافة والصحافيين وتضييق على حريتهم في نقل المعلومة".

ودعا التنظيم الحقوقي أفراد الأمن بمختلف تلاوينهم إلى تسهيل عمل الصحافيين بدل تعريضهم للتعنيف جسديا كان أو لفظيا، والقطع مع نوازل تعنيف الصحافيين والصحافيات وتعريض حياتهم للخطر والمس بكرامتهم.