مركز إعلامي يدين الاعتداء على صحافي هسبريس

مركز إعلامي يدين الاعتداء على صحافي هسبريس

أعلن المركز الإعلامي المتوسطي بطنجة عن تضامنه الكامل مع عبد الإله شبل، صحافي جريدة هسبريس، مدينا "كل أشكال التضييق على الصحافيين في ممارسة عملهم بشكل مهني، ومن أجل إيصال المعلومة الدقيقة إلى المواطنين؛ وهو الحق الذي يضمنه الدستور".

وعبّر بيان المركز عن الاستنكار الشديد لحادثة الاعتداء على شبل على يد عنصر من عناصر القوات المساعدة، "والتي كال خلالها هذا الأخير جملة من الاعتداءات الجسدية واللفظية الموثقة صوتا وصورة للصحافي الذي كان يزاول عمله الصحافي بتغطية حادث اندلاع النيران بحافلة عمومية يوم الثلاثاء 15 يناير 2019 بمدينة الدار البيضاء".

كما نبّه المركز، في بيان له، إلى أن الاعتداء على الصحافيين "هو أولا إساءة إلى صورة الوطن وطعن في خياره الديمقراطي، قبل أن يكون إساءة إلى الجسم الصحافي".

وطالب المركز، في البيان الذي توصلت به هسبريس، الجهات المسؤولة بضرورة تحمل مسؤولياتها في ضمان سيادة القانون ومعاقبة كل من يقوم بخرقه وكذا ضمان حماية أكثر للصحافيين أثناء تأديتهم لواجبهم المهني.

واختتم البيان بالدعوة إلى فتح تحقيق جدي ومستقل في الواقعة، "وتقديم المسؤولين عنها للمحاسبة، ورد الاعتبار إلى الزميل الصحافي عبد الإله شبل المعتدى عليه".