رصيف الصحافة: مجرم إيطالي ينجح في التخفّي 22 سنة بين المغاربة

رصيف الصحافة: مجرم إيطالي ينجح في التخفّي 22 سنة بين المغاربة

نستهل قراءة رصيف صحافة بداية الأسبوع من "أخبار اليوم" واهتمامها بتخفي مجرم إيطالي سنوات بالمغرب، مع إنشائه حياة جديدة وفتح نشاط استثماري بعيد عن الشكوك، رغم كونه مطلوبا من طرف روما.

وأوردت الجريدة أن المعني بالأمر، البالغ من العمر 74 عاما، أقام بالمملكة، وبالتحديد بمدينة تمارة المتاخمة للعاصمة الرباط، 22 سنة، رغم بحث السلطات الإيطالية عنه في قضية ترتبط بالاتجار بالمخدرات الصلبة.

المواطن الإيطالي أحدث شركة تعمل في مجال العقار، وعاش حياة جديدة أخفى بها حقيقته، إلى أن نجح التنسيق بين الرباط وروما في التعرف عليه، ليتم إيقافه ثم ترحيله إلى بلاده، وسيواجه عقوبة حرمان من الحرية 11 عاما في حال إدانته قضائيا، تضيف الجريدة.

كما نشرت "أخبار اليوم"، في حيز آخر من صفحاتها، أن متهما جديدا سقط في شبكة الاستعباد الجنسي لـ32 فتاة بمراكش، مضيفة أن الضابطة القضائية قدمت للنيابة العامة المعني بالأمر، وقررت إحالته على المحاكمة أمام جنايات استئنافية المدينة نفسها.

وأوضح المنبر ذاته أن المتهم الجديد، الحامل لقب "السيمو لكسيدة"، يواجه صك اتهام ثقيل به "الاتجار في البشر، والوساطة في الدعارة، والتزوير"، مشيرا إلى أنه كان موضوع مذكرة بحث وطنية على خلفية تفكيك الشبكة الإجرامية التي يشتبه انتماؤه إليها.

فيما تطرقت "المساء" إلى تفاصيل صادمة عن عمليات اغتصاب "راقي بركان" لضحاياه، إذ كتبت أن الراقي اعتقل وبحوزته أشرطة جنسية لنساء، بينهن متزوجات، كان يقوم بإرقائهن، وهو ما فجر الفضيحة التي هزت "مدينة البرتقال".

وأشارت الجريدة إلى تصريحات فتاة برزت في أحد الفيديوهات المسربة، إذ قالت المعنية بالأمر إن شخصيات معروفة كانت تقصد هذا الراقي، الذي كان يمنح ضحاياه مياها لشربها من أجل تغييبهن عن الوعي، حتى لا يشعرن بما يقوم به من أفعال في حقهن، وأضافت أن بعضهن ينفذن ما يطلبه منهن بعد فقدان الإحساس بما يجري حولهن.

وفي خبر آخر، ذكرت "المساء" أن المكتب الجهوي لنادي القضاة أوضح أن دور المسؤولين القضائيين المباشرين ينحصر في توجيه المحاضر المحررة إلى الوكيل العام ونقيب المحامين لاتخاذ المتعين وفق القانون. وأكد رفض الضغوطات على القضاة ضحايا الاعتداء للتنازل أو التصالح بشأن أي إهانة أو المس بالهيبة والكرامة، في إشارة إلى رفض الصلح في الملف المعروض على الوكيل العام لدى استئنافية مكناس بخصوص اتهام قاض لمحامية بالنصب باسمه خلال جلسة علنية.

اليومية نفسها اهتمت بما كشف عنه تجمع لرجال الأعمال بمليلية بكون الحركة التجارية بالمدينة تتجه نحو شلل عام، مما سيؤدي إلى فقدان فرص العمل وحدوث عزلة اقتصادية، مرجعين ذلك إلى إغلاق المعبر الجمركي صوب إقليم الناظور والإجراءات التي تتخذها السلطات الإسبانية بغية تنظيم الأعمال.

وأضافت "المساء" أن الحركة التجارية تراجعت بأزيد من 38 بالمائة في ميناء مليلية، مقارنة بالشهور العشرة الأولى من السنة الماضية، مشيرة إلى أن المستثمرين بالمدينة المحتلة يرجعون ذلك إلى إجراءات تقوم بها سلطات هذا الثغر بنية هيكلة الحدود ووضع تدابير جديدة على مستوى المعابر.

وفي أخبار الجرائم أوردت الجريدة ذاتها أن عناصر الدرك الملكي بمنطقة الغرب قامت بتعقب شبكات الهجرة السرية بعد إفشال عدة محاولات لنقل مهاجرين غير نظاميين، مما أفضى إلى اعتقال سائق حافلة ومساعد له، والاستماع إلى المرشحين للهجرة السرية، فيما لا يزال البحث جاريا عن آخرين.

وكان رجال الدرك قد توصلوا بمعلومات عن تجمع العشرات من الراغبين في الهجرة السرية، وتسللهم من غابة العروك صوب زاوية النعيمي، قبل تجمهرهم بجنبات الطريق في انتظار وصول حافلات اكتراها منظمو عملية "الحريك". لكن رجال الدرك تحركوا بسرعة لإحباط محاولة ركوب الأمواج صوب إسبانيا من ساحل القنيطرة.

وورد في "الأحداث المغربية" أن الدرك فتح تحقيقا في قضية وفاة تلميذ داخل الفصل الدراسي بجماعة بوعروس بإقليم تاونات بعد إصابته بعارض صحي، بينما قالت الأكاديمية الجهوية إن القاصر نقل إلى المستشفى قبل أن تتبين مفارقته الحياة. وأضافت الجريدة أن ما جرى تزامن، في اليوم نفسه، مع وفاة تلميذ آخر بمجموعة مدارس الخيايطة بالجماعة ذاتها.

وفي خبر آخر، ذكرت الجريدة ذاتها أن نشطاء بيئيين استنكروا استمرار الإجهاز على الملك البحري وخرق القوانين التي تمنع البناء والتشييد فوقه، ويتعلق الأمر بما يعرفه شاطئ "مانصمان" بمدينة المحمدية بعد البدء في تشييد فيلا فاخرة على بعد أمتار قليلة من مياه المحيط الأطلسي.

ودققت "الأحداث المغربية" في انفصال المدرب امحمد فاخر عن نادي الجيش الملكي، وقالت إن ذلك كلف الفريق 90 مليون سنتيم كمقابل لثلاثة شهور من العمل، بمعية مساعديه عبد الصادق والشاذلي، مشيرة إلى غضب رئيس الجمعية الرياضية للقوات المسلحة الملكية على المكتب المسير لكون العقد مع الأطر التقنية لم يتضمّن أهدافا تستوجب الأجرأة.