رصيف الصحافة: مرافق حساسة تستفيد من مراقبة خاصة في المملكة

رصيف الصحافة: مرافق حساسة تستفيد من مراقبة خاصة في المملكة

قراءة مواد الجرائد الصادرة الأربعاء نستهلها من "المساء"، التي ورد بها أن فرقة أمنية دولية أشرفت على تدريبات خاصة، استفاد منها ضباط مغاربة وفرق أمنية مختلطة، قصد تأمين المواقع الحساسة بالمملكة، وحماية أهم المرافق الإستراتيجية كالموانئ وبعض المؤسسات الأخرى.

ويروم هذا التحرك الأمني، تضيف الجريدة، الوقوف في وجه التهديدات التي تشكلها تنقلات أجانب مرتبطين بالإرهاب، ويستخدمون الطرق البحرية المتوسطية للسفر بين شمال إفريقيا وجنوب أوروبا، وكذا تجار المخدرات والأسلحة.

وأشارت "المساء" إلى أن التدريب انصب على كيفية تفتيش الركاب وتحديد الإرهابيين المحتملين خلال موسم الصيف، ودخول المقيمين بالخارج إلى المغرب، وكذا ضبط تقنيات مراقبة هوية المسافرين ومعلومات جواز السفر، وتوظيفها في قاعات البيانات التابعة لـ"الإنتربول".

المنبر الورقي ذاته كتب أن اختلالات شابت مشروعا لإيواء الباعة المتجولين بالسوق العشوائي "ابن عباد" بمدينة القنيطرة، تصل تكلفته المالية إلى 3 مليارات سنتيم، مشيرا إلى أنه تم اعتقال مقاول ومستشار جماعي سابق من حزب العدالة والتنمية وعدد من الجمعويين.

ونقرأ في "المساء"، كذلك، أن المغرب يفاوض الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على "أباتشي 64"، طائرة الهجوم الرئيسية للجيش الأمريكي، بعد لقاءات لقيادات مغربية مع قيادة عسكرية أمريكية في واشنطن. وأضافت أن المملكة تقيّم فرصها للحصول على "أتاك" التركية، وهي أرخص ثمنا وأخف وزنا بعد تطويرها من نموذج إيطالي.

ووفق الجريدة ذاتها، فإن الفرقة الولائية الجنائية بالدار البيضاء تمكنت من اعتقال شخص من ذوي السوابق العدلية في النصب والاحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد وانتحال صفة، بعد تسجيل عشرات الضحايا شكايات تتهمه بالنصب عليهم في مبالغ مالية بعدما أخبرهم أنه مسؤول قضائي.

وفي "الأحداث المغربية" ورد أن محكمة روتردام الهولندية أصدرت حكما يقضي بإخضاع ناشطيْن ريفيَيْن، معروفين بتوجهاتهما الانفصالية، لأعمال تدخل في الخدمات الاجتماعية والبلدية لمدة تتراوح بين 100 ساعة و180 ساعة.

وجاء في الخبر ذاته أن قرار المحكمة في حق المشتبه بهما، فريد اولاد لحسن وعبد الحليم المذكوري جاء بعد ثبوت تورطهما في تحويل الأموال، التي خصصتها وزارة الشؤون الاجتماعية الهولندية لمحاربة التطرف داخل الجالية المسلمة في العاصمة لاهاي خلال سنتي 2013 و2014.

وفي خبر آخر، ذكر المنبر ذاته أن معتنقي الديانة المسيحية عبروا، في اللقاءات التي عقدتها الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية بكل من مراكش وأكادير، عن معاناتهم مع عدم إفساح مساحة لممارساتهم الدينية، والتضييق على حرية المعتقد.

وأضافت "الأحداث المغربية" أن الجمعية أكدت أن عدد المسيحيين بمدينة مراكش لوحدها يقدر بـ13 ألفا، في حين يصل عددهم بمدينة أكادير إلى 8 آلاف شخص، نسجوا شبكة علاقات تجمعهم بـ26 "كنيسة منزلية"، يمارسون فيها طقوسهم الدينية كتدبير حمائي ضد الإقصاء والتعنيف.

وذكرت الصحيفة عينها، أيضا، أن قاضي التحقيق باستئنافية مراكش قرر إيداع القابض السابق للمديرية الجهوية للجمارك سجن الأوداية، إلى حين انتهاء التحقيق في قضية الاختلاسات التي طالت أزيد من أربعة مليارات سنتيم؛ تم تحريف مسارها من خزينة المصلحة صوب وجهة مجهولة.

ونختم بـ"الاتحاد الاشتراكي"، التي ورد بها أن مصالح الأمن الوطني بمدينة المضيق اعتقلت مجموعة من الأشخاص، من بينهم أب وابنه، بتهمتي إهانة موظفين عموميين والاعتداء عليهم أثناء مزاولتهم مهامهم النظامية. وقد أمرت النيابة العامة المختصة بوضعهم تحت الحراسة النظرية رهن البحث القضائي الذي تباشره المصالح الأمنية المختصة.

وجاء في الصحيفة ذاتها أن "دوار المصاحبة"، التابع للجماعة القروية اثنين الغربية، عرف ارتكاب جريمة قتل راحت ضحيتها امرأتان، بعد تلقيهما طعنات بالسلاح الأبيض من طرف الجاني، الذي كان رفقة والده. ووفق "الاتحاد الاشتراكي"، فإن القاتل ارتكب جريمته بعد نشوب نزاع بينه وبين جارتيه بسبب سور على الحدود بين منزلَي الطرفين.