الإيسيسكو تدعو لإنصاف الصحفيّين والصحفيات

الإيسيسكو تدعو لإنصاف الصحفيّين والصحفيات

دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثفاقة (الإيسيسكو)، دول العالم الإسلامي إلى وضع قوانين لـ"صيانة حقوق الصحفيين، وسلامتهم المعنوية والجسدية، والتعامل معهم وفق إجراءات قانونية منصفة".

وفي بيان صادر عنها، يوم الأربعاء، أشارت المنظمة إلى ضرورة "تعزيز التواصل بين الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية في العالم الإسلامي ونظرائهم في الدول الغربية، بهدف تقريب وجهات النظر بشأن احترام التنوع الثقافي والديني، ومجابهة كل أعمال التمييز العرقي والإساءة إلى المعتقدات الرموز الدينية والقيم الأخلاقية للشعوب والأمم".

وطالبت (الإيسيسكو) دول العالم الإسلامي بـ"توسيع مداخل الحصول على المعلومات"، و"تقوية العمل الإعلامي ودعم مؤسساته"، و"نهج سياسة القرب في الإعلام والتبليغ".

كما طالبت، الفيدرالية الدولية للصحفيين (أكبر منظمة دولية للصحفيين تمثل نحو 600 ألف عضو في 134 دولة) ، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بـ"العمل بشكل أكبر تأثيراً" من أجل توعية المهيئات والمؤسسات الإعلامية باحترام الرموز الدينية، والتوقف عن الإساءة لها، معتبرة أن ذلك يشكل "استفزازاً لمشاعر أتباع الأديان كافة"، و"انتهاكاً صارخاً" للقانون الدولي للإعلام ولأخلاقيات المهنة، والمواثيق الدولية المرتبطة بهذا الشأن.

وفي هذا الصدد، قالت المنظمة، إنها تقوم ببرامج لـ"تعزيز حقوق مبادئ حرية التعبير، وتعميم الانتفاع بالمعلومات والمعرفة وتطوير القطاع الإعلامي داخل الدول الأعضاء بها".

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود، أصدرت في شهر فبراير الماضي تقريرها السنوي بشأن مؤشر حرية الصحافة، أقرت خلاله بتراجع حرية الصحافة في عدة دول تشهد نزاعات وتوترات سياسية، فضلاً عن ديمقراطيات غربية عريقة تسيء استخدام مفهوم الأمن القومي، واعتبر التقرير في حينه، سوريا بأنها الأخطر على الصحفيين، في حين سلط الضوء على تراجع الولايات المتحدة.

* وكالة أنباء الأناضول