إعلان 19 نونير "يوم المغرب" بمدينة لوس أنجلس

إعلان 19 نونير "يوم المغرب" بمدينة لوس أنجلس

أعلن أنطونيو فيارايغوسا، عمدة مدينة لوس أنجلس السابق، اختيار المدينة الأمريكية 19 نونبر "يوم المغرب"، وذلك بمناسبة حفل عشاء يحتفي بالدولة العلوية، نظم بمبادرة من الطائفة اليهودية السفاردية "إم هابانيم"، وترأسته الأميرة للا حسناء.

وأعلن العمدة السابق عن هذا القرار، وسلم الأميرة للا حسناء إعلانا لمجلس النواب بولاية كاليفورنيا يقر هذا اليوم، وينوه بالملك محمد السادس والمغرب لالتزامه الثابت بمناهضة معاداة السامية في شمال إفريقيا من خلال التربية، وخلق بيئة مواتية للاندماج والتسامح والسلام داخل المملكة، مبرزا أن هذا الجهد جدير بالاقتداء بالنسبة لباقي بلدان المنطقة.

وشدد الإعلان على أن الدولة العلوية، في عهد الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، وعهد الملك محمد السادس، أثبتت التزام المغرب كصوت للسلام في شمال إفريقيا وفي العالم العربي، لاسيما بالنسبة للطائفة اليهودية التي لها تاريخ عريق بالمغرب.

وأبرز مجلس النواب ومجلس الشيوخ بولاية كاليفورنيا المبادرات الجديرة بالثناء التي اتخذها محمد الخامس، والتي مكنت من التصدي لمحاولات السلطات الفرنسية، تحت نظام فيشي، ترحيل مئات الآلاف من اليهود المغاربة نحو موت محتوم، مشيدين بالجهود الحالية للملك محمد السادس "التي تبرهن على حرص الدولة العلوية على إقرار بيئة مواتية للاندماج والتسامح والسلام".

وأكد الإعلان أن الملك محمد السادس يواصل تفعيل السياسات المندمجة التي نهجها والده وجده، لا سيما من خلال ترميم المعابد والمقابر اليهودية، مذكرا بأن المملكة هي البلد العربي الوحيد الذي يتوفر على متحف لليهودية، معتبرا أن الملك يشكل نموذجا وقدوة يحتذى بها من خلال البرهنة على أن التعليم يمكن أن يسهم في إشاعة التسامح بين مختلف الطوائف الدينية، وفي بلوغ حلول سلمية لبعض المشاكل الأكثر إلحاحا في المنطقة.