زوج صحافية مغربية وزيراً للشؤون الأوروبية في الحكومة الإيطالية

زوج صحافية مغربية وزيراً للشؤون الأوروبية في الحكومة الإيطالية

بعد أزمة سياسية لنحو شهر، تم الإعلان عن تشكيل الحكومة الإيطالية الجديدة برئاسة جوزيبي كونتي، وهي الحكومة الإيطالية السابعة والسبعون منذ إعلان الجمهورية الأولى في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

وتضم الحكومة الإيطالية 21 وزيراً، منهم سبع نساء، ضمنهم فينتشينسو أميندولا، زوج الصحافية المغربية المشتغلة بإيطاليا كريمة موال، الذي جرى تعيينه على رأس وزارة الشؤون الأوروبية في حكومة دجوزيبي كونت.

ويعد وزير الشؤون الأوروبية الجديد، فينتشينسو أميندولا، 46 عامًا، صديقا للمغرب، ويقوم بزيارات إلى المملكة بين الفينة والأخرى لقضاء العطلة، خصوصا في مدينة أصيلة حيث له بيت رفقة زوجته المغربية.

وينحدر وزير الشؤون الأوروبية من مدينة نابولي، وله تجربة طويلة في ملفات السياسة الخارجية الرئيسية التي أشرف عليها في الحزب الديمقراطي وفي الحكومة.

وفي يونيو الماضي، جرى اختياره مسؤولا عن الشؤون الخارجية للحزب الديمقراطي من قبل الأمين العام نيكولا زينجاريتي، وسبق أن شغل الدور نفسه في أمانة رينزي، وكان وكيل وزارة الخارجية في عهد كل من أنجيلينو ألفانو وباولو جنتيلوني.

كما تم انتدابه مكلفا بالإيطاليين في العالم. ويتميز أميندولا باختصاصه في العلاقات الثنائية مع دول أوروبا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط والقرن الأفريقي. كما أشرف على العلاقات مع الأمم المتحدة، وهو ما من شأنه أن يخدم العلاقات المغربية الإيطالية.

وشغل أميندولا مهمة الأمين العام السابق للديمقراطيين في جهة كامبانيا بإيطاليا بين عامي 2009 و2014، وقبل نهاية ولايته بسنة كان قد ارتبط رسميا بالمغربية كريمة موال، الصحافية ذات الأصول المغربية، عام 2013، وله معها طفلتان.

وقال مقربون من الوزير الإيطالي إن "زواجه من المغربية كريمة كان فأل خير عليه، حيث تمكن في العام نفسه من انتخابه نائبا في كامبانيا ثم تم تعيينه رئيسا للجنة الشؤون الخارجية وعضو الوفد البرلماني للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون".

كما تكلف أميندولا بمعالجة ملفات حساسة للغاية، حيث كان أول عضو في الحكومة يتوجه إلى مصر بعد عام ونصف من وفاة جوليو ريجيني عقب عودة السفير الإيطالي إلى القاهرة.

وتنتظر الوزير الإيطالي الجديد مسؤوليات دبلوماسية دقيقة لمحو التوتر الذي كان قد خلفه ماتيو سالفيني، زعيم رابطة الشمال، في ملف المهاجرين على الخصوص مع شركائه الأوروبيين، بحسب المصادر المقربة من المسؤول الإيطالي.