إسبانيا تشيد بمغربي سلم حقيبة نقود إلى الشرطة

إسبانيا تشيد بمغربي سلم حقيبة نقود إلى الشرطة

سلم مهاجر مغربي حقيبة نقود لعناصر الشرطة الإسبانية، عثر عليها داخل حاوية أزبال، بينما كان منهمكا في البحث عن كل ما يمكن إعادة تدويره أو بيعه وسط قمامات هي مورد رزقه الوحيد، الذي يعيش به ويعيل به أفراد عائلته.

واستأثرت مبادرة فريد النعيمي، البالغ من العمر 49 سنة، باهتمام وسائل إعلام إسبانية، كما لقيت استحسان العديد من رواد منصات التواصل الاجتماعي الذين نوهوا بروح المواطنة والأخلاق العالية التي أبان عنها، لاسيما في ظل انتشار الصور النمطية السيئة عن المهاجرين المغاربة بشكل خاص.

وقالت صحيفة "ديخيتال دي ليون" إن فريد عثر على حقيبة تحتوي على مبلغ مالي بقيمة 300 أورو والعديد من الوثائق الشخصية وبطاقات الائتمان، بينما كان يقوم بفرز حاويات أزبال بشارع "لا إستاثيون" بمدينة ألميريا التابعة لإقليم الأندلس، موضحة أنه توجه على الفور إلى مركز للشرطة قصد تسليم الحقيبة.

"لا أستطيع الاحتفاظ بهذه الحقيبة لأنها ليست لي"، يقول فريد في تصريح للمنبر الإعلامي ذاته، قبل أن يؤكد أيضا أنه "لا يريد القيام بأشياء مخالفة للقانون قد تنعكس عليه سلبا"؛ فيما تكلفت عناصر الأمن بمهمة تسليم محفظة النقود لصاحبها، بعدما اتصلت به هاتفيا بغرض الحضور إلى مقرها.

من جانبها، أوردت صحيفة "إل إسبانيول" أن المهاجر المغربي يعمل بائعا متجولا ويعيش ظروفا صعبة لأزيد من عقدين من الزمن، إذ يفتش كل يوم داخل قمامات أزبال عن أشياء يعيل بها أسرته، مؤكدة أنه يرفض الثناء والإشادة بمبادرته، باعتبار أن ما قام به "أمر عاد جدا".