مبادرة مغربية كندية تفتح أبواب الشغل أمام الكفاءات الشابة بكيبيك

مبادرة مغربية كندية تفتح أبواب الشغل أمام الكفاءات الشابة بكيبيك

في إطار الجهود المبذولة من أجل إنعاش فرص الشغل وسط الشباب المغربي من ذوي الكفاءات المتخرجين في الجامعات الكيبيكية والكندية، أو حديثي الوصول إلى كندا، وبمبادرة من غرفة التجارة والصناعة المغرب بكندا، بتنسيق مع القنصلية العامة للمغرب بمونتريال ومؤسسة "Desjardins" البنكية، نظم بمونتريال لقاء تواصلي من أجل فتح فرص توظيف كفاءات مغربية في المجال البنكي والمالي، هذه المبادرة لقيت تجاوبا من طرف عدد من الشباب المغاربة من الذين لهم رغبة في الاشتغال في هذا المجال.

وفي هذا السياق، صرح عبد الرحيم خيي بابا، رئيس غرفة الصناعة والتجارة المغرب بكندا، لهسبريس التي حضرت اللقاء، قائلا إن "هذه البادرة تروم المشاركة في عملية توفير فرص للعمل في وجه عدد من الشباب المغاربة الأكفاء بكندا الذين لهم استعداد ورغبة في الاشتغال في المجال البنكي والمالي، خصوصا مع مؤسسة رائدة في هذا المجال التي ستعمل قريبا على فتح مكتب لها بإفريقيا، وهذا نعتبره ثمرة لقوة العلاقات التي جمعت هذه المؤسسة بغرفة الصناعة والتجارة المغرب بكندا".

وعبّر سمير كمون، عن مؤسسة "Desjardins"، عن سعادته بنجاح هذه المبادرة التي جمعت مؤسسته بالقنصلية العامة للمملكة المغربية بمونتريال وغرفة التجارة والصناعة المغرب بكندا، وقال إن "هذه مبادرة همت ثلة من الكفاءات المغربية الشابة حديثة الوصول إلى كندا من أجل فتح فرص الشغل أمامها في مقرات المؤسسة التي تعتبر المشغل الخاص الأول على مستوى كيبيك". وأبدى سمير سعادته باستقبال الشباب المغاربة كزملاء له في هذا البنك.

بدوره، أشاد ادريس واحي، نائب القنصل العام بمونتريال، بهذا اللقاء التواصلي الذي يعتبر مبادرة تروم تقديم فرص الشغل بالنسبة للشباب المغربي الذي يتابع دراسته بالجامعات الكندية، وقال إن "هذا يدل أولا على أن هناك كفاءات مغربية موجودة بكيبيك، ثانيا أن هناك حاجة لدى هذه المؤسسات البنكية، سواء بكيبيك أو على مستوى كندا، إلى هذه الكفاءات المغربية".

وأضاف: "بطبيعة الحال، القنصلية العامة للمملكة المغربية بمونتريال سعيدة بمواكبتها لهذه المبادرة وتثمنها بشكل عال، وهي حريصة على تتبع الكفاءات المغربية في هذه المجالات".

أما نزهة بن شريف، إحدى المستفيدات من هذه الدورة، فعبرت عن سعادتها الكبيرة بحضور هذا اللقاء، الذي اعتبرته "مناسبة مهمة لفتح آفاق العمل أمامنا"، مضيفة: "كنت من المحظوظين للمشاركة اليوم إلى جانب مجموعة من الشباب المستعدين لخوض غمار الاشتغال مع هذه المؤسسة المالية".

وصرح فيصل لزعر العمراني، نائب رئيس الغرفة، قائلا: "لقد قمنا كغرفة بالمساهمة في فتح أبوب الشغل بالنسبة لفئة من الشباب المغاربة الذين لهم كفاءات أكاديمية تسمح لهم بالاشتغال في هذه المؤسسة".

وأوضح أن "البادرة كانت بتنسيق مع البنك ومع القنصلية العامة للمملكة بمونتريال، وفي الإطار نفسه هناك بعثة من هذه المؤسسة ورجال أعمال كنديون سيزورون المغرب ما بين الـ 9 والـ15 من مارس الجاري، وستكون لهم لقاءات في مراكش والدار البيضاء والرباط، وذلك لتأكيد العلاقات الاقتصادية المتميزة بين المغرب وكندا، على أن تليها بعثة أخرى لرجال أعمال مغاربة للبحث عن إمكانية الاستثمار والاستفادة من الفرص التي تمنحها كندا".