سفارة المملكة ببلجيكا تتواصل مع الجالية في لييج

سفارة المملكة ببلجيكا تتواصل مع الجالية في لييج

نظم عشية أمس لقاء تواصلي بمدينة لييج بالمنطقة الوالونية، حضره عدد كبير من الفعاليات الجمعوية ومقاولون وشباب من الجالية المغربية، في إطار البرنامج الذي سطرته سفارة المملكة المغربية ببلجيكا بتنسيق مع القنصليات.

وركز اللقاء على العلاقات الاقتصادية البلجيكية المغربية، حيث تطرق السفير محمد عامر في تدخله إلى "نتائج البعثة الاقتصادية البلجيكية التي توجهت إلى بلادنا نهاية السنة الماضية، برئاسة الأميرة البلجيكية أستريد، والتي كانت ناجحة بكل المقاييس، وتعتبر من أكبر وأهم البعثات الاقتصادية البلجيكية منذ بدايتها".

وركز السفير على "الآفاق الواعدة التي فتحتها هذه البعثة، والدور الذي يجب أن يلعبه الفاعلون الاقتصاديون المغاربة في تفعيل نتائج البعثة، والمساهمة في تقوية المبادلات التجارية بين البلدين، علما أن نسبة مشاركتهم فاقت 20 بالمائة من المقاولين".

وفي هذا السياق، وجه السفير محمد عامر نداء إلى الكفاءات الاقتصادية الموجودة بالمنطقة الوالونية لإنشاء شبكة المقاولين من أصول مغربية لتقوية أنفسهم وتنظيم صفوفهم على شاكلة ما وقع قبل أسابيع بالمنطقة الفلامانية.

وتناول اللقاء مواضيع ذات راهنية كبرى، تتعلق بالتطورات الأخيرة للقضية الوطنية، خاصة تجديد الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وفي هذا الإطار، أوضح عامر "الرهانات المرتبطة بهذا الاتفاق، والتعبئة التي قامت بها بلادنا على جميع المستويات لإفشال مخططات خصوم بلادنا"، منوها في الوقت ذاته بـ"الموقف الناضج والمسؤول للنواب الأوربيين الذين صوتوا بأغلبية ساحقة على تجديد الاتفاق".

وقدّم القنصل العام عرضا عن التطورات التي تبذلها القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدينة لييج في تحسين الخدمات والتقرب من المواطنين. فيما أوضح السفير محمد عامر التطورات الأخيرة للقضية الوطنية، وطلب من الحاضرين "الاستمرار في التعبئة من أجل التعريف بالإصلاحات التي تعرفها البلاد بقيادة الملك محمد السادس".

يشار إلى أن اللقاء تخللته عدة مداخلات، عبر من خلالها الفاعلون الاقتصاديون عن رغبتهم في الانضمام إلى المشروع المقترح من طرف السفير.