حفل يكرم جنودا مغاربة قضوا دفاعا عن فرنسا

حفل يكرم جنودا مغاربة قضوا دفاعا عن فرنسا

نظم ببانشار (ضاحية باريس الكبرى) حفل تكريمي للجنود المغاربة الذين سقطوا في معركة (لامارن)، وذلك بمناسبة مائوية الحرب الكبرى (1914 -1918).

وجرى الحفل بحضور سفير المغرب بباريس، شكيب بنموسى، وعمدة ورئيس المجموعة الحضرية لبلدة مو، جان فرانسوا كوبي ، ونائبة رئيس المجموعة، عمدة بانشار، آن دومين، ومنتخبين وعدد من جمعيات قدماء المحاربين وشخصيات فرنسية ومغربية.

وتميز الحفل بتكريم الجنود المغاربة الذين قضوا دفاعا عن فرنسا، وبإزاحة الستار عن لوحة تذكارية باللغة العربية والفرنسية تخليدا لذكرى الضباط وضباط الصف، وجنود من الفيلق الاول والثاني ضحوا بحياتهم يومي خامس وسادس شتنبر دفاعا عن التراب الفرنسي.

وساهم هؤلاء الجنود البواسل في معارك ضارية دارت رحاها يومي خامس وسادس شتنبر في وقف زحف الجنود الالمان في اتجاه باريس ،واستعادة منطقتي تلغراف، و بانشار.

واستحضرت الشخصيات المشاركة في الحفل أرواح الجنود المغاربة الذين حاربوا الى جانب رفقائهم في السلاح الفرنسيين، مشيدين بشجاعة وبطولة هؤلاء الجنود.

وأكدوا أن هذا التكريم يساهم في إحياء الذاكرة الجماعية من أجل التذكير بالتزام هؤلاء الرجال الذين ضحوا بحياتهم من أجل الانتصار للقيم المشتركة للحرية والديموقراطية والعدالة والسلام والتسامح، والعيش المشترك.