محاكمة مغربية أرغمت ابنتها على الزواج بإسبانيا

محاكمة مغربية أرغمت ابنتها على الزواج بإسبانيا

اعتقلت عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية بمدينة "إستيبونا"، التابعة لمحافظة الأندلس، مهاجرة مغربية أرغمت ابنتها، البالغة من العمر 16 سنة، على الزواج من مواطن مغربي يقيم بمدينة القنيطرة.

ووفق ما أوردته صحيفة "لا أوبينيون دي مالاغا" فإن الأم أجبرت ابنتها على الزواج من شخص يكبرها بـ12 عاما، مضيفة أن التحقيقات القضائية بشأن هذه القضية بدأت حين تقدمت المشتكية بدعوى قضائية لدى مركز للشرطة بالمدينة بشأن "إرغامها على الزواج من شخص لا تعرفه".

وتبعا للمنبر الإعلامي ذاته فإن والدي الفتاة القاصر توصلا إلى اتفاق مع الزوج المحتمل، ولم يبديا أي امتناع عن تزويجها عكس إرادتها، موضحا في السياق أن ذاته الشاب الراغب في الزواج سلم مبلغا ماليا على سبيل الرشوة لأحد عناصر السلطة المحلية بغرض إتمام إجراءات حفل الزفاف.

"المشتكية رفضت العودة إلى المغرب للمشاركة في الاحتفالات الخاصة بالزواج وتلقت عتابا من طرف والديها اللذين هددا بتركها في بلدها الأصلي دون وثائق ومنعها من متابعة الدراسة في إسبانيا"، تقول الصحيفة، التي أوردت أيضا أن الأم تواجه تهما متعلقة بارتكاب "جرائم الإكراه والإخلال بالحقوق والواجبات الأسرية".