"أسباب عنصرية" تدفع سلطات سلوفينيا إلى منع دخول أسرة مغربية

"أسباب عنصرية" تدفع سلطات سلوفينيا إلى منع دخول أسرة مغربية

أقدمت سلطات الحدود لجمهورية سلوفينيا على منع أفراد أسرة مغربية، في حادث عنصري، من المرور عبر الحدود البرية مع كرواتيا في اتجاه إيطاليا، رغم توفرهم على تأشيرات.

وقال حكيم بوخليفي، الذي يشتغل إطارا بوزارة العدل في مدينة الدار البيضاء، إنه تفاجأ رفقة زوجته وأبنائه، وأفراد من عائلته التي يقضي عطلته في منزلها بأوربا، بمنعهم من عبور الحدود في اتجاه إيطاليا بدعوى توفرهم على جواز سفر مغربي.

وقال بوخليفي في تصريح لهسبريس: "تعامل معنا الأمني المسؤول بالحدود السلوفينية بشكل فض، وأخبرنا بأنه لن يسمح لنا بدخول التراب السلوفيني لأن مواطني المملكة المغربية لا يحق لهم الدخول إلى بلده، رغم أننا عبرنا من الحدود الإيطالية السلوفينية بشكل عاد، لكن الأمر اختلف عند رحلة العودة".

وأضاف المتحدث في التصريح ذاته: "صدرت تصريحات عنصرية من فم هذا المسؤول تنتقص من المغاربة، عندما أخبرته بأن تأشيرة شينغن تتيح لنا التجول في كافة الدول الموقعة على الاتفاقية التي تنظم هذه المسألة، ويتعلق الأمر بسبعة وعشرين دولة".

وزاد "لكنه رفض التراجع عن موقفه وأرجع لنا جوازات سفرنا مكررا على مسامعنا أن المغاربة غير مرحب به في بلده".

وأكد بوخليفي أن المنع الذي تعرضت له أسرته تصرف يتعارض مع بنود اتفاقية شينغن التي تحث على حرية تنقل الأفراد داخل دول الاتحاد الأوربي والدول الموقعة على الاتفاقية غير المنتمية إلى الاتحاد.

يشار إلى أن 27 دولة أوروبية موقعة على اتفاقية شينغن، والغرض منها تسهيل الدخول والخروج على مواطني هذه الدول بدون تأشيرة مسبقة لأغراض متعددة، كالسياحة والعمل والدراسة والسفر بشكل عام.