تضامن واسع مع مهاجرة مغربية انتقدت العنصرية

تضامن واسع مع مهاجرة مغربية انتقدت العنصرية

"أنا بحاجة إلى فتح موضوع مهم يخص المهاجرين بهذا البلد (إسبانيا)، بحاجة إلى أن تنصتوا لي ومشاركة هذه التغريدة لتصل إلى الجميع، لأنه لا يمكن لهذه المرأة الاستمرار في استئجار شقتها بعدما حصل"؛ هكذا غردت مغربية مقيمة بإسبانيا تدعى "سندس" على "تويتر"، معبرة عن غضبها واستنكارها للعنصرية التي تعرضت لها؛ لتلقى تفاعلا وتضامنا كبيرا تجاوز 6200 "تغريدة".

لم تكن المهاجرة المغربية تتوقع أن سنوات من العمل والادخار، من أجل متابعة الدراسة في سنة أولى بجامعة مالقا، ستتكسر على صخرة البحث عن الكراء. وتحكي سندس كيف وصلت إلى اتفاق مع امرأة من أجل استئجار شقة، قبل أن تعدل صاحبة الشقة عن قرارها بمجرد دخول والد المهاجرة المغربية على الخط.

وفي تصريحات لمواقع إسبانية محلية، تروي سندس بحسرة كيف كانت متحمسة لإتمام تفاصيل كراء الشقة الموجودة في "أوجينيو غروس"، قبل أن تفاجأ بتراجع صاحبة الشقة عن إتمام وتوقيع عقد الكراء، إذ غيرت رأيها عند رؤية الأب، وتهربت بمبرر أنه سبق كراء الشقة لأشخاص آخرين عن طريق الإنترنت.

بعد ذلك طلبت المهاجرة من إحدى صديقاتها الاتصال بصاحبة الشقة، لتتأكد شكوكها حول أن الشقة لازالت معروضة للكراء، بل أكثر من ذلك، سألت صاحبة الشقة عن هوية المتصلة معبرة: "لقد قدمت قبل قليل مغربية لكراء شقتي وذلك لا يعجبني".

وتضيف سندس: "ما يحز في نفسي هو رؤية الحزن والأسى على وجه أبي..طوال سنوات يتكرر المشهد نفسه..أتخيل كم ستعاني أمي عند تلقيها الخبر".

وحسب مصادر إعلامية فإن عائلة المهاجرة الشابة المستقرة بإسبانيا لأكثر من عشرين سنة عانت حالات كثيرة من العنصرية والتمييز، خصوصا عند محاولة البحث عن الكراء، إلا أنها المرة الأولى التي تعيش سندس تجربة مماثلة.

*صحافي متدرب