عزيز أعراب .. طباخ مغربي يجذب أرقى المدارس الفندقية بهولندا

عزيز أعراب .. طباخ مغربي يجذب أرقى المدارس الفندقية بهولندا

تزخر الجالية المغربية المقيمة بالخارج بطاقات رفعت راية الوطن عاليا في سماء بلدان الإقامة. عزيز أعراب واحد من هذه الطاقات. حقق هذا المغربي شهرة واسعة في مجال الطبخ في مملكة هولندا، حتى باتتْ تتهافت عليه مدارس الفندقة الهولندية الكبرى لتلقين طلبتها مبادئ وقواعد الطبخ العالمي والمغربي.

في سنة 1970 رأى عزيز أعراب نور الحياة في بلدة عين حمرة بإقليم تازة، وحين بلغ من العمر أربعَ سنوات هاجر إلى بلاد الأراضي المنخفضة عن طريق التجمّع العائلي. وموازاة مع الدراسة كان حلمه وشغفُه الأكبر، وهو لا يزالُ بعدُ طفلا صغيرا، هو أنْ يشتغل في أحد المطاعم.

وهو في الثانية عشرة من عمره، سيتحقق حلمه، حيث تدبّر عملا بسيطا بأحد المطاعم المختصّة في تقديم الوجبات الإيطالية. ولم يكن عمله في البداية يتعدّى نطاق غسل الأطباق والأواني، وتنظيف طاولات المطعم، من أجل كسْب شيء من المال لتلبية حاجاته اليومية.

لم يتوقّف طموح عزيز أعراب، الذي انطلق من الصفر، عند حدود العثور على فرصة عمل في المطعم الإيطالي، بل سعَى إلى أنْ يكون "سيّد نفسه"، عوض أن يظل أجيرا لدى الآخرين، ولمْ يَخبْ سعْيُه، ففي سنة 1987، أصبح مالكا لمطعم إيطالي، وهو بالكاد في السابعة عشرة من عمره.

بعد ذلك، استطاع عزيز أعراب أن يواصل مشوار التألّق، معتمدا على نفسه، حيث تمكّن من امتلاك مطاعمَ أخرى عديدة، وأهّله إصرارُه وتفانيه في العمل على أن يحتلّ الرتبة الثانية في إحدى المسابقات الخاصة بأفضل أنواع الطبخ، سنة 2013، من بين 1400 مطعم. كما حصل على الرتبة الأولى في صنف المطاعم المختصة في الطبخ الإيطالي.

وفي حديث مع جريدة هسبريس الإلكترونية، قال عزيز أعراب إنّ الإنجاز الذي حققه، بتصدّره قائمة تضمّ 1400 مطعم، لم يكن بالأمر الهيّن، بل تحقق بفضل الجهد الكبير، الذي يبذله جميع العاملين معه في سلسة مطاعم Fratelli التي يديرها.

لم يكن طريق تألق عزيز أعراب في مجال الطبخ بهولندا مفروشا بالورود، ويقول في هذا الصدد: "للأسف الشديد، عملت بعض الجهات كل ما في وسعها للوقوف ضدنا"، مضيفا "لكي تتوفر على مطاعم من هذا الحجم، عليك بالصبر والصمود والاستمرارية، لأننا واجهنا تحديات كبيرة، ماديا ومعنويا، وضحينا بالغالي والنفيس من أجل النجاح".

ولضمان استمرار نجاح سلسلة مطاعم Fratelli، والحفاظ على مكانتها، استعان عزيز أعراب بطباخين ذوي مستوى عالٍ وذوي خبرة كبيرة في مجال الطبخ، مثلBert Van Manen ، الذي اشتغل لما يزيد عن 28 سنة بأحد أشهر الفنادق الهولندية والمعروفة عالميا، .KurHaus hoet

وبالنسبة إلى التسيير والمراقبة، فكل الأشياء تسير وتراقب من طرفLuca Malagnino ، وهو ذو خبرة جد عالية في ميدان الطبخ الإيطالي والهولندي، حيث عمل في هذا المجال أزيد من 25 سنة.

ونظرا إلى الجودة التي عُرفت بها سلسلة مطاعم، Fratelli ، التي يديرها أعراب، فقد باتت قبلة لكبار الشخصيات الهولندية، من وزراء وبرلمانيين وشخصيات أخرى، خاصة أنّ أحد المطاعم التابعة للسلسة يوجد على بعد بضعة أمتار فقط من مقر البرلمان الهولندي.

وبالرغم من النجاح الكبير الذي حققه في بلاد الأراضي المنخفضة، فإنّ عزيز أعراب ظلّ مرتبطا ببلده الأصلي بشكل وثيق، وهو ما جعله يفكّر، حاليا، في إنشاء مطعم خاص بالطبخ المغربي بهولندا، يوفر لزبنائه ليس فقط الأطباق المغربية الشهية، بل أيضا الأجواء التي تجعلهم يشعرون وكأنهم داخل أحد المطاعم الفاخرة في المدن المغربية السياحية.