الهجرة المغاربية إلى كيببيك الكندية .. حضور وازن وارتفاع مستمر

الهجرة المغاربية إلى كيببيك الكندية .. حضور وازن وارتفاع مستمر

عرفت مدينة مونتريال استقرار أول المهاجرين المغاربيين منذ بداية سنوات الخمسينات، إذ توافد الطلبة وطالبو الهجرة من المغرب الكبير، المغرب الجزائر وتونس، وبكثرة في العقود الأربعة الأخيرة. فما هي أصولهم؟ وتمثيليات بلدانهم التي ينحدرون منها؟ وكيف توزعت إقامتهم على ميتروبول مونتريال؟

يهود ومعمرون فرنسيون يشكلون طليعة المهاجرين

بدأ استقرار المهاجرين من أصل مغاربي في مونتريال مع نهاية الخمسينيات، في أعقاب الحركات التحررية في دول إفريقيا الشمالية وفد عدد من أسر اليهود السفارديزم على المدينة مع صعود القومية العربية واستقلال المغرب سنة 1956. وبالرغم من أنها ظلت متواضعة من الناحية العددية، فقد استمرت الهجرة اليهودية المغربية طوال سنوات الستينيات والسبعينيات. ينضاف إلى ذلك الفرنسيون المعمرون في بلاد المغرب الكبير، الذين وصلوا إلى مونتريال تزامنا مع حركة التحرر من الاستعمار. مع بداية الستينيات، دخلت كيبيك وكندا في منافسة من أجل فرض تأثيرها الاقتصادي والسياسي والثقافي على المغرب الكبير المستقل. وقد سمح المعرض الدولي لسنة 1967 لدول المنطقة بالانفتاح أكثر على كيبيك، كما شكل حضور المواطنين من إفريقيا الشمالية للمعرض الدولي في كيبيك، سواء من خلال الوفود الرسمية أو كسياح، فرصة للتعرف على مونتريال والتأثر بسحرها. وأصبحت كيبيك، في السنوات التي تلت المعرض، تستقطب الطلبة ورجال الأعمال والفنانين والمتحررين من إفريقيا الشمالية.

اللغة والتعليم وغياب الاستقرار أهم دوافع الهجرة

شجعت حكومة كيببك الهجرة الفرنكوفونية منذ أوائل الستينيات، حيث اعتبرت اللغة معطى إيجابيا وأساسيا يسهل عملية الاندماج. وهكذا، شكل المهاجرون من شمال إفريقيا طليعة أفواج المهاجرين. ويشير إحصاء 2011 إلى أن أزيد من 96 في المائة من المغاربيين المستقرين بكيبيك يعرفون اللغة الفرنسية، وأنها تمثل اللغة الأم لـ30.8 في المائة منهم. وظهرت خلال السبعينيات أولى أفواج المغاربيين المسلمين الذين تم انتقاؤهم للاستقرار في مونتريال. كما وصل تعداد الجالية المغاربية الفتية في كيبيك سنة 1981، والمستقرة أساسا في مونتريال، حوالي 5000 شخص.

كما أسهمت اتفاقيات التعاون في ميدان التعليم في جذب عدد كبير من الطلبة الجزائريين إلى مونتريال أو أماكن أخرى من كيبيك خلال الثمانينيات لغرض متابعة الدراسة والاستفادة من تعليم ذي جودة؛ وهو ما أسهم في رفع وتيرة الهجرة المغاربية وبغالبية مسلمة إلى مونتريال منذ أوائل التسعينيات، فبينما يستقر الطلبة من المغرب وتونس في المتروبول مقارنة مع بلدانهم، فضلا عن أن انعدام الاستقرار السياسي والاجتماعي وأحداث العشرية السوداء التي اندلعت بعد صعود التيار الإسلامي ومواجهته من لدن العسكر أسهم في وصول أزيد من 4000 مهاجر من طالبي اللجوء إلى مونتريال خلال العقد نفسه.

تضاعف المهاجرين مع ارتفاع في نسبة العطالة

استقرت مجموعة مهمة من المهاجرين القادمين من دول المغرب الكبير في مونتريال خلال سنوات 2000، حيث أصبحت دول المغرب الكبير ثالث أكبر أحواض الهجرة باتجاه كيبيك في سنة 2001 بعدد يقارب 80000 شخص حسب إحصاء 2006، وتم إحصاء ما مجمله 48795 مغاربيا في مدينة مونتريال لوحدها؛ ما بين 17940 جزائريا، 25815 مغربيا و5040 تونسيا، في مدينة مونتريال.

ومقارنة مع إحصاء 2011 سنجد أن هذه الساكنة تزايدت بشكل ملحوظ، حيث بلغ عددهم داخل التجمع الحضري لمونتريال 90630 مغاربيا.

وبالرغم من توفرهم على مستوى تعليمي عال وإلمام جيد باللغة الفرنسية، فإن مسحا لهيئة الإحصاء الكندية أظهر أن أكثر من 20 في المئة منهم ما زالوا عاطلين عن العمل على مستوى مقاطعة كيبيك سنة 2006.

توزع الحضور المغاربي سنة 2011 على عدة أحياء مونتريالية : 56.2 في المئة من المونترياليين من أصول مغاربية يقطنون Ahuntsic-Cartierville، Côte-des-Neiges–Notre-Dame-de-Grâce، Saint-Laurent، Saint-Léonard، Villeray–Saint-Michel–Parc Extension . 
 كما يعيش الجزء الأهم من المهاجرين المنحدرين من المغرب في Côte des Neiges، Saint-Laurent، Saint-Léonard وMontréal Nord، بينما يتركز المهاجرون من أصل جزائري بعدد أكبر في منطقة Ahuntsic Cartierville، وفي حي Saint-Michel. 
عدد مهم من الأمازيغ
يعرف الأمازيغ بصفتهم السكان الأصليين في المغرب الكبير.

وهذه المجموعة السكانية تنقسم إلى مجموعات صغرى تتوزع حسب المناطق التي تنحدر منها. وتتوزع هذه المجموعات الصغرى، التي وفدت من 12 دولة إفريقية، على مجال واسع؛ فقلما تتجاور مع بعضها البعض. كما تتجزأ الأمازيغية، اللغة الأم لهذه المجموعات، على شكل تعبيرات مختلفة.

يمثل الأمازيغ سنة 2006 في كيبك 13415 شخصا، وفدوا أساسا من الجزائر والمغرب. ووصل عدد الذين تشكل لديهم الأمازيغية لغتهم الأم في القطب الحضري لمونتريال 4160 شخصا سنة 2011، حيث توجد عدة جمعيات تمثل الجالية الأمازيغية سواء تلك المنحدرة من منطقة القبائل بالجزائر أو التي من أصول أمازيغية مغربية.

من الواضح أن العمق المغاربي في منطقة كيبيك عامة وميتروبول مونتريال خاصة في تنام مستمر، بأصول مختلفة وكفاءات متباينة؛ وهو ما يفرض من جهة على حكومة الإقليم العمل على خلق وسائل ومشاريع عملية لتسهيل الاندماح، ومن جهة أخرى وجب على البلدان المغاربية الاستفادة من مواطنيها المهاجرين من أجل نقل المعرفة والتجارب الناجحة في كيبيك على الاطلاع عليها من سفرائها المهاجرين مباشرة حتى تتضح الرؤية، وتتمكن من ملاءمة الأفكار المستوردة بخصوصيات محلية.