عطب تقني يغضب مسافرين قادمين من فينيسا

عطب تقني يغضب مسافرين قادمين من فينيسا

عاش مسافرون على متن رحلة الخطوط الملكية المغربية القادمة من مطار فينسيا الإيطالي إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ثلاثة أيام في الجحيم، بعد أن تعذر على الطائرة الإقلاع بسبب عطب تقني.

محمد كريم، أستاذ جامعي الذي كان عائدا من مشاركة في مؤتمر دولي على متن الرحلة ذاتها، التي كان مفترضا إقلاعها على الساعة السابعة مساء وعشر دقائق يوم السبت المنصرم، قال في تصريح لهسبريس إن المسافرين "عاشوا لحظات عصيبة طيلة يومي السبت والأحد بسبب العطب الذي طال الطائرة وغياب التواصل والاهتمام من لدن مسؤولي الشركة".

وعن تفاصيل اليوم الأول، أورد المتحدث أنهم أُخبروا بأن الطائرة لن تقلع بسبب عطب تقني طالها، ليتم نقلهم بعد ساعة إلى أحد الفنادق على متن حافلة، وأضاف: "بتنا ليلتنا ونحن نتضور جوعا لأن مسؤولي الشركة وفروا المبيت دون الطعام، وبيننا أطفال صغار".

واسترسل كريم: "هناك مسافرون قادمون من روسيا وبريطانيا لم يتمكنوا من الخروج إلى الفندق وظلوا في المطار، وما زالوا هنا إلى حدود الساعة، لعدم توفرهم على تأشيرة شنغن التي تمكنهم من ولوج التراب الأوروبي".

وأكد المسافر ذاته أنه "في الغد، طلب منا القائمون على الفندق المغادرة لأننا نتوفر على حجز ليوم واحد، قبل أن تتوج اتصالات مع مسؤولين حكوميين بتحسين الوضع قليلا وتمديد مدة الإقامة إلى حين توفير الطائرة التي ستقلنا إلى المغرب، رغم أن غذاءنا كان وجبة بطاطس لا غير".

وأضاف الأستاذ الجامعي قائلا: "اتصلنا بالوزيرين مصطفى الخلفي وعبد الكريم بنعتيق، وتفاعلا معنا وبذلا مجهودا كبيرا لتخفيف معاناتنا، ونشكرهما شكرا جزيلا، والآن نحن في الفندق ننتظر العودة إلى الوطن على متن رحلة جوية قيل لنا عبر رسالة نصية إنها ستنطلق مساء اليوم، مع اعتذار مقتضب".