سفير فرنسا يدعو المغرب إلى الاستفادة من خبرة كفاءاته بالخارج

سفير فرنسا يدعو المغرب إلى الاستفادة من خبرة كفاءاته بالخارج

قال السفير الفرنسي المعتمد بالمغرب، جون فرونسوا جيرو، إن "العلاقات المغربية الفرنسية استثنائية وفريدة من نوعها ولها روابط تاريخية ضاربة في القدم، تنهلُ من مرجعيات ثقافية واقتصادية واجتماعية هامة، ولا يمكنها إلا أن تتطور وتتقدّم نحو الطريق الصحيح".

وأضاف الدبلوماسي الفرنسي، في تصريح خصَّ به جريدة هسبريس الإلكترونية على هامش أشغال الملتقى الدولي للخبراء المغاربة المقيمين بفرنسا، المنظم من طرف الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع شبكة من الجمعيات المغربية بفرنسا، (أضاف) أن "الأمر يتعلَّق بشعبين تربطهما علاقة متينة ومبادلات اقتصادية مكثفة".

وأعرب المسؤول الفرنسي، في معرض حديثه، عن دعم بلاده للمغرب "من خلال مواكبة الإصلاحات الطموحة التي انخرط فيها منذ عدة سنوات"، مذكرا بأنه "تم في السنوات الأخيرة إطلاق أوراش عديدة، ولاسيما الشُعب التي تعتمد التدريس باللغتين العربية والفرنسية في الثانويات المغربية بهدف تحسين ودمقرطة تدريس اللغة الفرنسية، وبالتالي تعزيز آفاق الاندماج المهني للشباب".

ويحتلُّ المغاربة الصدارة من حيث عدد الطلبة الأجانب الذين يُتَابعون دراستهم بفرنسا، إذ بلغ عددهم 38 ألف طالب سنة 2017. وحسب تقرير صادر عن "الوكالة الفرنسية للتعليم العالي"، فإن "11 في المائة من الطلبة المغاربة مسجلون في الجامعات الفرنسية، أي ما مجموعه 25 ألفا و669 طالبا؛ فيما بلغ عدد الطلبة المسجلين بمدارس التجارة 3 آلاف و570 طالبا.. أما عدد الطلبة المسجلين بمدارس المهندسين فبلغ 4 آلاف و698 طالبا".

وفي سياق آخر، قال السفير الفرنسي الذي شارك كضيفٍ خاص في الملتقى الدولي للخبراء المغاربة المقيمين بفرنسا، الذي انعقد اليوم بالصخيرات: "أنا جد سعيد بحُضوري اليوم إلى مؤتمر الصخيرات من أجل المشاركة في المؤتمر الخاص بالخبراء المغاربة المقيمين في فرنسا، الذي يراهنُ عليه المغرب من أجل تطوير كفاءاته المحلية والاستفادة من خِبْرَة أبنائه الذين يتواجدون داخل التراب الفرنسي".

وأضاف الدبلوماسي ذاته أن "بلده يراهنُ على لعب دورٍ هامٍ من أجل تطوير الشراكة القوية التي تجمعه بالمغرب، خاصة في المجالات المتعلقة بالتكنولوجيا والهجرة والبيئة"، مورداً أن "هؤلاء الخبراء الذين حضروا إلى المغرب يحملون قيم الجمهورية الفرنسية وسيعملون على نقل تجاربهم التي راكموها إلى بلدهم الأم".

ويبلغ عدد مغاربة فرنسا حوالي مليون ونصف المليون نسمة، وهو أكبر تجمع للمغاربة خارج البلاد، ويعدون أكبر الجاليات الأجنبية المقيمة بفرنسا، ومن الجاليات الأكثر دينامية واندماجا.