عبد الله طالب .. إطار مغربي يسهم في تطوير التعليم الإماراتي

عبد الله طالب .. إطار مغربي يسهم في تطوير التعليم الإماراتي

باشتياق إلى بساطة قضى عليها إيقاع المعاملات الإنسانية المعاصَر، يتذكر الأستاذ عبد الله طالب تفاصيل استقراره قبل عقود في المملكة، لكنه لا يبدي أي استياء من خياراته التي جعلته اليوم في دولة الإمارات.

يعمل المغربي نفسه في مجال التربية والتعليم في الإمارات العربية المتحدة، بمدينة أبوظبي على وجه الخصوص، متحملا مهام إدارية تأسيسا على تكوينه بالمغرب وخبرته العابرة مدارس من 3 بلدان.

سنوات المحمدية

عانق عبد الله طالب الحياة في حاضرة المحمدية التي رأى فيها النور أول مرة سنة 1957، ووسط "مدينة الزهور" تعلّم وشب وترعرع بمعية أبناء جيله.

"كانت تلك الأيام جميلة، عشتها بفرح بالغ مستمتعا ببساطة الأوضاع الاجتماعية خلال تلك الفترة، بعيدا عن التعقيدات التي تلف نشأة الأجيال اللاحقة"، يقول طالب.

يرى عبد الله أن الأجواء التي عاشها في المحمدية ساهمت في تمتعه بصدقات يسري مفعولها إلى الحين؛ فمازال على اتصال بعدد ممن صاحبهم أيام الطفولة.

تدرج المغربي نفسه بين مؤسسات التعليم، من "العالية" و"العقيد العلام"، وصولا إلى المرحلة الثانوية في مؤسسة "ابن سينا" الكائنة بحي "القصبة" من المدينة ذاتها.

انتقل عبد الله إلى ثانوية "الخوارزمي" في مدينة الدار البيضاء، قاضيا بها سنتين قبل خروجه من فصولها بشهادة الباكالوريا في الرياضيات التقنية.

إلى الأستذة

حسم طالب في اختياره المهني مبكرا وهو يتجه نحو قطاع التربية والتكوين، ومن أجل ذلك ارتاد المدرسة العليا للأساتذة، بالعاصمة الاقتصادية، التي غادرها إطارا تعليميا سنة 1983.

راكم عبد الله طالب سنوات من الأداء المهني ضمن المجال الذي اختاره لنفسه، مركزا في عطاءاته بالأقسام، أستاذا للرياضيات، دون أي تفكير مسبق في تجارب الهجرة الممكنة.

"كنت في ثانوية العالية بنات حين تناولت بين يدي وثائق تتيح للأساتذة الاستفادة من التعاون التعليمي القائم، آنذاك، بين المغرب وعدد من الدول إفريقية وخليجية"، يستحضر الأستاذ ذاته.

في مجاراة لزملائه ملأ طالب استمارة وهو يختار الانتقال إلى سلطنة عمان أو كوت ديفوار، وبعد شهر من ذلك نودي عليه من أجل نقل أدائه التربوي صوب مسقط.

التجربة الخليجية

قضى "ابن المحمدية" 8 سنوات كاملة من العمل مدرسا في سلطنة عمان، وحين يتذكر الطريقة التي هاجر بها من المملكة يتملكه الضحك، متعجبا دوما من هذه الصدفة التي لم تكن على باله.

ويقول عبد الله إن الأداء الجيد الذي بصم عليه في مستهل تجربته الخليجية أعلى أسهمه، ثم تطور ذلك إلى انتقال نحو الإمارات العربية المتحدة، سنة 1997، بنية خوض تجربة جديدة.

"لم أحتج إلى تغيير إيقاع حياتي بفعل التقارب الكبير بين ما يسم بلدان الخليج وما ألفته في بيئتي الأصلية"، يعلق طالب على ما خبره شخصيا بين السلطنة والإمارات.

تطور تربوي

حرص أستاذ الرياضيات عينه على ملازمة التدريس في الأقسام على طول مشواره التربوي، متعاملا مع تلاميذ مؤسسات عمومية قبل الانتقال، سنة 2012، نحو القطاع الخاص.

تحول عبد الله طالب إلى منسق لمادة الرياضيات في المرفق التعليمي الذي يشغله، ثم ترقى إلى مرتبة مدير أكاديمي في المدرسة التي تقدم خدماتها بإمارة أبوظبي.

يشرف الإطار المغربي، استنادا إلى صلاحيات منصبه، على المناهج التربوية المختارة وضمان التنمية المهنية للموارد البشرية المنتمية إلى هيئة التدريس، زيادة على مراقبة تطور الطلاب.

مصاريف الجودة

يقر الأستاذ عبد الله بأن استناد الإمارات العربية المتحدة إلى القطاع الخاص في الأداء التعليمي، بشكل كبير، يجعل الجميع يتجه نحو مؤسساته طلبا لتدريس الأبناء.

"مصاريف هذا التوجه ترهق الجالية المغربية هنا، إلى جوار باقي الجاليات، بفعل ارتفاع المقابل المادي لخدمات التربية والتكوين التي تتسم بجودة محترمة"، يضيف طالب.

ويرى المدير الأكاديمي أن هذا المعطى المفصلي ينبغي أن يكون ضمن حسابات الراغبين في العيش ضمن المجتمع الإماراتي، خاصة أولئك المتنقلون ضمن أسر بها صغار متمدرسون.

قدرة على الإغناء

يرى الأستاذ المهاجر أن المراهنين على الهجرة نحو الإمارات مطالبون بأن ينتموا إلى صف ذوي المستويات العليا في مهن يمارسونها مسبقا؛ وذلك لأن البلاد تشجع من يستطيعون إعطاء قيمة مضافة للبنية القائمة فعلا.

ويحذر عبد الله طالب من إقدام الشباب على عرض خدماتهم مرفوقة بعبارة "أي شغل متوفر"، مثلما يشهر البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن "ذلك لا ينجح، وقد يؤدي إلى ممارسة مهام متعبة بأجور رخيصة".

"أنصح الراغبين في خوض تجارب هجرة خارج المغرب بالبحث عن الفرص الملائمة، والاستعداد للبذل بلا حساب؛ وإن جمع بين ذلك ومحبة ميدان الاشتغال فإن النجاحات ستكون أسهل"، يختم عبد الله طالب.