مشبال: انتصارات عويطة والمتوكل أدمعت عيون الرفاق في المعتقل

مشبال: انتصارات عويطة والمتوكل أدمعت عيون الرفاق في المعتقل

تستضيف هسبريس، من خلال هذه السلسلة من الحوارات، المعتقل السياسي السابق محمد الأمين مشبال، الذي حكم عليه بـ20 سنة، في إطار محاكمة الدار البيضاء لسنة 1977، التي حوكم فيها 139 من النشطاء السياسيين المنتمين إلى تنظيمات ماركسية لينينية، كانت تروم تغيير النظام القائم بالعنف، وإقامة نظام جمهوري على غرار أنظمة "الديمقراطيات الشعبية"، التي كانت قائمة في أوروبا الشرقية وبلدان أخرى من قبيل كوبا والفيتنام.

في هذه الحلقات يحكي محمد الأمين مشبال تجربة استغرقت 14 سنة، ابتداء من خطواته في منظمة "إلى الأمام"، مرورا بتجربة التعذيب والانهيارات في المعتقل الرهيب مولاي الشريف والمحاكمة، وصولا إلى الصراعات السياسية داخل السجن، وتفاصيل الحياة اليومية داخل أسوار السجن.

وبقدر ما تنقل لنا هذه الحلقات حجم المعاناة الإنسانية، فهي في الآن نفسه تكشف جوانب مهمة من تاريخ المغرب الراهن، ما زالت في حاجة إلى البحث والتمحيص.

بعض المبادرات التي تحدثتم عنها لتحريك ملف الاعتقال السياسي ومغادرة جمال بنعمر السجن ،هل عشتم أحداثا جديدة تسترعي الوقوف عندها؟

كانت سنة 1983 حدثا مهما في عالمنا السجني، إذ تمكنا من اقتناء التلفاز الملون بعد جمع تبرعات ومساهمات الرفاق، وضعنا الجهاز في قاعة المصحة سابقا، وحفاظا عليه من العطب كلفت المجموعة أحد الرفاق بالسهر عليه تلافيا لكثرة الأيدي في الاستعمال.

حقق وجود التلفاز في السجن نوعا من المتعة وخلق بصيصا من النور، كما أسهم في تغيير العادات، فقبل وجوده كنا نلج زنازننا مبكرا، أما الآن فقد صارت الصور الملونة مصدرنا الأول في الترفيه.

كان بعض الرفاق يداومون ويدمنون مشاهدة التلفاز بجميع برامجه من النشيد الوطني حتى ختام الإرسال، إلا في بعض الحالات كالذهاب إلى المرحاض لقضاء الحاجة أو تناول الطعام.

هل كنتم تحرصون على متابعة برامج على وجه التحديد؟

(يضحك).. في تلك الفترة وخصوصا في بداية سنة 1984 كانت تعرض برامج ثقافية وفكرية جيدة، وأفلام سينمائية عالمية سواء فرنسية أو سوفياتية أو أمريكية، كما كانت تعرض برامج رياضية متنوعة وغنية،

وأذكر الرفاق وقت تغرغرت بدموع الفرحة عندما كنا نتابع دورة الألعاب الأولمبية "بلوس أنجلوس" وفاز كل من سعيد عويطة ونوال المتوكل بالميدالية الذهبية ورفعا راية المغرب في سماء عالية.

ولكن للأسف الشديد متعتنا بمشاهدة برامج قيمة، كما كان الشأن لبرنامج "بصمة" الذي استضاف في إحدى حلقاته المؤرخ الراحل جرمان عياش لم تدم طويلا، إذ بعد مدة وجيزة شهدت تراجعا وانقلابا أعادها قرونا إلى الوراء بعد أن تم مسخ الإعلام وإلحاقه بوزارة الداخلية.

ورغم ذلك لم يكن حاجزا أو عائقا بالنسبة لي أمام الاستعداد الجيد لاجتياز امتحان الإجازة في شعبة "علم الاجتماع"، أو المواظبة على حضور دروس الاسبانية التي أشرف على تقديمها إلينا بكفاءة وتفان عاليين إدريس بيوسف الركاب الذي( كان أستاذا جامعيا للغة الاسبانية بكلية "الرباط" قبل اعتقاله في حملة يناير 1976)، كما استفدت من حصص تعلم الانجليزية التي كان يقدمها أحد الرفاق الذي كان أستاذا للانجليزية ويتعلق الأمر بمصطفى كمال..كما شاركت رفقة مع عزوزلعريش ويونس مجاهد والطريبق عبد العزيز بوثيقة سياسية في المؤتمر الوطني الرابع لحزب الاتحاد الاشتراكي الذي انعقد في يوليوز 1984.

تمثل الحدث البارز صيف 1984 في تأسيس الاتحاد العربي الإفريقي بين المغرب وليبيا هل كان له تأثير ما على ملف اعتقالكم؟

بالإضافة إلى الحدث التاريخي الذي أشرتم إليه ،فلقد كان المغرب يستعد لإجراء انتخابات تشريعية طال انتظارها ،وقد ترك الحدثان بصمة واضحة في ملف الاعتقال السياسي بالمغرب لأنه جرت العادة أن يتم الإفراج عن بعض المعتقلين السياسيين في كل موسم انتخابي قصد تلطيف المناخ السياسي وتلميعه في آن،كما سأوضح ذلك بعد قليل.

فلقد كان المراقبون السياسيون الغربيون أو العرب أو المغاربة يعتقدون أن المغرب يمثل آخر دولة عربية يمكنها أن تستجيب لدعوة المعمر القذافي بـ"إنشاء اتحادات بين الدول العربية وتحسين الأوضاع وتنقية الأجواء فيما بينها"، وذلك بحكم التنافر والتباعد السياسي والإيديولوجي والتحالفات الدولية مابين البلدية ناهيك عن التباين الواضح في شخصية وطباع قائدي البلدين آنذاك. لذا اعتبرت رفقة جزء من المعتقلين السياسيين أن الاتحاد هو "ضربة معلم" لأن من شأنه إضعاف جبهة البوليساريو ومن ورائها الجزائر باعتبار الإمكانيات المادية والعسكرية الضخمة التي كانت بحوزة ليبيا.

أما الحدث الثاني، فكان يتعلق بالانتخابات التشريعية لـ 14 شتنبر بغية تجديد أعضاء مجلس النواب الذين تم انتخابهم في يونيو 1977 والذين كان من المفروض أن تنتهي فترة ولايتهم في يونيو 1981، بيد أن الملك الراحل ارتأى تمديد الولاية التشريعية من أربع إلى ست سنوات عن طريق استفتاء شعبي وذلك بسبب تفاقم الأزمة الاقتصادية التي أجبرت المغرب على إقرار تقويم هيكلي لاقتصاده. وفي هذا الصدد طالب الاتحاد الاشتراكي بمقاطعة الاستفتاء بينما دعا حزب التقدم والاشتراكية إلى التصويت بلا.

وجاءت أحداث الدار البيضاء بعد الإضراب العام الذي دعت إليه ك.د.ش في 20 يونيو 1981، ثم بلاغ المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي الذي عارض قرار الملك الراحل بقبول استفتاء تقرير المصير خلال مؤتمر منظمة الوحدة الإفريقية في نيروبي ،مما أدى إلى اعتقال الزعيم الراحل عبد الرحيم بوعبيد وأعضاء آخرين من المكتب السياسي وتوقيف جريدة "المحرر"،وبالتالي دخول البلاد في فترة تراجع وركود سياسي إلى حدود سنة 1983 التي شهدت بداية الانفراج والتوافق على تنظيم انتخابات بلدية ثم تشريعية جديدة.

ضمن هذا السياق السياسي الذي كان يتجه نحو الانفراج، وفي ظهيرة يوم 21 غشت أعلنت فريدة موحا مراسلة إذاعة فرنسا الدولية بالمغرب نبأ احتمال الإفراج عن 300 معتقل سياسي بما فيهم "مجموعة النقيب بنعمر وأحمد بنجلون" التي ستشكل ما سيعرف لاحقا بـ"حزب الطليعة الاشتراكي". وفي مساء نفس اليوم بدأت تروج أنباء عن توصل إدارة السجن بقائمة تضم 45 معتقلا، مما جعل أعصاب الجميع تتوتر وغاب النوم عن العيون بعد أن استيقظت الآمال في معانقة الحرية.

قضينا اليوم الموالي نبحث عن النبأ اليقين من العائلات التي تقاطرت لزيارتنا بعد سماع تلك الإشاعات. شعرت حينها بحزن عميق لم أعش مثله منذ الإفراج الجزئي لصيف 1980. تلك الأخبار جعلتني، أنا الغريق في ظلمة قلعة النسيان، أحس بأن يد الحرية قريبة مني لتنتشلني، وفي نفس الآن عمقت إحساسي بآلام الحرمان الناجمة عن السجن والانفصال عن العالم الرحب.

لم يكن يوم 24 غشت 1984 أفضل من الأيام الأخرى حالا، لكنه كان يوما مميزا بحزنه وفرحه. ففي منتصف النهار وتحت أشعة الشمس الملتهبة خرج الرفاق إلى الساحة لتوديع 33 من زملائهم. خرجت بدوري رغم أنني لا أحتمل لحظات الوداع. لكنه كان مفارقا لباقي الأيام فهو مر وحلو في آن: ودعت الصديق المرحوم الموفق، الذي طالما حدثني عن همومه وشكا لي أحزانه وآلامه وكان إلى جانبي مرارا يجر معي الأيام الرتيبة إلى نقطة النور. ودعت رفاق الطريق بقلب هشمته السنين، قلب مكسو بألم الماضي وأمل الغد. ودعت أيضا المرحوم عبد العالي اليزمي الذي كان برفقتي بمخفر الشرطة بفاس وتطورت صداقتي معه في السجن، ودعت كذلك خليل قاسم وحبشي، ومحمد باري "خونا" الذي قضى أكثر من 12 عاما، كان بسيطا وعاش سجنه بصبر وكبرياء.

لاحظت خلال وداع هؤلاء الرفاق أن الجميع بكى وخاصة المفرج عنهم، وحتى الذين حكم عليهم بعشرين سنة وقضوا نصف المدة بعدما تم العفو عنهم كصلاح الوديع ونفلوس مصطفى وخليل قاسم، وإن كانت فرحتهم أقوى بالحرية فإن حزنهم الشديد بدا واضحا في عيونهم وصوتهم المتهدج.

شخصيا كان حزني مضاعفا، فمن جهة على سوء حظي لأن قطار الحرية لا يصفر ويلج محطة القنيطرة سوى مرة واحدة كل أربع أو خمس سنوات، ومن لم يكن في الموعد فعليه اجترار قلق وكآبة الانتظار. من جهة ثانية آلمني وحز في نفسي أن الإخوة في المكتب السياسي لم يعتبروا ملفنا يستحق أن يطرقوا من أجله الباب المناسب.

هل تأثرت علاقتكم بالحزب بعد صيف 1984؟

كلا، حافظنا على نفس العلاقة من خلال المراسلات أو المساهمة ببعض المقالات، أو من خلال زيارة مجموعة من مناضلي الشبيبة الاتحادية كجمال غماني ومحمد بنعبد القادر وآخرون لا أذكر أسماءهم.