بنجلون: هكذا تجنّبت المنفى السياسي .. والديمقراطية تبدأ من البيت

بنجلون: هكذا تجنّبت المنفى السياسي .. والديمقراطية تبدأ من البيت

الطاهر بن جلون هو أشهر كاتب مغربي في المغرب العربي والعالم. لقد حاز على شهرة كبيرة منذ حصوله على جائزة كونغور عام 1987. وقد أثارت كتاباته الجريئة جدلاً ملحوظا. لقد درس في جامعات العالم ويظل في العديد من المجالات مرجعًا للأدب الفرنكفوني.

تشمل مجمل أعمال الطاهر بن جلون: الحكاية، والأسطورة، والتقاليد المغاربية، وأساطير الأسلاف. ومع ذلك، فإن أصالته تكمن في قدرته على فهم جميع جوانب التقاليد والثقافة المغاربية في تكافل فريد للغاية.

إنه لشرف عظيم بالنسبة لي شخصيا ولمهرجان فاس الدولي للثقافة الأمازيغية أن يقوم بتكريمك في دورته الرابع عشرة. في الواقع، مدينة فاس بأكملها تشيد بك. شكرا جزيلا لإعطائي الفرصة للتحدث معكم وسيكون لطفا منك الإجابة على هذه الأسئلة:

أنت واحد من أعظم الكتاب في العالم. ما سر نجاحك؟ ما هو دور الهجرة في أعمالك؟

أنت تبالغ! أنا كاتب شاهد على عصره ومجتمعه. إنني أؤيد بالكامل تعريف الروائي الفرنسي بلزاك في رواية "القليل من البؤس في الحياة الزوجية": "يجب أن تبحث في كل الحياة الاجتماعية لتكون روائيًا حقيقيًا، لأن الرواية هي تاريخ خاص بالأمم". لا يوجد أي سر آخر باستثناء العمل والدقة والصرامة. إن الكتابة مهمة صعبة، لا يكفي أن تكتب لكي تحقق النجاح. عليك أن تقرأ الكثير من الكتب القيمة والكلاسيكية لتتعلم الكتابة.

لقد اكتشفت معنى الهجرة عندما وصلت إلى فرنسا عام 1971. لم أكن أعرف شيئًا عنها. كان والدي، بائع الجلابيب والسراويل في متجر صغير في طنجة، ينتظر بفارغ الصبر عودة المهاجرين الذين كانوا يتوقفون في طنجة لشراء الملابس التقليدية قبل الذهاب إلى أكادير أو تافراوت. لقد أخبرني بأنهم مغاربة أجبروا على الذهاب للعمل في فرنسا.

لكن هذا الموضوع سيصبح جزءًا مهمًا من عملي الأدبي والاجتماعي.

هل كان بإمكانك تحقيق النجاح لو بقيت في المغرب؟ ما هو تأثير نجاحك على المغرب والمغاربة؟

لا أعرف ما كنت سأصبح لو بقيت في المغرب. لقد دفعتني الظروف لإنهاء رسالة الدكتوراه في فرنسا. لقد كانت بداية سنوات الرصاص، وحدث انقلاب يوليو 1971 وقمع المثقفين ... في كتابي الأخير "العقاب"، رويت كيف اندمج تاريخ بلدي العظيم بتاريخي الشخصي. لقد قام الضباط الذين أساؤوا إلينا في معسكر الحاجب ومدرسة أهرممو بالانقلاب ضد الملك الحسن الثاني. كانت فرنسا فرصة بالنسبة لي للهروب من هذا التعسف والقمع.

بقيت على اتصال مع بلدي طوال الوقت. حتى في الأوقات العصيبة عندما كنت أواجه مشاكل مع الشرطة السياسية، كنت دائماً أعود إلى المغرب لأقضي بعض الوقت مع والدي. لقد قدمت تنازلات لكي لا أكون منفىً سياسياً، لأنني لم أستطع أن أتحمل عدم رؤية والدي.

لديك مسيرة استثنائية للغاية. ما هي المحطات الرئيسية التي من شأنها أن تميز سيرتك الذاتية الفكرية؟

إن المحطات الرئيسية في رحلتي بسيطة: اكتشاف الوحدة والبؤس العاطفي للمهاجرين المغاربيين في فرنسا، لقاء مع جان جينيت الذي كان يقاتل من أجل القضية الفلسطينية، لقاء مع بيير فيانسون بونتي، رئيس تحرير جريدة "لوموند"، مقابلة مع إدموند تشارلز-روكس الذي قدمني إلى فرانسوا ميتران، والذي بذل الكثير لكي أحصل على جائزة كونغور، لقاء مع محمود درويش وشعر العالم العربي، الالتزام في مكافحة العنصرية وما إلى ذلك.

أنت تعيش بين المغرب وفرنسا وأنت على علم بمشاكل الثقافات المهمشة لمدة طويلة، ما المكان الذي ستحتفظ به للثقافة الأمازيغية في بانوراما المغرب متعدد الثقافات واللغات؟ وفي أي مرحلة من حياتك أصبحت على دراية بالأمازيغية كجزء من الهوية المغربية، كونك مولودا في فاس، ومن خلفية حضرية وعربية؟

لطالما كنت حساسا تجاه العالم الأمازيغي. وقد عرفته بشكل أفضل من خلال الوقوع في حب زوجتي، المولودة في "مزودة" في قلب الحضارة الأمازيغية. أطفالي هم عرب وأمازيغ. من خلال رواية "العيون الخجولة" التي تحكي قصة راعية صغيرة تنضم إلى والديها المهاجرين في فرنسا، أشيد بهذا المكون الأساسي للهوية المغربية. لم أشعر قط بفرق بين اللغتين، والثقافتين والعالمين، لكنهما مختلفان إلى حد كبير. لقد تجاوزت الانتقادات واستثمرت في طريق النضال من أجل الاعتراف بالأمازيغية وثروتها الثقافية والحضارية.

لقد كتبت عدداً كبيرا من الروايات، من بين هذه الأعمال ما هي الرواية التي تؤثر أكثر على ميولك الأيديولوجي فيما يتعلق بالديمقراطية في شمال أفريقيا؟

كتبت روايتين مستوحيتين بالكامل من الواقع المغربي: "موحى المجنون، موحى الحكيم"، عن الهشاشة والتفاوت الكبير في مجتمعنا، و"الرجل المكسور" التي تتحدث عن الطاعون والفساد الذي ما يزال موجودا مع الأسف. كلتا الروايتين هما مثال على الحاجة إلى الديمقراطية في بلدنا. كما تصب جميع أشعاري في هذا الاتجاه.

بالنسبة لي، تبدأ الديمقراطية في البيت، مع التعليم والتعلم واحترام القيم الأساسية. ثم في المدرسة وأخيرا في الشارع. الديمقراطية ليست مسألة تقنية، والتصويت لا يكفي لتكون ديمقراطيا. من الضروري أيضاً استيعاب ثقافة القيم، التي تؤدي إلى نظام الحرية والمسؤولية.

أن تكون روائيا يعني أنك مبدعا للأفكار، أين يكمن الفن في حياتك وكتاباتك؟

الفن هو زاد أساسي! يمكننا القول إن الفن عديم الفائدة، لكننا لا نستطيع تصور مجتمع بدون إنتاج فني. لقد اكتشفت في فرنسا أهمية الفن. عندما رأيت أشخاصًا على بعد عدة مئات من الأمتار ينتظرون دخول متحف لساعات تحت المطر، أدركت أهمية الفن. تعلمت أن أنظر إلى لوحة، للاستماع إلى حفل موسيقي كلاسيكي، كما تعلمت أن أقدر المسرح. ثم قمت برحلة طويلة لرؤية معرض جياكوميتي أو ماتيس. إنه لمن دواعي سروري أن أستمتع بالأعمال الرائعة.

يشكل المغرب، وخاصة فاس، ركيزة أساسية للخيال الذي يغذي رواياتك ومقالاتك وفنك وشعرك. ماذا عن هذه الركيزة في الأوقات الحالية أو التوترات الاجتماعية في فرنسا وأماكن أخرى، وخاصة تجاه المسلمين؟ كثيراً ما يقال إن الكتابة، وخصوصاً الفن، تفلت من الرادارات الأيديولوجية، ما الذي يمكن للكتابة، في رأيك، أن تفعله لتهدئة عالم مجنون معرض للخطر؟

الأدب له حدوده. قال الكاتب النمساوي العظيم توماس بيرنهارد: "لم يغير أي كاتب من أي وقت مضى المجتمع. لقد فشل كل الكتاب في القيام بذلك. كل الكتاب فشلوا في ذلك. لم نر أي كتاب يغير قرارات السياسيين. من ناحية أخرى، تساعد العديد من الكتب والأعمال الفنية على تحسين الوعي عند بعض الأشخاص.

هناك من يعتبر التنوع الثقافي في المغرب مصدرا للتنافس العرقي بين المناطق وبين المواطنين. ما رأيك؟ ما هي أفضل طريقة لحماية وتطوير هذا التنوع؟

التنوع الثقافي في المغرب هو فرصة وثروة وقوة. يعد الاندماج بين الثقافات مغامرة جميلة. لكن عليك أن تكون حذرا من "الطهارة"! كان النازيون حريصين للغاية على صنع طهارة العرق. نحن نعرف إلى ما أدى ذلك في النهاية. لذلك، فليعش التنوع والاختلافات واللقاءات والأفكار التي تتلاقح!

يرى بعض الباحثين أن المهرجانات المغربية تشوه التنوع الثقافي ويصفونها بأنها "انحراف ثقافي" وتبذير للأموال. هل هذه الفكرة صحيحة أم خاطئة؟

المهرجانات مفيدة. لن نحكم عليها حتى يمتلك المغرب سياسة ثقافية حقيقية على المدى الطويل على أساس الوقائع الموضوعية. إن ميزانية وزارة الثقافة شبه منعدمة إلى درجة تجعلنا نشعر بالخجل. لذلك لا ينبغي أن نمنع المهرجانات التي تسمح لمئات الآلاف من الشباب المغاربة باستهلاك الثقافة.

ما هو مستقبل الديمقراطية في شمال أفريقيا، بحسب رأيك؟

مستقبل الديمقراطية في المغرب؟ لنكن متواضعين ونقول إن الديمقراطية هي عملية بطيئة ومعقدة بدأت للتو في الظهور. تتمثل الديمقراطية في المقام الأول في التعليم، وإمكانية وجود نظام صحي عادل وفعال.

في الحد الأقصى يمكن الاستغناء عن غرفتي البرلمان إذا كنا نشعر بالقلق الشديد بشأن تعليم أطفالنا سواء في المدينة أو في البادية. لكن يجب أن يستقبل البرلمان يومًا ما الديمقراطية القادمة، ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً قبل ترسيخها فعليًا.

طالما أننا لا نحترم بعضنا البعض في الحياة اليومية، والبعض يلجأ إلى الفساد للحصول على ما يمنحه له القانون من حيث المبدأ، وطالما أننا لا نؤمن بظهور الفرد واحترام حقوقه، فنحن لسنا في بلد ديمقراطي.

في هذه اللحظة، تحقق تونس فقط تقدما ملحوظا: إن دستورها هو الأفضل في كل المنطقة المغاربية. إنها تقدمية فقط لأنها تعترف بحرية العقيدة.