إسبانيا تخوض حرب الإمدادات الطبية ضد "كورونا"

إسبانيا تخوض حرب الإمدادات الطبية ضد "كورونا"

أقرت الحكومة الإسبانية، الخميس، بأنها تخوض "حربا" للحصول على إمدادات طبية من الأسواق الدولية، نظرا لأن كافة الدول تحاول الحصول على المعدات نفسها من الصين.

وقالت الوزيرة ماريا خيسوس مونتيرو، المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية، في تصريحات تلفزيونية: "نحن في حرب حقيقية للحصول على أجهزة التنفس والأقنعة... وهذا هو كل ما نحن بصدده" لتوضح بذلك أسباب التأخير في وصول المزيد من المعدات، سواء أجهزة التنفس لمن هم في حالة خطيرة أو مواد الوقاية اللازمة للعاملين في المجال الصحي.

جدير بالذكر أن الطلب على هذه المواد مستمر بين العاملين في المجال الصحي، ويمثل نقص هذه الإمدادات مثار انتقاد رئيسي من جانب المعارضة السياسية للحكومة الإسبانية، التي تواجه اتهاما بالتباطؤ في مكافحة الوباء.

وكشفت مونتيرو أن بعض الموردين لا يلتزمون بمواعيد التسليم، فضلا عن "عمليات الاحتيال والمضاربين الذين يريدون الاستفادة" من الوضع الحرج الذي يعيشه العالم بأسره.

وأضافت أنه يتعين على السلطات ضمان أن ما يصل "مواد آمنة"، وشددت على أنه لا يوجد تأخير في عمليات الشراء؛ ولكن هناك "مشكلة حقيقية وعالمية تتمثل في المنافسة على الحصول على هذه المواد، في الوقت الذي حظرت فيه العديد من الدول تصديرها".

وأعلنت الحكومة الإسبانية، الأربعاء، عن صفقة ضخمة لشراء معدات طبية من الصين بقيمة 432 مليون يورو، تضم 550 مليون قناع و950 جهاز تنفس و5.5 ملايين اختبار سريع لفيروس "كورونا" المستجد و11 مليون قفاز.

وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت عن إقامة جسر جوي لنقل هذه الإمدادات وغيرها التي وصلت وتم توزيعها بالفعل.

يذكر أن حصيلة الوفيات الناجمة عن "كورونا" في إسبانيا وصلت إلى أربعة آلاف و89 حالة، بينما بلغت الإصابات 56 ألفا و188 حالة، وفقا لأحدث البيانات.