نيوزيلندا تشتري الأسلحة خشية "حوادث التطرف"

نيوزيلندا تشتري الأسلحة خشية "حوادث التطرف"

أقدمت السلطات الحكومية النيوزيلندية على شراء أزيد من عشرة آلاف قطعة سلاح ناري من مواطنيها في أقل من شهر، في إطار خطة لإعادة شراء الأسلحة بعد مجزرة مسجدي كرايست تشيرش في مارس الماضي.

ونقلت وسائل إعلام، اليوم الاثنين، أنه تم تسليم 10 آلاف و242 قطعة سلاح ناري إلى الشرطة، فيما تم تسليم 1269 قطعة سلاح إضافية بموجب العفو "الذي يعني عدم طرح أي أسئلة من قبل الشرطة حول متى أو كيف حصل المالك على الأسلحة المحظورة".

وكانت نيوزيلندا قد أطلقت منتصف يوليوز الماضي خطة مدتها ستة أشهر خصصت لها ملايين الدولارات لشراء الأسلحة نصف الآلية من المواطنين، في إطار إجراءاتها لمنع تكرار ما صار يعرف بـ"مجزرة المسجدين".

يذكر أن وزير المالية النيوزيلندي جرانت روبرتسون، ووزير الشرطة ستيوارت ناش، سبق لهما أن أعلنا في بيان مشترك أن الحكومة خصصت 208 ملايين دولار نيوزيلندي لتعويض أصحاب هذه الأسلحة بما يصل إلى 95 في المائة من ثمنها الأصلي، وأمهلتهم حتى العشرين من دجنبر المقبل لتسليمها إلى السلطات.